ديلي تلغراف: اليوم الذي ضرب فيه الإرهاب قلب الديمقراطية البريطانية

مصدر الصورة EPA
Image caption قتل خمسة أشخاص من بينهم المهاجم في الهجوم

هيمن الهجوم الإرهابي الذي وقع قبالة البرلمان البريطاني على الصحف البريطانية التي تناولت الحادث في التغطية المباشرة والتحليلات والافتتاحيات والصور.

البداية من صحيفة الديلي تلغراف ومقال لروبرت منديك كبير المراسلين بعنوان "اليوم الذي ضرب فيه الإرهاب قلب الديمقراطية البريطانية".

ويقول منديك إن الهجوم الإرهابي التي كانت الشرطة والأجهزة الأمنية تخشى وقوعه وترجو ألا يحدث وقع بالفعل. رجل يتشح بالسواد قاد سيارته بسرعة 50 ميلا في الساعة متعمدا أن يصدم المشاة وقائدي الدراجات.

ويضيف إن الجثث تناثرت على إثر هجومه وتوفيت امرأة بعد أن صدمها بسيارته فسقطت تحت عجلات حافلة. وصدم امرأة أخرى بالقرب من متجر يبيع البطاقات البريدية للسياح، فسقطت على الأرض تنزف الدماء على الرصيف بالقرب من بيغ بن.

ثم صدم قائد السيارة الهيونداي سيارته في السياج الحديدي الذي يحيط بقصر ويستمنستر، وصدم بسيارته شخصين آخرين على الأقل. ثم قفز من السيارة حاملا سكين مطبخ يبلغ طوله نحو 20 سنتيمترا.

وواصل مينديك قائلا إن مئات من السياح والموظفين تدافعوا للفرار، بينما اتجه المهاجم سيرا إلى ميدان البرلمان وهناك عند الحاجز الأمني صعن شرطيا غير مسلح، لقي حتفه لاحقا متأثرا بجراحه.

وقال شاهد عيان للصحيفة إنه شاهد جثة تطفو في نهر التيمز ووجهها في الماء. ولم يتضح ما إذا كانت المرأة سقطت في الماء لتجنب المهاجم أو إذا كان المهاجم قد صدمها بسيارته فسقطت في الماء.

المهاجم المنفرد النمط المستقبلي للهجمات

مصدر الصورة AFP
Image caption لم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن هجوم لندن

ننتقل إلى صحيفة الفاينانشال تايمز ومقال لسام جونز المحرر الدفاعي والأمني للصحيفة بعنوان" بعد نيس وبرلين ولندن، المهاجم المنفرد النمط المستقبلي للهجمات"

ويقول جونز إن الهجوم الإرهابي على لندن يأتي وفق نسق أصبح مألوفا "فالمهاجم يستخدم سيارة ليحصد بها أرواح المارة وسكينا لمهاجمة الشرطة، وليعيث فسادا في قلب المدن الأوروبية، ويتصدر بذلك عناوين الصحف ويضع الإرهاب في وسط الأحداث مجددا".

وتقول الصحيفة إنه بحلول عصر الأربعاء لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم. ولكن شبكات التواصل الاجتماعي والقنوات التي يستخدمها ما يعرف تنظيم الدولة كانت تغص بالاحتفال بالهجوم.

ويقول جونز إن اليوم يوافق مرور عام على هجمات تنظيم الدولة الإسلامية على العاصمة البلجيكية بروكسل، التي قتل فيها 32 شخصا في ثلاث هجمات منسقة.

وأضاف أن تنظيم الدولة الإسلامية أبدى اهتمامه بالذكرى السنوية هجماته. وفي الشهور التي تلت هجمات بروكسل والحملة الأمنية التي تلتها، دعا التنظيم مؤيديه وأنصاره إلى شن هجمات مماثلة.

ويقول جونز إن هجوم لندن يعيد إلى الأذهان الهجمات التي أعلن التنظيم مسؤوليته عنها في كل من برلين في ديسمبر/كانون الأول الماضي وفي نيس في يونيو/حزيران الماضي. إنها هجمات لمهاجمين منفردين دون شبكة دعم لدعمهم أو مدهم بالسلاح أو تدريبهم لقيادة سيارات أو شاحنات لدهس المشاة والمارة.

ويقول إن مثل هذه الهجمات قد تكون نسق الهجمات في المستقبل.

ويضيف أنه في لندن كان رد الفعل سريعا. يحظى البرلمان بتأمين مكثف، ولم يستمر الهجوم دقائق حتى تم إيقافه. ويرى أن ذلك التدخل السريع للجهات الأمنية ليس تطمينا يبقى طويلا، فلو كان الهجوم في منطقة أقل تأمينا، لكان الأمر اختلف.

ويقول إن الاجراءات الأمنية في المناطق المأهولة التي تحتوي أهدافا متوقعة عادة ما تكون مأمنة، ولكن الأماكن العامة مثل الجسور والطرق يصعب تأمينها.

ويضيف أنه مع تعرض التنظيم للمزيد من الضغط في سوريا والعراق، فإنه يسعى لإثبات وجوده بشن هجمات على التجمعات المدنية.

مصدر الصورة PA
Image caption وقع الهجوم قرب البرلمان

ننتقل إلى صحيفة التايمز التي جاءت افتتاحيتها بعنوان "على جسر وستمينستر". وتقول الصحيفة إن قصر ويستمنستر، قلب الديمقراطية في بريطانيا تعرض لهجوم، ولكنه لم يكن هجوما متطورا، بل بهجوم بأسلوب بدائي: سيارة وسكين.

وتقوب الصحيفة إنه منذ الأيام هجمات الجيش الجمهري الأيرلندي ثم لاحقا هجمات 7/7 لم تتعرض بريطانيا ولندن لهجمات خطيرة.

وتقول الصحيفة إن التغلب على تنظيم الدولة الإسلامية في معاقله في الرقة في سوريا والموصل في العراق يجعلنا نتوقع أن يشن التنظيم أن المتعاطفين معه مثل هذه الهجمات.

وتقول الصحيفة إنه في لندن كما في غيرها من المدن التي تعرضت للإرهاب ستستمر الحياة، ولكن سيزداد إحساس الناس بالقلق والحذر، ونظرا للذلك يجب أن تكثف الحكومة جهودها لحمايتهم. يجب أن تعمل الأجهزة الأمنية والشرطة بلا هوادة لحماية المجتمع والمدنيين.

مواضيع ذات صلة