التايمز: تنظيم الدولة الإسلامية يوظف هجوم لندن لاستقطاب عناصر جديدة على اليوتيوب

عناصر من الشرطة البريطانية مصدر الصورة EPA
Image caption قتل أربعة اشخاص خلال الهجوم على وستمنستر

"توظيف تنظيم الدولة الإسلامية هجوم لندن على اليوتيوب لاستقطاب عناصر جديدة" ومطالبة برفع حق الخصوصية في وسائل التواصل الاجتماعي في ظروف استثنائية، فضلاً عن تقرير يكشف الظروف المأساوية التي يمر بها أهالي شرق الموصل، من أهم موضوعات الصحف البريطانية.

ونطالع في صحيفة التايمز تقريراً بعنوان "تنظيم الدولة الإسلامية يوظف هجوم لندن لاستقطاب عناصر جديدة على اليوتيوب". وقال التقرير إن "تنظيم الدولة الإسلامية نشر المئات من تسجيلات الفيديو العنيفة عبر اليوتيوب بعد هجوم لندن الأسبوع الماضي في محاولة للاستفادة من المأساة".

وأضاف التقرير أن "غوغل - التي تملك يوتيوب- فشلت في منع عرض هذه الفيديوهات رغم أن العشرات منها نشر تحت أسماء تدل على علاقتها بالتنظيم مثل : دولة الخلافة أو وكيل تنظيم الدولة الإسلامية".

وأشار التقرير إلى أن العديد من شرائط الفيديو التي نشرت على اليوتيوب أنتجها الجناح الإعلامي للتنظيم وبتقنيات عالية، وغلبت عليها عمليات قطع رؤوس ومشاهد عنيفة جداً يظهر فيها أطفال.

وأوضح التقرير أن أحد الشرائط المسجلة المتداولة على اليوتيوب جاء بعنوان " خمسة كفار قتلوا في لندن، والآف من المؤمنين قتلوا بسبب الضربات الجوية الأمريكية"، مضيفاً أن فيديو آخر جاء تحت عنوان "من هم الإرهابيون الحقيقيون؟".

وأضاف أن فيديو آخر أنتجته "الأنبار"، الوكالة الإعلامية للتنظيم، جاء تحت عنوان "توثيق هجوم وستمنستر (يجب مشاهدته)".

ونشر على يوتيوب بيان للتنظيم بعد هجوم لندن يزعم أن "مسعود كان جندياً من تنظيم الدولة"، ولا يزال الفيديو على اليوتيوب وكتب أحد الداعمين والمؤيدين للتنظيم " الله أكبر، شاكراً الله"، بحسب التقرير.

وفي فيديو آخر، بث على اليوتيوب أمس يظهر تسجيل بطيء لقتل أحد السجناء بإطلاق رصاصة في رأسه، وفيديو آخر يظهر عناصر من التنظيم يصدحون بأغنية "سنقطع أعناقهم بسكاكين حادة وسنشرب من دمائهم، اللذيذة والحمراء الغامقة".

وقال التقرير إنه " بعد الكشف عن هذه التسجيلات المصورة للتنظيم والمنتشرة على اليوتيوب، سيتوجب على غوغل تفسير لماذا يتمكن تنظيم الدولة من الحصول على منصة لترويج نشاطاته على مواقعها".

مصدر الصورة Reuters
Image caption تقول الشرطة إن مسعود ولد مسيحيا وتحول إلى الإسلام

وسائل التواصل غير الاجتماعية

وجاءت افتتاحية صحيفة "الديلي ميل" بعنوان "وسائل التواصل غير الاجتماعية". وقالت الصحيفة إن "أدريان آجو (الإسم السابق لمنفذ هجوم وستمنستر)، الرجل الذي قتل أربعة أشخاص في وستمنستر الأسبوع الماضي، أرسل رسالة على الواتساب قبيل تنفيذه الهجوم".

وأضافت الصحيفة أن الشرطة البريطانية والأجهزة الأمنية التي تحقق في هذا الهجوم تود وبكل وضوح معرفة الشخص الذي أرسلت له الرسالة، إلا أنهم لا يستطيعون ذلك لأن جميع وسائل التواصل الاجتماعية مشفرة.

وأوضحت الصحيفة أن أحد مزايا الواتساب أنه مشفر ولا تستطيع الشركة نفسها قراءة الرسائل.

وأردفت الصحيفة أن آمبر رود ،وزيرة الداخلية البريطانية تطالب بضرورة تمكين أجهزة الاستخبارات من الإطلاع على الرسائل الإلكترونية المشفرة.

وقارنت الصحيفة بحادثة جرت في أمريكا العام الماضي حين رفضت شركة "آبل" الاستجابة لطلب قدم للمحكمة من مكتب التحقيقات الفيدرالي ( آف بي آي) ليستطيعوا الاطلاع على المعلومات داخل هاتف الايفون الخاص بقاتل محترف.

وختمت الصحيفة بالقول إن "الواتساب يفتخر بالخصوصية الشخصية التي يوفرها لزبائنه، إلا أن عليه تقبل فكرة أنه يُساء استخدام هذه الخدمة احياناً، و عليها العمل على توفير طريقة لتجاوز هذه الخصوصية في ظروف استثنائية".

مصدر الصورة Getty Images
Image caption يوجد في شرقي الموصل نحو 350 ألف عراقي غير قادرين على الفرار من طأة القتال أو بسبب استخدامهم كدروع بشرية من قبل تنظيم الدولة الإسلامية

رعب الموصل

ونقرأ في صحيفة الغارديان تقريراً لمارتن شلوف بعنوان " لاجئون يهربون من بقايا الموصل بعد أسبوع من الرعب". ويصف كاتب التقرير رجلين هربا من الموصل والغبار يغطي أيديهم بعدما حاولا جاهدين إنقاذ عائلتهما من تحت الأنقاض في شرقي الموصل.

وقال كاتب التقرير إن " علي أسعد وابن عمه اضطرا لترك عائلتهما تحت الأنقاض في شرق الموصل والهروب قبل أن يلاقيا نفس المصير".

وأشار كاتب التقرير إلى إن الرجلين هما من ضمن المئات من العراقيين الذين هربوا الأحد بعدما اشتد القتال وارتفعت حصيلة القتلى المدنيين بعد اشتدت الضربات الجوية التي حاصرت المدنيين لمدة 8 أيام.

وأكد الرجلان أن 15 فرداً من عائلتهما يرقدون تحت الأنقاض في منطقة اليرموك في الموصل، بحسب كاتب التقرير .

ونقل عن أسعد قوله "لا يوجد في منطقته فرق إغاثة أو حماية مدنية، ويترتب على كل شخص حماية عائلته بنفسه".

وقال أحد الناجين إن "العديد من المصابين ومن بينهم أطفال كانوا يطلبون النجدة من تحت الأنقاض، إلا أن عدم وجود أي مساعدة من السلطات المحلية وعدم توفر وسائل للحفر يمكن استخدامها، وقف الجميع في حالة عجز عن إنقاذهم وبقوا تحت الأنقاض".

وأضاف عبد الوهاب هاشمي للصحيفة " لم يكن بإمكاننا فعل شيء"، مضيفاً "ما زالت جثث جيراني تحت الأنقاض".

وختم كاتب المقال بالقول إنه "ما يزال في شوق الموصل نحو 350 ألف شخص، البعض منهم يستخدمهم تنظيم الدولة الإسلامية كدروع بشرية والبعض الآخر غير قادر على الهروب"، مشيراً إلى أن الهروب من شرق الموصل "محفوف بالمخاطر، إذ يتوجب عليهم المرور بقلب المعركة للوصول إلى مخيم اللاجئين".

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة