التايمز: ساركوزي يدفع الثمن في ورطة القذافي

مصدر الصورة Reuters
Image caption ساركوزي يواجه تهمتين في قضية القذافي

نشرت صحيفة التايمز مجموعة مقالات عن الرئيس الفرنسي السابق، نيكولا ساركوزي، وبدء التحقيق معه بتهمة تلقي أموال، قدرها 50 مليون يورو، من الزعيم الليبي الراحل، معمر القذافي، لتمويل حملته الانتخابية عام 2007.

وفرض قاضي التحقيق على ساركوزي قيودا تمنعه من الاتصال بتسعة أشخاص لهم علاقة بالقضية، من بينهم مدير ديوانه السابق، كلود غيون، ووزير الداخلية السابق، بريس أورتوفو، ومدير جهاز المخابرات الداخلية السابق، برنار سكارتشيني. كما تمنعه القيود القضائية من السفر إلى جنوب أفريقيا ومصر وتونس وليبيا، حتى لا يتصل بشهود في القضية.

وتقول الصحيفة في مقال تحليلي إن الفساد شائع في المشهد السياسي الفرنسي، ولكنه لا يؤثر على سلوك الناخب تجاه الضالعين فيه من السياسيين والشخصيات العامة.

وتذكر التايمز أن الرئيس السابق، جاك شيراك، لا يزال يحتفظ بشعبية واسعة على الرغم من إدانته والحكم عليه بسجن سنتين مع وقف التنفيذ في قضية فساد. ولا يزال عمدة مدينة بوردو السابق، آلان جوبي، شخصية تحظى باحترام الفرنسيين حتى بعد الحكم عليه بالسجن 14 شهرا مع وقف التنفيذ في قضية تبديد المال العام.

وتضيف الصحيفة أن الأحزاب السياسية الفرنسية، من اليمين واليسار على السواء، حصلت على أموال كبيرة من المستعمرات الأفريقية السابقة، خاصة الغابون الغني بالنفط.

ولكن قضية ساركوزي ليست كغيرها من القضايا، حسب التايمز. فالتهم الموجهة له من نوع آخر، إلى درجة أنها أثارت الرأي العام الفرنسي وأبعدت عنه أصوات الناخبين.

ويتهم ساركوزي في قضيتين، أولهما تجاوز السقف المحدد للإنفاق في الحملة الانتخابية للانتخابات الرئاسية عام 2012 والثانية هي محاولة التأثير على القضاء. وهو ينفي مخالفة القانون في القضيين.

وترى الصحيفة أن ساركوزي سيواجه مصاعب كبيرة أمام القضاء لأن نظرة الرأي العام الفرنسي لقضايا الفساد اشتدت في الفترة الأخيرة، والدليل ما وقع للمرشح في الانتخابات الرئاسية الماضية، ورئيس الحكومة السابق، فرانسوا فيون، الذي وظف زوجته مساعدة له في البرلمان، وكانت تلك القضية سببا رئيسيا في خروجه من سباق الرئاسة مهزوما.

وتضيف أن الرئيس الحالي، إيمانويل ماكرون، وعد في حملته الانتخابية بعهد جديد في السياسة الفرنسية مبني على نظافة اليد.

قواعد بوتين

ونشرت صحيفة ديلي تلغراف مقالا عن الأزمة بين بريطانيا وروسيا بسب تسميم جاسوس روسي سابق وابنته في بريطانيا.

يقول فريزر نلسون إن محاولة الاغتيال التي وقعت في سالسبيري دليل على أن روسيا تسعى لنشر الفوضى، التي تحدث عنها قائد أركان الجيش الروسي، فاليري غيراسيموف، عندما قال في خطاب إن الحرب المستقبلية لا نحتاج فيها إلى مدافع ودبابات لهزيمة العدو، فهناك وسائل أكثر فاعلية مثل قرصنة الحاسوب والدعاية التليفزيونية، وكلها تثير أعصاب الخصم وتضعف حلفائه.

مصدر الصورة EPA
Image caption يتهم بوتين بأنه ما زال عالقا في عقلية الحرب الباردة

ويرى الكاتب أن الكرملين أراد هذه المرة أن يختبر رد فعل بريطانيا وكم سيكون عدد الحلفاء الذين يدعمونها في موقفها. وكان الرد سريعا وقويا، لأن روسيا استعملت هذا الأسلوب مع دول أوروبية أخرى. فالدفاعات الجوية السويدية كثيرا ما واجهت تحديات من الطائرات الروسية.

وتعرضت إستونيا، كما يضيف الكاتب، إلى هجوم إلكتروني، مثلما استهدفت روسيا الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في الانتخابات الرئاسية. فموسكو، حسب فريزر، لم تكن تدعم مارين لوبان، أو أي مرشح آخر، وإنما هدفها هو تشويه صورة الخصوم،أو زرع الشك بينهم.

ولا يتوقع الكاتب أن تجد رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، دعما كاملا من الاتحاد الأوروبي لإدانة روسيا، في هجوم سالسبيري، لأن من حق كل دولة عضو في الاتحاد استعمال حق النقض. ويذكر فريزر دليلا على ذلك هو أن إدانة روسيا اصطدمت بتردد اليونان، لأن الأموال الروسية، على حد تعبيره، موجودة في كل مكان.

ويضيف الكاتب أن بوتين يوصف بأنه ضابط المخابرات الروسية كي جي بي السابق المهوورس بالناتو، والذي لا يزال عالقا ذهنه بالحرب الباردة. ولكنه اليوم يعمل بوسائل القرن الواحد والعشرين بينما الدول الغربية لا تزال عالقة في الثمانينات.

من يقدر على الصين؟

نشرت صحيفة الفايننشال تايمز مقالا افتتاحيا عن توقيع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لمذكرة رئاسية تقترح فرض إجراءات ضريبية جديدة على الصين.

وتقول الصحيفة إن ترامب لا يستطيع تغيير الصين لوحده إذا لم يجد مساعدة.

وتذكر الفايننشال تايمز أن ترامب بدأ بفرض رسوم جمركية على استيراد الألمنيوم والصلب بهدف تعزيز الأمن القومي، ولكنه أضر بحلفاء الولايات المتحدة الذين لا يستطيعون التفاوض من أجل إعفاءات ضريبية.

مصدر الصورة AFP
Image caption ترامب يرى أن الصين تنتهك الملكية الفكرية الأمريكية

وبعدها أعلن إجرءات لحماية الملكية الفكرية التي تنتهكها الصين، ولكن الصحيفة ترى أن هذه الإجراءات الأحادية الجانب لا تحل المشكلة، بل تصعد النزاع التجاري بين الشركاء.

وتضيف أن رفع الرسوم الجمركية على صادرات الصين الصناعية والتكنولوجية بقيمة 60 مليار دولار يعد إجراء قويا، ولكن الولايات المتحدة لا يمكنها فعل الكثير لوحدها. والمطلوب من ترامب هو الدخول في تحالف دولي بدأ يتشكل، إذا أراد أن يواجه الصين.

وترى الصحيفة أنه لا يمكن إنكار أن الصين تسرق الملكية الفكرية بشكل مستمر وعلى نطاق واسع، بإختراق أنظمة الشركات الأجنبية. وتدعم منذ أعوام شركاتها، ولكن الولايات المتحدة لا ينبغي أن تأتي بمبررات مزيفة مثل الأمن القومي لتهدد دولا مثل دول الاتحاد الأوروربي برسوم على صادراتها.

فالصين دولة فيها نظام حكم استبدادي، تملك من الإمكانيات ما لا تملكه الولايات المتحدة، لامتصاص الغضب الشعبي على صادراتها. وبالتالي فإن وعود ترامب بالدفاع عن البلدات الصغيرة الداخلية ستكون في مهب الريح، بحسب الصحيفة.

المزيد حول هذه القصة