التايمز: المدنيون في الرقة "يأكلون العشب ولا أحد ينتشل الجثث المنتشرة فيها"

نفذ الدواء والطعام من مدينة الرقة مصدر الصورة Reuters
Image caption نفذ الدواء والطعام من مدينة الرقة

المدنيون في الرقة يأكلون العشب ولا أحد ينتشل الجثث المنتشرة فيها"، وقراءة في الهجرة إلى أوروبا التي يحاول القادة الأوروبيون والأفارقة التوصل إلى حل جذري لها، من أهم موضوعات الصحف البريطانية.

كتب ريتشارد سبنسر في صحيفة التايمز مقالاً بعنوان " المدنيون في الرقة يأكلون العشب ولا أحد ينتشل الجثث المنتشرة فيها". وقال كاتب المقال إن "في الرقة، الموت يجمع بين الجثث المقطوعة الرأس من قبل يد تنظيم الدولة الإسلامية حيث الجهاديين الذين قتلوا من قبل طائرات التحالف أو من استهدفهم القناصة".

وأضاف أن " الرقة - التي تعتبر من أهم معاقل تنظيم الدولة - تشهد قتالاً ضارياً"، مشيراً إلى أن المدينة غير آمنة البته".

ونقل كاتب المقال عن تيم رمضان، ناشط بقي في المدينة منذ بداية الثورة السورية، قوله إن " ما من أحد يدفن القتلى والجثث ملقاة في الشوارع"، مضيفاُ أن "منظر الجثث الملقاة أضحى أمراً اعتيادياً للعين، حتى لا أحد يعطيها أي اهتمام".

وأضاف أن ما يلفت انتباهه عندما يرى شجرة صامدة مغطاة بأوراق الأشجار".

وقال كاتب المقال إن " عدد المدنيين الذين قتلوا في الرقة يعد كبيراً نسبياً وهو أعلى من 700 شخص مع نهاية الأسبوع الماضي"، بحسب المرصد السوري ومركزه بريطانيا.

ويعتقد رمضان أن سبب سقوط الكثير من القتلى المدنيين هو أن العديد من العائلات فروا من الخطوط الأمامية للقتال وقرروا البقاء سوياً ، لذا فإن ضربة جوية واحدة تحصد العشرات من هذه العائلات.

ويقول رمضان إن "الأدوية نفذت من الرقة منذ 34 يوماً كما نفذ الطعام منذ 10 أيام"ـ مضيفاً أنهم يقتاتون على العشب ويغلون أوراق الأشجار ويضيفون إليها الخبز الجاف ليقدروا على تناولها".

ويضيف أن العديد من الأشخاص يبحثون عن الطعام في أي مكان، حتى في المطابخ التي هجرها تنظيم الدولة ، إلا أن الكثيرين منهم تعرضوا للاعتقال وقيل لهم إنهم " لصوص".

ويشير رمضان إلى أن "تنظيم الدولة لديهم مخازن خاصة للطعام"، موضحاً ان التنظيم أبلغهم من أول يوم من المعركة بأنه " لا يجب أن يتوقع أي شخص بأن يشارك عناصر التنظيم الطعام لأنها للمجاهدين الذين يدافعون عن المدينة بأرواحهم".

مصدر الصورة Getty Images
Image caption محاولات للتوصل للحلول لمشكلة الهجرة إلى أوروبا

"الهجرة إلى أوروبا"

وتناولت صحيفة الغارديان في افتتاحيتها قضية الهجرة إلى أوروبا. وقالت الصحيفة إن موضوع الهجرة لا يزال يشكل محور الأزمة السياسية والاجتماعية في أوروبا.

وأضافت الصحيفة أن عدم الاستقرار في إفريقيا وغيرها من دول العالم والحروب وعدم استقرار بعض البلدان والإعدامات والفقر ورغبة الإنسان بالبحث عن مكان أفضل للعيش في دول أكثر أمناً ومزدهرة اقتصادياً، كله يفضي إلى أن حقيقة الهجرة لن تتغير.

وأشارت الصحيفة إلى أنه بعد مرور عامين على وصول أكثر من مليون شخص لأوروبا، فإن الحكومات الأوروبية ما زالت تبحث عن الحلول لهذه المشكلة.

وأوضحت أن قادة العديد من الدول الأوروبية والأفريقية اجتمعوا في باريس للنظر في المشكلة - لم تكن بريطانيا من بينهم - من الناحية الإنسانية ولمحاولة فهم جذور مشكلة الهجرة.

وختمت الصحيفة بالقول إن "إعادة إرسال المهاجرين الذين لا يحق لهم التقدم بطلبات لجوء يعتبر سياسة لا بد منها، إلا أن ذلك يجب أن يتم بأسلوب إنساني.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption حظرت كينيا الأكياس البلاستيكية وفرضت غرامة عالية على مستخدميها تصل للسجن

كينيا والأكياس البلاستيكية

ونقرأ في صحيفة آي مقالاً لتيم لتوم أوديليلا بعنوان "حظر استخدام الأكياس البلاستيكية - والسجن لم يلتزم بهذا القرار".

وقال كاتب المقال إن "كينيا حظرت استخدام الأكياس البلاستيكية"، مضيفاً أن "أي شخص يخالف هذا القرار مهدد بدفع غرامة تقدر بـ 30 ألف جنيه إسترليني أو السجن لمدة أربع سنوات".

وأضاف أن الحظر يشمل استخدام وإنتاج واستيراد الأكياس البلاستيكية، مشيراً إلى أن الغرامة تبدأ من 14.700 جنيه استرليني وأقصاها السجن لمدة عام بحسب الحكومة الكينية.

واستثنت الحكومة إنتاج الأكياس البلاستيكية لأغراض صناعية.

ويعود حظر الأكياس البلاستيكية إلى تراكمها في شوارع نيروبي وتشكيلها لتلال من القمامة.

وختم كاتب المقال بالقول إن "العديد من الدول حظرت استخدام الأكياس البلاستيكية ومنها الكاميرون ومالي وأوغندا ومالاوي وأثيوبيا وجزر المورشيس"

مواضيع ذات صلة