الغارديان: وزراء إسرائيليون يدعمون مشروع قانون لتحجيم اللغة العربية

عرب إسرائيل مصدر الصورة Reuters

جريدة الغارديان نشرت موضوعا عن اللغة العربية في إسرائيل والتي تتعرض لهجمة جديدة من الحكومة الإسرائيلية حيث يدعم وزراء في الحكومة مشروع قانون جديد مقترح على البرلمان الإسرائيلي (الكنيسيت) يهدف لتحجيم اللغة العربية.

وتوضح الجريدة أن المشروع يسعة للتقليل من حجم وقوة اللغة العربية في البلاد والتي تعتبر حتى اللحظة لغة رسمية.

وتشير الجريد ومراسلها في تل أبيب بيتر بومونت إلى أن الحكومة الإسرائيلية وافقت على صياغة القانون الذي يتضمن قصر حق تقرير المصير على المواطنين اليهود فقط رغم وجود أعداد من العرب يعيشون داخل البلاد.

وتقول الجريدة إنه بعد إقرار اللجنة التشريعية الحكومية لمشروع القانون يتبقى فقط إحالته إلى البرلمان لكنه سيمر بعدة مراحل قبل التصويت عليه ليصبح ساريا.

وتعرج الجريدة على أن المنتقدين يقولون إن القانون يخل بالتوازن القائم في إسرائيل والذي يسمح للأقليات غير اليهودية بالتمتع ببعض الحقوق ويسمح بوصف إسرائيل في الوقت نفسه بدولة ديمقراطية.

وتوضح الجريدة أن القانون يعترف بأن اللغة العربية لغة رسمية أيضا مثل اللغة العبرية لكنه ينص على أن اللغة العبرية هي اللغة الوحيدة الوطنية ما يعني التقليل من اللغة العربية قوتها.

السوريون في كندا

مصدر الصورة Reuters

الإندبندنت نشرت موضوعا بعنوان أبوان سوريان يسميان ابنهما باسم رئيس الوزراء.

تشير الجريدة إلى الزوجين السوريين محمد وعفراء بيلان حيث أطلقا اسم جاستين ترودو على ابنهما حديث الولادة وأول أفراد الأسرة حصولا على الجنسية الكندية.

وتقول الجريدة إن الأسرة قررت اختيار هذا الاسم تكريما لرئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو وسياسته التي فتحت أبواب البلاد امام المهاجرين السوريين.

وتوضح الجريدة أن محمد وعفراء هجرا بلادهما بسبب الحرب الدائرة هناك واستقر بهما المطاف في مدينة تورنتو الكندية صحبة ابنتهما نايا 4 سنوات وابنهما نائل 3 سنوات.

وتؤكد الجريدة أن السوريين في كندا يشعرون بالامتنان الشديد لترودو الذي سمح بدخول نحو 40 ألف مهاجر سوري إلى بلاده.

وتقول الجريدة إن ترودو أكد مرة أخرى أن بلاده تتبع سياسة الباب المفتوح تجاه المهاجرين السوريين خاصة بعدما بدأ الرئيس الامريكي الجديد دونالد ترامب تنفيذ سياساته المتشددة نحو الهجرة.

اكتشاف بالصدفة!

الديلي تليغراف نشرت موضوعا بعنوان "العلماء الذين يدرسون السرطان يتعثرون في اكتشاف حقيقي لعلاج الصلع".

تقول الجريدة إنه يبدو أن كريما أو مرهما سيكون متاحا قريبا لعلاج الصلع وإيقاف تحول لون الشعر إلى اللون الأبيض "الشيب".

وتوضح الجريدة أن الخلايا التي تعد مسؤولة عن انتاج الشعر وتتحكم في لونه تم اكتشافها بالصدفة البحتة خلال قيام الباحثين الأمريكيين بمحاولات للتوصل لعلاج للسرطان.

وتعتبر الجريدة أن ذلك سيؤدى إلى التوصل لعلاج للصلع والشيب وربما أيضا للشيخوخة وأسبابها.

وتوضح الجريدة أن العلماء اكتشفوا نوعا من البروتينات يسمى كروكس 20 يقوم بالاندماج مع خلايا الجلد لتتحول هذه الخلايا إلى الشعر كما اكتشفوا خلايا جذعية مؤثرة على لون الشعر أيضا وأطلقوا عليها "إس سي إف" بحيث أنهم عندما أزالوها من فئران التجارب تحول لون شعرها إلى اللون الأبيض.

مواضيع ذات صلة