الإندبندنت: "عشر صفحات تثير الجدل في غوغل"

مصدر الصورة Reuters

صحيفة الإندبندنت تتحدث عن جدل أثارته مذكرة غوغل بخصوص تبرير فروق الرواتب بين الرجال والنساء العاملين فيها".

وقالت الصحيفة إن مذكرة داخلية خاصة بعملاق التكنولوجيا غوغل سربها أحد المواقع وهي تسرد تبريرات لفروق الرواتب بين الرجال والنساء، مؤكدة أن هذه الفروق هي بسبب الاختلافات البيولوجية بين الرجال والنساء، ولا سيما في المستويات العليا من الإدارة واصفة الأمر بالطبيعي ومؤكدة أنه لا علاقة له بالتمييز الجنسي.

وقد كتب المذكرة أحد المهندسين في الشركة مطالبا بضرورة وقف نمط التفكير الافتراضي بأن فروق الرواتب بين الرجال والنساء يعد وجها من وجوه التمييز,

وقد لقيت المذكرة ذات العشر صفحات دعما من لدن عدد من العاملين في الشركة، بينما استنكرها عدد آخر لدرجة أن إحدى العاملات وهي مبرمجة حواسيب أكدت أنها تفكر جديا في الاستقالة إذا لم تتخذ الإدارة قرارات حاسمة بخصوص ما ورد في هذه المذكرة.

وتقول الإندبندنت إن هذا الجدل يأتي في وقت تواجه فيه الشركة تحقيقات جدية تجريها الحكومة الامريكية بشأن شكاوي تلقتها حول فروق الرواتب بين الرجال والنساء وتسعى للتأكد من أن هذه الفروق لا تعبر عن تمييز جنسي بين الرجال والنساء.

إيران

مصدر الصورة EPA

صحيفة الديلي تليغراف تتحدث في عددها الصادر الإثنين عن حفل تنصيب الرئيس الإيراني حسن روحاني لولاية ثانية، وتركز على حكاية النواب الإيرانيين الذين تزاحموا لالتقاط الصور مع ديبلوماسية غربية، وقد تعرضوا بسبب ذلك لانتقادات لاذعة بسبب سلوكهم الذي عده بعضهم مشينا وغير لائق بموقعهم في الدولة، إذ تجمهر عدد منهم لالتقاط صور السيلفي التي تداولها عدد من النشطاء والمواقع الإخبارية على شبكة الإنترنت، وتظهر في إحداها ممثلة الشؤون الخارجية في الاتحاد الاوروبي فيدريكا موغريني وهي تقف في مواجهة عدد من الساسة الإيرانيين بعضهم يرتدي جلابيب سودا وهم ينتظرون أدوارهم لالتقاط الصور معها.

وتشير الغارديان إلى ان أغلب المنتقدين وبينهم نواب برلمانيون آخرون أكدوا أن هؤلاء الساسة لايستحقون مراكزهم في الدولة ولاعضويتهم في مجلس الشورى الإيراني.

وتقول الصحيفة إن عدة مواقع معارضة نشرت رسوما ساخرة تقارن النواب الايرانيين بالرجال الذين أحاطوا بمونيكا بيلوشي في فيلم مالينا وكلهم يمدون ولاعة لإشعال سيجارة وضعتها بين شفتيها.

"كوريا الشمالية"

مصدر الصورة EPA

أما صحيفة الغارديان فتتحدث عن طلب وجهته "الصين لكوريا الشمالية كي لا تستفز المجتمع الدولي".

وتقول الصحيفة إن وزير الخارجية الصيني حذر من أن التوتر في شبه الجزيرة الكورية وصل حدا خطيرا خلال الأسابيع الماضية بعدما فرضت منظمة الامم المتحدة عقوبات جديدة على بيونغ يانغ.

وقد أعلنت بكين مطالبتها لبيونغ يانغ بالتوقف عن استفزاز المجتمع الدولي، إذ قال الوزير وانغ وي إن بلاده ترجو أن يكون قرار مجلس الأمن الدولي بمثابة رسالة إلى زعيم كوريا الشمالية ليتصرف بذكاء فيما يخص برنامج الأسلحة التابع لبلاده.

وتوضح الصحيفة ان العقوبات ضد كوريا الشمالية تشمل حظرا على تصدير بعض المواد بما يكلف ميزانية البلاد نحو مليار دولار سنويا وهو مبلغ تكاد تبلغ قيمته ثلث إجمالي عائدات الصادرات الكورية عموما.

وتقول الغارديان إن قرار العقوبات طبخته الولايات المتحدة وناقشته مطولا مع الصين قبل أن يطرح على مجلس الأمن للتصويت.

مواضيع ذات صلة