الديلي تلغراف: رغبة السعودية برفع سعر النفط تنذر بمضاربة في الأسواق العالمية

منصة نفط مصدر الصورة Getty Images

إنشغل أكثر من صحيفة من صحف الجمعة البريطانية بمتابعة ارتفاع أسعار النفط إلى أعلى مستوى لها منذ عام 2014، والذي ترافق مع ارتفاع أسعار معادن أخرى، امثال الألمنيوم والنيكل.

ووضعت صحيفة الفايننشال تايمز تقريرها في هذا الصدد في صدر صفحتها الأولى وحمل عنوان "ضغط النفط: أسعار الخام تصل إلى أعلى مستوى لها خلال أربعة أعوام".

وتقول الصحيفة إن ارتفاع أسعار النفط الخام إلى أكثر من 74 دولارا للبرميل دفع شركات الطاقة إلى مقدمة قوائم مؤشرات الأسهم العالمية.

وتعيد الصحيفة هذا الارتفاع إلى تخفيض الإنتاج النفطي لدى الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وروسيا خلال الـ 16 شهرا الماضية، فضلا عن تصاعد المخاوف من آثار الأزمة الاقتصادية في فنزويلا والتهديد بفرض عقوبات أمريكية جديدة على إيران.

وتقول الصحيفة إن خام برنت ارتفع بنسبة 8 في المئة تقريبا هذا العام.

وفي السياق ذاته نشرت صحيفة الديلي تلغراف تقريرا تحت عنوان "أسعار النفط والمعادن ترتفع إثر مخاوف من فرض عقوبات".

وتشير الصحيفة إلى ارتفاع أسعار الألمنيوم في الأسواق العالمية التي تتعرض إلى اهتزازات بسبب العقوبات الأمريكية على روسيا وتصاعد الخلاف التجاري بين الولايات المتحدة والصين.

وتقول الصحيفة إن أسعار الألمنيوم في بورصة تبادل المعادن في لندن ارتفعت بنسبة 6 في المئة لتصل إلى 2337 دولارا للطن الواحد.

وتضيف إن هذا المعدن خفيف الوزن قد ارتفع بنسبة 22 في المئة منذ مطلع الشهر بعد العقوبات الأمريكية الشديدة على عدد من الشركات الروسية، والتي حجمت من قدرة إحدى أكبر شركات إنتاج الألمنيوم في العالم (شركة روسال الروسية) على المتجارة بانتاجها في الأسواق العالمية.

مضاربة سعودية وعقوبات ترامب

وتنشر الصحيفة ذاتها تحليلا كتبه أندي كريتشلو يرى فيه أن رغبة المملكة العربية السعودية في أن تصل أسعار النفط إلى 100 دولار للبرميل تثير خطر حدوث مضاربة في الأسواق العالمية.

ويقول الكاتب إن السعودية تحتاج إلى مثل هذا السعر المرتفع لتغطية نفقات اصلاحاتها الاقتصادية والحرب التي تخوضها في اليمن، بيد أن "استراتيجيتها تلك تجلب أخطارا كبيرة على الأسواق التي تجهزها"، حسب تعبيره.

ويعيد الكاتب أسباب الارتفاع في الأسعار إلى التعاون غير المسبوق بين السعودية وروسيا، فضلا عن مجموعة الدول الأخرى المنتجة للنفط، الذي خفض إمدادات النفط الخام عالميا إلى 1.8 مليون برميل يوميا منذ يناير/كانون الثاني الماضي.

ويشير الكاتب إن روسيا أيضا ترى أن سعرا للنفط يصل إلى أكثر من 100 دولار للبرميل الواحد أمر ضروري لمواجهة توعكها الاقتصادي ولتجنب اختناق اقتصادي بطيء ومؤلم من جراء العقوبات الاقتصادية التي فرضها الغرب عليها.

ويتحدث الكاتب عن خشية الدول الغربية من هذا التطابق في المصالح بين السعودية وروسيا، مشيرا إلى أنه على الرغم من توقعات الكثير من الخبراء عن عدم استمرار التحالف بين العملاقين النفطيين في ضوء فشل التجارب السابقة، فإن تعاونهما بدا متواصلا على الرغم من انجاز المهمة بتخفيض الإنتاج ورفع أسعار النفط.

ويرى أن ذلك ينذر بتحالف طاقة جديد "غير محدد بزمن" يسيطر على نصف الإمداد النفطي في العالم تقريبا، الأمر الذي سيعيد سعر النفط إلى أكثر من 100 دولار للبرميل وهو ما سيخدم مصالح كلا الجانبين فيه.

مصدر الصورة Reuters
Image caption ترغب السعودية في رفع أسعار النفط لتصل إلى 100 دولار للبرميل

وتنشر صحيفة الغارديان مقالا تحليلا آخر بقلم نِك فليتشر تحت عنوان "عقوبات ترامب شجعت ارتفاع أسعار النفط والمعادن".

ويعيد الكاتب أسباب ارتفاع الأسعار إلى خطوات الأوبك للحد من الإنتاج النفطي واتفاقها مع روسيا بهذا الشأن لحماية أسعار النفط.

ويرى أن ذلك قد حدث على الرغم من أن انتاج النفط الصخري الأمريكي يهدد بتقويض هذه الاستراتيجية بين الأوبك وروسيا.

كما يعيد الارتفاع أيضا إلى الانخفاض المفاجئ في المخزون النفطي الأمريكي هذا الأسبوع، الذي ترافق مع مخاوف بشأن الإمداد النفطي القادم من الشرق الأوسط بعد الضربات العسكرية التي نفذتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا في سوريا.

ويشير التقرير أيضا إلى أن ثمة توقع في أن تعيد الولايات المتحدة فرض عقوبات الشهر المقبل على إيران، ثالث أكبر منتج للنفط في أوبك، بسبب برنامجها النووي.

ويضيف أنه حتى لو تمكنت إيران من التملص من فرض عقوبات جديدة عليها، فإن تحرك الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لفرض تعريفات جمركية على واردات الحديد والألمنيوم وعلى أكثر من 1300 سلعة صينية، الذي اثار قلقا من حرب تجارية عالمية، وإجراءاته ضد شركات التعدين الروسية والعقوبات التي فرضها مطلع هذا الشهر العديد من الشركات الروسية، سيظل له أكبر تأثير على ارتفاع أسعار النفط والنيكل والألمنيوم.

200 مليار لانتاج الطاقة الشمسية في السعودية

وتنشر صحيفة الفايننشال تايمز تقريرا اقتصاديا آخر يتحدث عن صفقة بقيمة 200 مليار دولار بين السعودية ومصرف سوفت بنك الياباني لبناء أكبر مشروع للطاقة الشمسية في العالم، ويصفها بأنها أحدث الخطوات في مسيرة التحولات التي يجريها ولي العهد محمد بن سلمان.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تسعى السعودية لانتاج 200 غيغاوات من الطاقة الشمسية

ويقول التقرير إن بن سلمان قد وقع مع الرئيس التنفيذي للبنك الياباني، ماسايوشي سون، اتفاقا في نيويورك خلال زيارته الأخيرة للولايات المتحدة، لبناء حقول لانتاج الطاقة الشمسية بطاقة انتاج تصل إلى 200 غيغاوات، وهي ما يكفي لسد حاجة 150 مليون منزل من الطاقة، وهو أكثر بأربع مرات من احتياجات المملكة للطاقة.

ويشير تقرير الصحيفة إلى أن خلافا بين وزارة الطاقة وصندوق الثروة السيادية في المملكة يكشف عن أن خطر ما يسميه التقرير بالاقتتال الداخلي قد يعيق محاولتها لتجديد اقتصادها.

حصار قطر

وتنشر الصحيفة ذاتها مقالا افتتاحيا تحت عنوان "استمرار الحصار على قطر غير منطقي".

مصدر الصورة Google Maps
Image caption الصحافة السعودية تتحدث عن انشاء قناة بحرية تحول قطر الى جزيرة

وينطلق المقال من حديث صحيفة سعودية رسمية عن مشروع بناء قناة على الحدود مع قطر لتحويلها إلى جزيرة.

وترى الافتتاحية أن هذه القصة الإخبارية، التي لم يتوثق من مدى صحتها، ربما تكون الأحدث في سياق الحملة الدعائية، التي فشلت حتى الآن في ترهيب دولة قطر ودفعها للخضوع لإرادة المملكة الجارة لها، بحسب تعبير الصحيفة.

وتقول الصحيفة إن الرئيس ترامب أجج نار الصراع في البداية بوقوفه بوضوح إلى جانب السعودية، بيد أن قطر تمثل أيضا حليفا مهما للولايات المتحدة وتستضيف أكبر قواعدها البحرية، لذا فإنه عاد إلى الدعوة إلى قمة لحل الأزمة الخليجية.

وتخلص إلى القول إنه يبدو أن صبر ترامب بدأ ينفد، فقد عرض استضافة قمة في كامب ديفيد في سبتمبر/ أيلول، لذا على أطراف هذا الخلاف غير المبرر، بحسب الصحيفة، استثمار هذه الأشهر قبل القمة للشروع بإذابة الجليد بينها.

مقابلة روسية مع "ممثل في هجوم كيمياوي"

وفي الشأن السوري، تنشر صحيفة التايمز تقريرا من مراسلها في موسكو ومحرر الشؤون الدبلوماسية فيها، يقول إن روسيا تعتزم تقديم مقابلة تلفزيونية إلى مجلس الأمن تعرض صبيا سوريا تزعم أنه منح طعاما مقابل تمثيل أنه ضحية هجوم بالأسلحة الكيمياوية في مدينة دوما.

مصدر الصورة AFP/Getty Images
Image caption الهجوم الكيمياوي المشتبه به أودى بحياة 40 شخصا

ويشير التقرير إلى أن الهجوم الذي وقع في السابع من أبريل/نيسان قد أسهم في تصعيد الحرب الإعلامية بين الكرملين والغرب.

ويضيف أن فريق المفتشين الدوليين التابعين لمنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية قد منع من الوصول إلى المنطقة التي تسيطر عليها الشرطة العسكرية الروسية، وقد اجبر المفتشون على التوقف عن محاولة دخول المنطقة هذا الأسبوع بعد تعرضهم لنيران أسلحة خفيفة، ألقت روسيا بالمسؤولية عنها على من وصفتهم بـ "إرهابيين".

وتقول الصحيفة إن الصحفيين الذين سمح لهم الاثنين بزيارة الموقع تحت رقابة قوات تابعة للنظام في سوريا عادوا بتقارير متضاربة عما إذا كان الهجوم قد وقع.

وتزعم موسكو أن المقابلة التي بثها التلفزيون الروسي تثبت أن مقاطع الفيديو لضحايا الأسلحة الكيمياوية في مدينة دوما في السابع من أبريل كانت مفبركة من أجل تحريض الغرب على توجيه ضربات جوية ضد نظام الأسد.

ويوضح التقرير أن الصبي حسن دياب، 11 عاما، قال لمراسل قناة روسيا 24 الإخبارية إن مسلحي المعارضة طلبوا من السكان التوجه إلى مستشفى قريب دون أن يوضحوا لهم السبب.

وأضاف الصبي "حالما دخلت، أمسكوا بي وبدأوا يرشون الماء علي ... ثم وضعوني في سرير إلى جانب أناس آخرين".

ويقول التقرير إن عمر دياب، والد الصبي، قال إن ابنه أعطي "تمرا وبسكويتا وأرزا" لمساهمته فيما تصفه روسيا بأنه "انتاج بأسلوب هوليودي" نفذته جماعة الدفاع المدني المعروفة باسم "الخوذ البيض" بدعم من بريطانيا.

وتقول الصحيفة إن المقابلة صورت في دمشق الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية وليس في الغوطة نفسها. وليس من الواضح هل أن الرجل وابنه كانا تحت الضغط للإدلاء بهذه التصريحات.

وتضيف الصحيفة أن أطباء يعملون في الغوطة قالوا إن النظام هددهم وحذرهم من الحديث عن الهجوم.

المزيد حول هذه القصة