العراق: هل تقوض تهم الفساد معركة الموصل؟

مصدر الصورة bbc
Image caption وزير الدفاع العراقي وجه تهما لرئيس مجلس النواب وللأعضاء بالفساد

لا حديث للعراقيين خلال الساعات الماضية، سوى ما شهدته جلسة مجلس النواب العراقي الاثنين الثاني من آب أغسطس، والتي كانت مخصصة أصلا لاستجواب وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي، على خلفية وجود اتهامات بالفساد تتعلق بملفات تسليح للجيش، ومشاريع بالوزارة، لكن ما حدث هو أن الوزير عكس الدفة لتتحول الجلسة من جلسة لاستجوابه، إلى جلسة استجوب هو فيها مجلس النواب ورئيسه مفجرا فضائح فساد قال إنها تطال النواب ورئيسهم وماتزال مادة لحديث العراقيين حتى الآن.

وكانت الجلسة العاصفة قد بدأت برئاسة سليم الجبوري، رئيس المجلس وبحضور 182 نائبا، لكن الجبوري لم يكن يتوقع أن يفجر العبيدي قنبلة خلال الاستجواب، وفي معرض حديثه للمجلس قال العبيدي "هناك عدة اسماء في مجلس النواب متورطة بالفساد على رأسها رئيس المجلس سليم الجبوري الذي يعد متورطا بملفات عقود التسليح من ضمنها عقود المدرعات التابعة لوزارة الدفاع".

وتحدث العبيدي عن "تفاصيل عمليات الابتزاز السياسي التي مارسها الجبوري لتمرير عقود تسليح، وشراء سيارات لإحالتها إلى مقربين منه، لغرض الحصول على عمولات على حساب الدم العراقي قيمتها ملياري دولار".

لكن رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري، سارع إلى نفي ما ورد على لسان العبيدي قائلا إنه سيلجأ للقضاء، وهيئة النزاهة للتحقيق في تلك المزاعم، وقال في مؤتمر صحفي عقده بمبنى البرلمان إن "الاتهامات التي تحدث بها وزير الدفاع والتي طالت رئاسة المجلس وعدداً من النواب ليس لها واقع من الصحة"، من جانبه أمر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بإجراء تحقيق في تلك المزاعم التي أشعلت كل هذا الجدل .

ويأتي تفجر هذه القضية في وقت يبدو غير مناسب بتاتا بالنسبة للحكومة العراقية التي تستعد على قدم وساق، لمعركة استعادة مدينة الموصل مما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية ، ويرى مراقبون إن تفجر أزمة سياسية جديدة بشأن قضايا الفساد في العراق ربما يؤثر على معنويات الجيش، الذي يستعد لمعركة فاصلة في الموصل وأنه ربما يفقد القوات المشاركة في العملية قوة الدفع اللازمة.

وكانت التظاهرات المنددة بفساد السلطة في العراق، والتي قادها التيار الصدري بشكل أساسي، واستمرت لعدة أشهر قد أدت إلى شلل في تحركات الحكومة وافقدتها القدرة على المبادرة، وسط اتهامات متتالية بالفساد واشتباكات بين المحتجين وبين قوات الأمن.

ومنذ فترة طويلة يشهد العراق انتقادات متتالية، للطبقة السياسية خاصة أعضاء مجلس النواب الذين يتهمون بأنهم يستغلون عضوية البرلمان لأهداف خاصة، ولتكوين ثروات كبيرة من خلال الحصول على رواتب هائلة وامتيازات لا تعد، في حين يعاني المواطن العراقي من أجل تدبير أمور حياته اليومية.

برأيكم

  • هل يحدث الخلاف الأخير شرخا بين الحكومة ومجلس النواب؟
  • كيف ترون تأثير ما فجره العبيدي من اتهامات بالفساد على التحركات الجارية لاستعادة مدينة الموصل مما يعرف بتنظيم الدولة؟
  • لماذا برأيكم يستمر الحديث عن الفساد في العراق رغم مرور سنوات على خروج القوات الأمريكية منه؟
  • وما هو الحل برأيكم للقضاء على الفساد في العراق؟