الإندبندنت داخل المدينة السعودية المحاصرة منذ 3 أشهر

مصدر الصورة AFP/getty

صحيفة الإندبندنت نشرت موضوعا لمراسلتها في لبنان بيثان ماكيرنان بعنوان "داخل مدينة سعودية تحاصرها الحكومة السعودية منذ 3 أشهر ".

تقول الصحيفة إنه في تحقيق نادر للإعلام الغربي يتضمن مقابلات مع سكان المنطقة اطلعت على الأوضاع الصادمة التي يعيشها المدنيون في تلك المنطقة الشرقية من السعودية التي تشهد حربا سرية بين القوات الحكومية وشيعة معارضين مسلحين.

ويعود تاريخ تأسيس منطقة العوامية إلى نحو 400 عام خلت وتسكنها غالبية من الشيعة وتقع شرقي محافظة القطيف التي يقطنها نحو 30 ألف شخص.

وتقول الصحيفة إن المنطقة تقبع رهن الحصار إذ تنصب القوات الحكومية حواجز على الطرق المؤدية إليها، وقد باءت محاولات الرياض إجلاء السكان عنها قبل نحو 3 أشهر بالإخفاق بعد اشتباكات عنيفة دارت بينها وبين مسلحين.

ومنذ ذلك الحين تدهورت الأوضاع بسرعة إذ يقول السكان إن عمليات القصف ورصاص القناصة تسببوا في قتل 25 شخصا، كما تظهر صور يفترض انها التقطت في العوامية بعض الشوارع قد تحولت إلى دمار كأنها شوارع سورية وليست شوارع مملكة نفطية.

وتؤكد الاندبندنت أنها لم تتمكن من التوصل إلى هوية المسلحين الشيعة في العوامية ولا مصدر أسلحتهم ولا حتى أعدادهم كما أن مصادرها بين المسلحين من الداخل رفضت التعليق مبررة ذلك بدواع أمنية.

وتنقل الجريدة عن آدم كوغل الباحث في شؤون حقوق الإنسان في منظمة هيومان رايتس ووتش قوله "لقد وثقت كثيرا من النزاعات في السعودية من قبل لكن لا شيء منها يشبه ما يجري الآن".

ويضيف "رأيت مظاهرات لكن أيا منها لم يشهد هذا الحجم من التسلح والعنف".

ويؤكد كوغل "التفاصيل قليلة لكن الأمر الواضح على الأرض هو أن هناك اشتباكات عنيفة تجري الآن بين الدولة وبعض مواطنيها في إحدى المدن السعودية وهو أمر غير مسبوق".

"نتنياهو"

مصدر الصورة Reuters

صحيفة الغارديان نشرت موضوعا بعنوان "الشرطة الإسرائيلية تؤكد أن نتنياهو مشتبه به في تحقيق في الفساد".

الموضوع الذي أعده مراسل الجريدة في القدس بيتر بومونت يشير إلى وثائق صادرة عن محكمة إسرائيلية توضح للمرة الأولى أن رئيس الوزراء الحالي بنيامين نتنياهو يخضع لتحقيقات تتعلق بما قيل إنه فساد وخيانة للأمانة وحصول على الرشوة".

ويضيف بومونت أن الادعاء توصل لاتفاق مع أري هارو مدير مكتب نتنياهو السابق للمثول امام المحكمة والإدلاء بشهادته كأحد شهود الإثبات ضد رئيسه السابق.

ويوضح بومونت أنه حسب بيان صادر عن الشرطة الإسرائيلية فإن أري سيُدان بعقوبة من المتوقع أن تصل إلى قضاء 6 أشهر في خدمة المجتمع، علاوة على دفع غرامة تبلغ نحو 193 ألف دولار إذا أدين بخيانة الامانة وذلك بدلا عن عقوبة السجن التي كان من الممكن أن تناله إذا لم يدل بشهادته وأدانته المحكمة.

ويقول بومونت إن نتنياهو يرفض هذه الاتهامات ويؤكد أنه لم ينتهك القانون كما ان قيادات في حزب الليكود الذي يقوده طالبوا أعضاء الحزب وأنصاره بتنظيم مسيرة لدعم رئيس الوزراء ومواجهة المظاهرات شبه الأسبوعية ضده والتي تندد ببطء التحقيقات في ملف الاتهامات.

"يد تيريزا ماي اليمنى"

مصدر الصورة PA

الديلي تليغراف نشرت موضوعا بعنوان "نيك تيموثي اليد اليمنى سابقا لتيريزا ماي يوضح سبب عدم سير الانتخابات الأخيرة حسبما خطط حزب المحافظين".

تقول الصحيفة إن تيموثي تحدث للمرة الأولى عن الأسباب التي أدت إلى تراجع سيطرة حزب المحافظين الحاكم على مجلس العموم بعد الانتخابات الأخيرة رغم التوقعات والاستطلاعات التي كانت تشير قبلها إلى أن الحزب سيعزز موقفه ويزيد حصته في المجلس.

وتشير التليغراف إلى أن تيموثي عبر عن اعتقاده بأن حزب المحافظين في طريقه لخسارة الانتخابات خلال السنوات الخمس المقبلة إن لم يقم بعدة أمور ضرورية.

وتضيف الصحيفة ان تيموثي الذي استقال من منصبه كمدير لمكتب رئيسة الوزراء قبل نحو 3 أشهر قال في تصريحات خاصة للصحيفة إن المحافظين تراجعوا في الانتخابات الأخيرة لسبب أساسي وهو أنهم تخلوا عن تعهد ماي السابق بإحداث التغيير المطلوب في البلاد ومالوا نحو استمرار الوضع القائم.

وأضاف تيموثي أنه يعترف بإخفاق الحزب وتقصيره في التواصل مع الناخبين و الموظفين في الدوائر الحكومية وتقديم الأدلة الكافية لدعم موقفه في الانتخابات وهو الأمر الذي ترك سياسات الحكومة هشة ودون مساندة شعبية.

مواضيع ذات صلة