صحف عربية: صفقة قطر مع نيمار "لها بعدٌ سياسي"

مصدر الصورة AFP/getty

انتقدت بعض الصحف العربية بنسختيها الورقية والإلكترونية صفقة انتقال اللاعب البرازيلي العالمي نيمار من نادي برشلونة الإسباني إلى باريس سان جيرمان الذي تملكه قطر بقيمة 263 مليون دولار.

وفي الوقت الذي وصف كُتّابٌ الصفقة بأنها ذاتُ بعد سياسي أكثر منه رياضي وتهدف إلى تعزيز ماكينتها الدعائية وسط الأزمة الدائرة مع ثلاث دول خليجية ومصر، قال معلقون آخرون إن الدوحة "تتبع عقلية المباهاة والعناد والاستعراض".

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قد قاطعت قطر منذ الخامس من يونيو/حزيران بعد اتهامهم إيّاها بدعم الإرهاب وزعزعة السلم والاستقرار الإقليميين، وهي اتهامات تنفيها الدوحة.

وأغلقت تلك الدول مجالها الجوي وحدودها البحرية أمام الطائرات والسفن القطرية آمرة رعايا قطر بالمغادرة.

"محاولة لإزالة تجاعيد الإرهاب"

مصدر الصورة AFP/getty

وقالت صحيفة العرب اللندنية: "لقد تعززت ماكينة قطر الدعائية أخيرا بمحارب جديد يدعى نيمار... يبدو أن فتى الغلاف هذا سيصبح المخلب الذي ستستخدمه قطر في نزاعها الإقليمي السياسي في المنطقة، إضافة إلى السعي من خلاله إلى إيجاد موطئ قدم للدولة الصغيرة المتورطة في الإرهاب ضمن الدول الكروية اللامعة".

وبالمثل، أشارت صحيفة الاتحاد الإماراتية إلى أن "الرياضة، وكرة القدم بالتحديد، هي إحدى أدوات قطر في الانتشار والتأثير، وما سعيها لاستضافة كأس العالم 2022، وبأي ثمن وبأي طريقة، ثم شراؤها كل ما يمكنها من حقوق نقل للبطولات المهمة في العالم، فلا يرى ويسمع المشاهد العربي الرياضة إلا برؤية ورأي قطري، إلا جزء من الهدف للتأثير على الشارع وصانعي القرار".

وأضافت الاتحاد في افتتاحيتها: "إنها العقلية القطرية التي نتحدث عنها منذ شهرين، عقلية المباهاة والعناد والاستعراض، عقلية شراء كل شيء بالمال، وسيدفع الأوروبيون قريباً ثمن انبطاحهم للأموال القطرية الساخنة، التي لا شك أنها مغرية جداً".

وفي صحيفة الأهرام المصرية، وصف أحمد عادل صفقة نيمار بأنها "محاولة لإزالة تجاعيد الإرهاب عن وجه الدوحة".

وأضاف عادل: "اختارت قطر تجميل وجهها بماكياج تلك الصفقة الرياضية لإزالة تجاعيد الإرهاب ومساحيق التطرف الذي أفضى لشحوب وجهها الاقتصادي من قرارات المقاطعة الاقتصادية، فأرادت الالتفاف على عزلتها من خلال 'حدث رياضي' ضخم يصبح حديث وكالات الأنباء، ويُسهم في التغطية على الجدل القائم حول ضلوع الدوحة بدعم الإرهاب".

"منطق اللامعقول"

وكتب عماد الدين حسين في صحيفة الشروق المصرية: "ليست لصفقة نيمار أي صلة كبيرة بكرة القدم، إنها سياسة محضة وممارسة للصراع والمنافسة لكن بوسائل كروية، طبعا سيسأل سائل شيوخ وقادة الإخوان والسلفيين المقيمين في قطر وتركيا: ماذا لو وجهت قطر المبلغ المخصص لشراء نيمار فقط للفقراء في العالمين العربي والاسلامي التي تقول إنها تدافع عنهم؟! والإجابة أن ما يحدث هو منطق اللا معقول.. ليس فقط من جانب قطر، ولكن من أطراف كثيرة.. الفارق الوحيد أن قطر صارت تمارس الأمر بفجاجة منقطعة النظير!!"

مصدر الصورة AFP/getty

وانتقد حسن باسويد في صحيفة عكاظ السعودية المُستثمرين القطريين في عالم الكرة وما ينتهجونه من "تحايل وتشويه لكل ما فيه هدف ومقصد حسن، فقد ثبت أنَّها مُحاولة جذب الأنظار في القفز على القانون واللعب بالمال في صفقة نيمار".

وعلى النقيض، رأت صحيفة الراية القطرية أن صفقة نيمار تعد "صفعة توجع إعلام الحصار".

وأضافت الراية: "الغريب في الأمر دخول إعلام دول الحصار المنهار على الخط، لكن يبدو أن صفعة نيمار كانت موجعة لهم وكالعادة كان إعلامهم يسبح عكس التيار بسطحية وجهل يثير الشفقة".

مواضيع ذات صلة