خلاف قطر والإمارات الجوي بين "الاستهتار" و"الافتراء"

مصدر الصورة Reuters

اهتمت صحف في الإمارات وقطر بالخلاف بين الدولتين على المزاعم المتبادلة بالتدخل الجوي.

فقد قالت الإمارات إن مقاتلات قطرية اعترضت طائرة ركاب مدنية إماراتية أثناء توجهها إلى البحرين، وهو ما نفته الدوحة.

وجاء هذا في أعقاب شكوى تقدمت بها قطر في مجلس الأمن ضد ما قالت إنه اختراق طائرات عسكرية إماراتية لمجالها الجوي.

"قمة التهور"

اعتبرت صحيفة "البيان" الإماراتية أن "الحملة التي تشنها قطر على دولة الإمارات تعكس حالة الإفلاس والتخبّط والارتباك الشديد".

واتهمت الصحيفة في افتتاحيتها الحكومةَ القطرية بأنها وصلت "حد الاستهتار بالقوانين الدولية وتهديد الأمن والسلم الإقليمي".

وقالت إن الأمر "يستدعي تدخلاً من المجتمع الدولي لوقف ممارسات قطر العدائية لجيرانها، وخرقها للاتفاقيات الدولية حول الطيران المدني".

وأشارت إلى أن ذلك "يعكس تضخم أزمة قطر ومعاناتها من إهمال دول المقاطعة الأربعة لها، ومحاولاتها إعادة قضيتها للواجهة مرة أخرى".

وكذلك انتقد محمد الحمادي رئيس تحرير صحيفة "الاتحاد" الإماراتية ما اعتبره "قمة التهور" من قِبَل الحكومة القطرية.

وقال الحمادي إن "السلوك القطري يكشف شيئاً واحداً، وهو حالة التخبط والعجز التي يعانيها النظام في الدوحة".

واستطرد موضحا "فبعد أكثر من ستة أشهر من المقاطعة يكتشف هذا النظام أنه عاجز عن حل مشكلته مع جيرانه، وأن رهاناته على القوى الإقليمية غير العربية، وعلى الدول الغربية لم تُؤتِ بأي فائدة".

وعلَّقت افتتاحية صحيفة "الخليج" الإماراتية على الأمر، قائلة "لعل العالم بأكمله يشهد للطيران الإماراتي بأنه الأكثر التزاماً بالقوانين الدولية، والأحرص على سلامة ركابه، وقد كانت الاستفزازات الحربية القطرية محاولة بائسة لبث الرعب والإضرار بالناقلات الإماراتية، أملاً في أن تفقد ريادتها، ولكن هذا الأمر لن يتحقق".

وأضافت "إذا كانت قطر تريد التصعيد من وراء هذا التصرف الهمجي، فإن الإمارات لا تشغل بالاً بهذه الصغائر... وستنال حقها من خلال انتهاج الطرق القانونية المشروعة".

"مسلسل الافتراءات"

وردّت صحف قطرية على ما اعتبرته "افتراءات" عارية من الصحة من دولة الإمارات ضد الدوحة.

وأشارت صحيفة "الراية" إلى أن ما قالته الإمارات جاء بعد أيام من شكوى تقدمت بها قطر للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بشأن قيام طائرتين عسكريتين إماراتيين باختراق المجال الجوي لقطر في وقت سابق من هذا الشهر والشهر الماضي.

وقالت الصحيفة "ليس هناك وصف لمسلسل التخبط والارتجال الإماراتي واتخاذ أبوظبي سياسة المناكفة والتصعيد مع دولة قطر، سوى الهروب من الأزمات العديدة التي خلقتها في المنطقة".

وأضافت "لذلك فليس هناك تفسير لهذه الأكاذيب والادعاءات المفبركة سوى أنها محاولة لصرف الأنظار عن المواقف المخزية للإمارات عربيا وإقليميا ودوليا وأن على الإمارات أن تدرك أن قطر ليس لديها ما تخفيه وعليها ألا تلعب بالنار بإلقاء فشلها على قطر".

واعتبرت صحيفة "الشرق" القطرية أن ما قالته الإمارات "سقوط في مستنقع الأكاذيب".

وقالت "هذا الادعاء الذي لا صحة له يفضح أبوظبي ويكشف سقوطها في مستنقع الأكاذيب والافتراءات بهدف لفت الأنظار عن انتهاكاتها الموثقة بالأدلة الدامغة ولتبرير نواياها العدائية والتصعيدية".

وفي الصحيفة نفسها، حذَّر محمد صالح المسفر من "نذر حرب جوية ومصائب تحلق في سماء الخليج العربي".

ورأى الكاتب أن "هناك أمر جلل يعد لهذه المنطقة، تحرش يتلوه تحرش آخر، ثم ترويج أكاذيب ضد دولة قطر لتكون مبررا لعدوان عسكري ضدها".

وقال "الخليج العربي في خطر يا عرب، وعقلاء الخليج والوطن العربي وحكماؤه مطالبون اليوم ببذل جهودهم من أجل إنهاء هذا الصراع غير المبرر".

مواضيع ذات صلة