فايننشال تايمز: موسكو تؤكد أن الإيرانيين انسحبوا من الحدود بين سوريا وإسرائيل

دبابات مصدر الصورة Reuters
Image caption استخدمت اسرائيل الدبابات والمدافع في قصف اهداف داخل سوريا

في صحيفة فايننشال تايمز كتبت كاثرين هيل من موسكو وميهول سفيريستافا من القدس يقولان إن روسيا انجزت تعهداتها لإسرائيل بسحب القوات الإيرانية من المناطق القريبة من الحدود الإسرائيلية في سوريا.

وكان الوجود الإيراني قرب مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل يثير قلق الأخيرة إلى حد كبير ويهدد بمواجهة إقليمية واسعة النطاق.

ودأب رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتانياهو، على ممارسة الضغوط على روسيا، الحليف الأساسي للرئيس السوري، بشار الأسد، لتُقنع الإيرانيين بالانسحاب من المنطقة.

وقال المبعوث الروسي الخاص لسوريا، أليكسندر لافرينتيف، لوكالة الأنباء الروسية إن القوات الإيرانية انسحبت من المنطقة التي يُطلق عليها "منطقة خفض التوتر" في جنوب سوريا والتي تجاور الحدود الإسرائيلية.

ونسبت وكالة انترفاكس للافرينتيف القول: "إن القوات الإيرانية انسحبت كي لا تزعج القيادة الإسرائيلية."

وأضاف قائلا إن إسرائيل لجأت بشكل متزايد لاستخدام القوة ضد الإيرانيين في المنطقة، مشيرا إلى الغارات الإسرائيلية الأخيرة في جنوب سوريا والتي استهدفت القوات الإيرانية وحزب الله.

وتابع قائلا: "إن الوجود الروسي في الأراضي السورية مشروع ولكننا سألنا الإيرانيين هل هناك حاجة لوجودهم قرب الحدود الإسرائيلية فأجابوا بالنفي."

وقد انسحبت الوحدات العسكرية الإيرانية إلى الكيلومتر 85 خلف خط الهدنة بين سوريا وإسرائيل، والذي تم الاتفاق عليه عام 1974 بعد عام من حرب 1973.

وأشار المسؤول الروسي إلى أن الانسحاب الإيراني قد جرى بمساعدة روسية.

وكانت إسرائيل قد ألمحت إلى أنها قد تتعايش مع وجود قوات سورية على حدودها، ولكنها دأبت على معارضة وجود القوات الإيرانية وحزب الله هناك.

كوربين يعتذر

وتناولت صحيفة الغارديان الأزمة التي تضرب حزب العمال المعارض وزعيمه جيرمي كوربين على خلفية الاتهامات بمعاداة السامية.

وأبرزت الصحيفة الاعتذار الذي قدمه جيرمي كوربين لحضوره فعالية سياسية مناوئة لإسرائيل.

وقال الزعيم العمالي: "أعتذر عن القلق الذي سببه حضوري تلك الفعالية التي قورنت خلالها ممارسات إسرائيل بالنازية."

وكان زعيم المعارضة البريطانية قد شارك عام 2010 في فعالية لإحياء ذكرى المحرقة، تم خلالها تشبيه الممارسات الإسرائيلية في غزة بممارسات النازية.

مصدر الصورة PA

وأكد كوربين في بيان الاعتذار بأن تلك الفعالية شهدت التعبير عن آراء لا يقبلها.

وقال كوربين: "في الماضي وخلال جهودي الرامية إلى إنصاف الشعب الفلسطيني وإرساء السلام في إسرائيل والأراضي الفلسطينية، ظهرت أحيانا على منصات مع أشخاص أرفض آراءهم تماما، وأعتذر عما تسبب فيه ذلك من القلق والضيق".

وكان أحد الناجين من المحرقة ويدعى هايو ماير، توفي عام 2014، قد أعلن خلال تلك الفعالية بأن تصرفات إسرائيل في غزة تشبه تصرفات النازيين.

وفي هذا الإطار أيضا، كتب هنري زافمان وسام كوتس في التايمز يقولان إن كوربين نفسه شبه ممارسات إسرائيل بممارسات النازية.

وقالت التايمز إنه في خطاب له عام 2010 عندما كان نائبا عن حزب العمال قال كوربين في حشد خارج السفارة الإسرائيلية في لندن:" كنت في غزة منذ 3 أشهر وشهدت الدمار النفسي لجيل كامل يرزح تحت حصار جاوز ذلك الذي خضعت له لينينغراد وستالينغراد."

الزواج القسري

وجاء الموضوع الرئيسي لصحيفة التايمز عن الزواج القسري الذي تتعرض له فتيات بريطانيات.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption التقرير يقول إن هناك مراهقات بريطانيات يخضعن للزواج القسري في الخارج

وكتب رئيس وحدة التحقيقات الاستقصائية في التايمز، بول مورغان بينتلي، يقول إن مراهقات بريطانيات يخضعن للزواج القسري في الخارج ويغتصبن ويحملن وتتجاهل وزارة الداخلية البريطانية كل ذلك وتمنح أزواجهن تأشيرات دخول لبريطانيا.

وقالت الصحيفة إن كثيرات قد تقدمن بطلبات للحيلولة دون منح تأشيرات دخول لرجال أجبرن على الزواج بهم في بلاد مثل باكستان وبنغلاديش والهند والإمارات.

وكشفت التايمز أنه في أكثر من نصف الحالات مُنح هؤلاء الأزواج تأشيرات دخول.

ويعتقد الخبراء أن هناك الآلاف من ضحايا الزواج القسري في بريطانيا.

______________________________________________________

يمكنكم تسلم إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.