تشاؤم في صحف عربية بشأن مباحثات السلام السورية في استانة

مصدر الصورة AFP
Image caption جولة المحادثات الجديدة تجري بوساطة روسيا وإيران وتركيا

ركزت صحف عربية عدة على محادثات السلام السورية التي بدأت الاثنين في مدينة استانة، عاصمة كازاخستان.

واستبعد معظم الكتاب أن تسفر عن حل سياسي للنزاع، وذلك في ظل تباين الرؤى بين الأطراف المشاركة وغياب بعض اللاعبين الأساسيين.

لا يوجد "سقف سياسي"

وتقول عزة شتيوي في الثورة السورية إن "المؤتمر في كازاخستان ليس مكانا للحل السوري لكنه خطوة أخرى توثق بها دمشق إنجازها العسكري".

وتؤكد الكاتبة أن المؤتمر "يختلف عن غيره من المحطات السياسية التي وصلها الملف السوري" حيث أن "أنقرة تدخل مؤتمرا سوريا هذه المرة من أبواب السياسة الروسية والتقارب مع الكرملين في رؤية جديده فرضتها معادلات الخسارة التركية".

وعلى المنوال نفسه، يشير يحيى دبوق في الأخبار اللبنانية إلى أن مؤتمر استانة ينعقد في ظل "تغيير ميزان القوى والانكسار الميداني للمعارضة في حلب". ويشدد الكاتب على "أهمية المرحلة التالية للمؤتمر والخيارات الأمريكية المقدرة لها"، مشيرا إلى أنه "يجب التطلع إلى اليوم الذي يلي المؤتمر، لا إلى المؤتمر نفسه، الذي أعلن منظموه فشله مسبقا".

وترى الراية القطرية أن "مباحثات استانة تبدو عسكرية أكثر منها سياسية، إذ تهدف أساسا إلى تثبيت اتفاق وقف إطلاق النار في البلاد". وتؤكد الجريدة أن "التباين حيال رؤية الطرفين لمضمون المحادثات يبدو واضحًا".

وفي القدس العربي اللندنية، يشير إبراهيم درويش إلى أن المؤتمر "لن يوقف الحرب الدائرة لأن الأطراف الغائبة أهم من الحاضرة". ويشير الكاتب إلى أن "مشكلة المؤتمر هي استبعاده الكثير من الأطراف ورفض أخرى المشاركة بالإضافة لوجود توتر حول من يجب أن يجتمع حول الطاولة".

وتشير العرب اللندنية إلى إجماع "فرقاء النزاع في سوريا على أن مفاوضات استانة عاصمة كازاخستان لن يكون لها سقف سياسي، بل هدفها تثبيت وقف لإطلاق النار على كامل الأراضي السورية".

لكن محمد خروب له رأي آخر في الرأي الأردنية، حيث يقول إن "مجرد انعقاد المؤتمر اشارة الى أن محاولات الحل السياسي لم تُستنفد بعد"، ويدعو "المراهنين على فشل استانة" إلى "التريّث، قبل ان يُلقوا علينا مواعظهم في محاولة بائسة ويائسة لـ 'نعي' هذا المسار والتحضير لمرحلة جديدة من المواجهات العسكرية".

"إشكالية" استانة

وترى افتتاحية الوطن القطرية أن المؤتمر يمكن أن يحقق هدف "حقن دماء الأشقاء السوريين" إذا "لم يتعنت النظام وحلفاؤه كما جرت العادة في كل المباحثات السابقة". وتشير إلى ضرورة توفُّر ضمانات من القوى الفاعلة والمتنفذة لأن "النظام وحلفاءه دأبوا على توقيع الاتفاقيات وخرقها قبل أن يجف حبرها".

وفي صحيفة عكاظ السعودية، يرى عبد الله الغضوي أن "الإشكالية في مشاورات استانة، تكمن في أن روسيا وتركيا تحاولان استبدال مرجعية جنيف1 وجنيف3 بمرجعية جديدة، مستندة على تغيير الواقع السوري على الأرض".

ويرى الكاتب أن "طريقة التفكير الروسية التركية في حل الأزمة السورية لا تحمل أي توازن في الرؤية"، محذرًا من "مؤتمر استانة بكل وضوح عبارة عن 'كواليس' إقليمية لفرض واقع جديد واختطاف 'القضية' لتحقيق مكاسب خاصة".

وفي الديار اللبنانية، يقول شاول أيوب إن "الحل الحقيقي هو في يد الرئيس السوري الدكتور بشار الأسد وليس في مفاوضات استانة ولا غيرها"، داعيًا الرئيس السوري إلى "إعطاء مساحة للحرية فيرتاح الشعب ويستطيع إبداء رأيه ضمن القوانين النافذة". ويؤكد الكاتب أنه "ما كانت هذه المؤامرة لتجد ساحة لها لو لم يكن هنالك فساد كبير في سوريا، ولو لم يكن هنالك ظلم كبير من قبل أجهزة الأمن ضد المواطنين السوريين".

مواضيع ذات صلة