وسائل التواصل الاجتماعي: هل هي منبر "للشائعات" أو أكبر لوبي ضاغط؟

وسائل التواصل الاجتماعي مصدر الصورة PA

انتقدت صحف عربية بنسختيها المطبوعة والإلكترونية دور وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة في نشر "الشائعات"، معبرين عن مخاوف من انتشار "الأخبار الكاذبة" عبرها، بالرغم من أهميتها التي أشار إليها عدد من المعلقين، ودعوا إلى باتخاذ تدابير تحد من ذلك.

"خلط الشائعات بالحقائق"

وكتب سيد علي في صحيفة الأهرام المصرية يقول: "سواء قبل البعض أو رفض، أصبح 'الفيس بوك، هو حزب الأغلبية، وترمومتر الشارع، وأكبر لوبي ضاغط، وبات تأثيره مهماً في كشف الفساد وملاحقة الفاسدين ... إلا أن الصحيح أيضاً وجود كثير من الشطط والنميمة، وخلط الشائعات بالحقائق، وبث الفتن، ووجود كتائب إلكترونية تعمل على مدار الساعة، تدار من غرف مخابرات دولية".

واستنكر إبراهيم إسماعيل كتبي في صحيفة عكاظ السعودية "أن يحيل الإنسان تلك الأجهزة والتطبيقات المفيدة إلى وسائل هدم للعقل ولتعاليم الدين الحنيف، وقد يردد عن جهل إساءات للوطن، وتشويه كل ما هو جميل من القيم والأخلاق: إساءات لأشخاص وكشف أستار الناس وتلويث سمعتهم، وشائعات عن كل شيء، وغش واحتيال، وخداع وابتزاز، غيبة ونميمة وسباب وشتائم وقاموس بذاءات، فماذا بقي من الأخلاق ومن الفوائد العظيمة لهذه الأجهزة الحديثة؟"

وقالت أمثال الأمير في صحيفة الجريدة الكويتية: "إن الزوبعة التي يثيرها مشاهير التواصل الاجتماعي لن تتوقف دون إرادة أو مقاومة، فدعونا لا نتأثر بالفكر والسلوك الخاطئ، ونحاول جاهدين تقصي حقيقة ما يقولونه أو يعرضونه".

وقال عبد اللطيف المناوي في صحيفة المصري اليوم: "يمكن للشائعة أن تهدم بلداً أو تنصر طرفاً في معركة كانت خاسرة، كما يمكن أن تقضى على سمعة شخص وجهة ما ... ورغم عدم معقولية الشائعات وتهاويها أمام أبسط محاولة للتفنيد، فإنها عادة ما تحظى بآلاف الإعجابات والمشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي، والسبب حالة الاستقطاب السياسي الحاد في الشارع المصري، والتي تدفع كل فريق إلى اختلاق الشائعات التي تتناسب مع جمهوره لتأكيد خطأ الفريق الآخر".

"إجراءات رادعة"

مصدر الصورة Reuters

وفي صحيفة الوفد المصرية، دعا وجدي زين إلى "اتخاذ إجراءات رادعة ضد كل الذين تسول لهم أنفسهم أن ينالوا من الدولة أو محاولة إسقاطها، وغير مقبول بالمرة الأصوات التي بثت سمومها بزعم الحريات، فأي حريات ستكون إذن مع سقوط الدولة؟! وأي حق ممكن أن يكتسبه المواطن والدولة منهارة؟ في ظل الظروف الاستثنائية التي تتعرض لها البلاد من إرهابيين، لابد أن نميز بين الحق وتقييد الحق، وإذا استدعت الظروف فلا مانع من تقييد هذا الحق لمصلحة البلاد العليا".

وحذر علي العمودي في صحيفة الاتحاد الإماراتية من أن "المسألة ليست مجرد 'برودكاست'، أو إعادة إرسال رسالة ترد من دون تفحص محتواها، ويتسبب تداولها في الإضرار بأبرياء ويعكر صفو السلم الاجتماعي المجتمعي".

وأشاد الكاتب بدور الإمارات التي كانت "في مقدمة البلدان التي استعدت للتصدي للكم الهائل من المعلومات المتدفقة، عبر وسائل التواصل الاجتماعي بحزمة من التشريعات والقوانين المنظمة تحمي حقوق الجميع".

ويرى رومان حداد في موقع حمرين نيوز الأردني الإخباري أن "السياسة لا تقبل الفراغ"، ودعا إلى "وجود سردية إعلامية بديلة للشائعات والمعلومات التي تهطل علينا كل يوم عبر وسائل التواصل الاجتماعي".

المزيد حول هذه القصة