صحف عربية تناقش شخصية ترامب وتبعات فوزه علي المنطقة

دونالد ترامب مصدر الصورة AP
Image caption كان فوز ترامب مفاجئة لكثير من المتابعين.

استمرت الصحف العربية في اهتمامها بانتخاب دونالد ترامب رئيسا في الولايات المتحدة.

وأعرب فهد القحطاني في صحيفة عكاظ السعودية عن ترحيبه بترامب، قائلاً: "أهلا ترامب لأن خطابات أوباما القوية بلاغياً لم تتوج بالأفعال على أرض الواقع بل ظهرت تخبطاته ولاسيما إبرامه عقد الاتفاق النووي مع إيران وضياع العراق وسوريا".

ويطرح حسن الرشيدي في صحيفة الجمهورية المصرية تساؤلاً: "هل يكون الرئيس الأمريكي رقم 45 هو الأفضل لدول المنطقة، ومحارباً شرساً للإرهاب والعنصرية، وداعماً للسلام القائم علي العدل، أم أن ماكينة المؤسسات الأمريكية لن تسمح له بالخروج عن مخططاتها وثوابتها؟"

علي المنوال ذاته، يدعو فاروق جويده في مقاله بصحيفة الأهرام المصرية إلي الانتظار لرؤية قرارات كثيرة يجب أن يبدأ بها ترامب مشواره وفي مقدمتها "قضايا الإرهاب والحروب في الشرق الأوسط والعلاقة مع أوروبا وروسيا وقبل هذا كله العرب والمسلمون وإسرائيل والقضية الفلسطينية إذا كان لها مكان".

أما حمزة السالم فيري في صحيفة الجزيرة السعودية أن خطاب ترامب الرئاسي يدل على أن أمامه "مهمة شاقة ليطمئن المعارض الأمريكي، والمشكك الدولي.. وأهم منها، المهمة الشاقة في تعويض ناخبيه عن وعوده العنصرية التي وعدها إياهم، ففاز بثقتهم فانتخبوه".

وينظر فريد الخازن بمقاله في صحيفة السفير اللبنانية في شخصية ترامب وتبعات ذلك. يتساءل الكاتب: "أي ترامب سيمارس السلطة: ترامب المرشح الغوغائي والمتشدد، أم ترامب الرئيس الواقعي والمسؤول، ترامب رجل الأعمال والمال أم رجل الدولة وصاحب القرار العاقل في السياسة الخارجية والدفاعية للدولة العظمى؟ ومن سيكون الى جانبه، وهو غير متمرس بالشأن الخارجي: متنورون أم متهورون؟"

ويرى صفوت عمران في مقاله بصحيفة الجمهورية المصرية أن "مصر رابحة من فوز ترامب". ويقول الكاتب: "من المبكر جداً الحكم علي سياسة ترامب القادمة" كما أن ترامب - حسب رأيه - "لن يقدم هدايا مجانية لأحد".

"استجابة خجولة"

وأجمعت غالبية الصحف علي أن يوم الجمعة مر بهدوء في مصر رغم الدعوة لمظاهرات 11/11 استجابة لدعوة تحت شعار "ثورة الغلابة" أطلقتها صفحات بمواقع للتواصل الاجتماعي.

ورأت صحيفة القبس الكويتية أن الاستجابة لدعوة التظاهر كانت " خجولة".

واستغلت الصحف هذه المناسبة لتوجيه انتقادات لاذعة لجماعة الإخوان المسلمين واتهامها بمحاولة زعزعة الاستقرار في مصر.

ويري عماد الدين حسين في صحيفة الشروق أن "ما يهدد الحكومة ليس جماعة الإخوان والقوة المتطرفة والإرهابية... بل التهديد الحقيقي هو الاحتقان الشعبي المتزايد جراء الانفلات غير المسبوق في الأسعار".

كما يدعو علاء عريبي في صحيفة الوفد المصرية إلي الإفراج عن شباب الإخوان المحبوسين من الطلبة، والمتهمين بالتظاهر دخل الجامعات، وذلك تزامنا مع نظر لجنة مشكلة للإفراج عن الشباب المحبوسين علي ذمة قضايا سياسية في مصر.