الفايننشال تايمز: تهديدات اردوغان للاتحاد الأوروبي بعد يأسه من الانضمام اليها

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان مصدر الصورة AP
Image caption يتحدى اردوغان دول الاتحاد الاوروبي

تناولت الصحف البريطانية عددا من القضايا من أبرزها تهديدات اردوغان لاتحاد الأوروبي، ومخاوف دولية من سياسة المرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية في حال فوزه بالانتخابات، وافتتاح متحف للزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، من أهم ما جاء في الصحف البريطانية.

ونطالع في صحيفة الفايننشال تايمز مقالاٌ لاليكس باركير بعنوان "تهديدات اردوغان وتحديه الاتحاد الأوروبي تمثل أول محاولة في الواقعية السياسية".

وقال كاتب المقال إن "الرئيس التركي رجب اروغان يبدو وكأنه ضاق ذرعاً من الغرب وانتقاداته المتكررة له واتهامه بالخيانة وبدعم الإرهاب".

وأضاف كاتب المقال أن اردوغان عبر عن تحديه للغرب عندما صرح في أحد المحاضرات وأمام عدد كبير من الطلاب بأنه "حان الوقت لقطع الحبل السري مع الغرب، بعدما أضعنا زهاء نصف قرن بانتظار فتح الباب لنا للحصول على عضوية في الاتحاد الأوروبي".

وأردف أن " العلاقة التركية - الأوروبية أضحت على المحك"، مضيفاً أن "بعض الدبلوماسيين الأوروبيين يأملون بأن يتخلى اردوغان عن فكرة انضمام بلاده لدول الاتحاد الأوروبي كي يسهل عليهم إعلان إنهاء عملية انضمام تركيا".

وختم بالقول إنه " في حال تم إنهاء عملية محادثات انضمام تركيا لدول الاتحاد، فإن تركيا ستخسر الكثير من الامتيازات ومنها تسهيلات الحصول على التأشيرات لدول الاتحاد الممنوحة لنحو مليوني تركي، وتسهيلات التصدير والاستيراد، مضيفاً أن الهجرة والإرهاب هما ما يقلقان مضاجع دول الاتحاد الأوروبي".

مخاوف دولية

مصدر الصورة Reuters
Image caption هل يصبح ترامب رئيساً للولايات المتحدة؟

ونقرأ في صحيفة التايمز مقالا لكاثرين فيليب بعنوان " مخاوف بسبب السياسة الخارجية". وقالت كاتبة المقال إن "بعض الدول الغربية لم تظهر أي حماسة لإمكانية فوز دونالد ترامب بالرئاسة الأمريكية".

وأضافت كاتبة المقال أن " ما يعرف عن ترامب بأن قراراته مرتجلة وغير ثابتة".

وتابعت بالقول إن " ترامب هدد بأنه سيسحب بلاده من حلف الناتو في حال لم يف أعضاء الحلف بواجباتهم"، مضيفة بأن " المرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية وعد بتوطيد علاقة بلاده مع روسيا".

وأشارت إلى أنه " تحدث عن التعاون مع روسيا وحتى الرئيس السوري بشار الأسد لسحق تنظيم الدولة الإسلامية".

وأردفت أن ترامب انتقد الصين بشأن التجارة، كما أنه هدد بفرض رسوم عالية عليها.

وأشارت كاتبة المقال إلى أن "استراتيجية ترامب بالتعامل مع التهديد، أمر غير واضح"، مضيفة أنه " لمح لإمكانية استخدام الترسانة النووية إذ علق في أحد المناسبات، لماذا نصنعهم"؟

وختمت بالقول إن " ترامب مستعد لإلغاء الاتفاق النووي الذي أبرمه الغرب مع ايران، حيث وصفه الأخير بأنه أسوأ اتفاق في العالم".

متحف لياسر عرفات

مصدر الصورة Getty Images
Image caption افتتاح متحف للزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات

وكتب بيتر بومنونت في صحيفة الغارديان مقالاً بعنوان " متحف يخلد مسيرة ياسر عرفات".

وقال كاتب المقال إنه " بعد مرور 12 عاماً على وفاة الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات في ظروف غامضة، يفتتح اليوم متحف في الضفة الغربية داخل المجمع الذي كان محاصراً فيه من قبل الإسرائيليين لمدة خمس سنوات".

وأضاف كاتب المقال أنه "بلغت تكلفة المتحف نحو سبعة ملايين دولار امريكي، كما انه استغرق سنوات لإتمامه".

ويقع المتحف خلف ضريح عرفات الذي توفي في 11 تشرين الثاني / نوفمبر عام 2004.

وأردف كاتب المقال أن "المتحف يضم النظارات الشمسية الخاصة بعرفات والتي ظهر بها خلال القائه خطابه في الأمم المتحدة عام 1974، اضافة إلى جائزة نوبل للسلام و بعض الميداليات".

وأشار الكاتب إلى أن من ضمن المعروضات "دفاتر ملاحظات عرفات التي استخدمها خلال لقاءاته الهامة مع السياسيين".

وأردف الكاتب بأن " المتحف سيضم جزءاً من أرشيف عرفات ومقتنياته الشخصية وهدايا تلقاها من مختلف السياسيين من كافة أنحاء العالم من صور ورسومات وجداريات".

وتابع بالقول إن "المتحف يضم غرفة نوم متواضعة لعرفات، و4 بذات عسكرية وكوفيته التي أصبحت رمزاً للقصية الفلسطينية".

ونقلاً عن مدير المتحف محمد حلايقة فإن "إرثه أكبر بكثير من اختصاره بمتحف واحد"، مضيفاً أنه " كان رمز لوحدة الفلسطينيين، وقائدهم الوطني وأب لجميع الفلسطينيين".