صحف عربية: هل كان جون ماكين بطلاً أمريكياً أم سيناتورا للإخوان؟

كتاب وصفوا ماكين بـ"صقر الجمهوريين المحارب" مصدر الصورة AFP/Getty Images
Image caption كتاب وصفوا ماكين بـ"صقر الجمهوريين المحارب"

أبرزت صحف عربية رحيل عضو مجلسِ الشيوخِ الجمهوري الأمريكي، جون ماكين، الذي تُوفي عن عمرٍ ناهز 81 عاماً.

وتباينت الصحف في تقييمها لدور ماكين.

"بطل أمريكي"

ويصف موقع "أخبار ليبيا" الراحل بأنه "صقر الجمهوريين المحارب"، بينما تصفه صحيفة "الخليج" الإماراتية بأنه "جنرال السياسة المتمرد".

ونقلت صحيفةُ المواطن السعودية الإلكترونية عن وزيرِ الخارجية السعودي عادل الجبير ما قالَه في تغريدةٍ على موقع تويتر:"خسرت أمريكا بطلاً أمريكياً، وفقدتُ صديقاً شخصياً عرِفتَه منذُ أكثر من ثلاثينَ عاماً .. فلترقدُ روحُه في سلام".

ويصف خالد السليمان في "عكاظ" السعودية ماكين بأنه "آخرَ السياسيين الأمريكيين المحترمين"، ويقول: "على مستوى الشرقِ الأوسط كان دائماً يفهم أهميةَ العلاقات مع السعودية بالنسبة للمصالحِ الاستراتيجية الأمريكية، وضرورة الحفاظ عليها، وكان من منتقدي سياسة الرئيس أوباما في الشرق الأوسط التي لم تستوعب الخطر الإيراني تجاه استقرار المِنطقة ومصالح بلاده فيها".

ونقلت "الشروق" المصرية تعليق سعد الدين إبراهيم، مدير مركز ابن خلدون للدراسات الاستراتيجية، على وفاة ماكين قائلا إنه "كان محباً للتنوع ومنفتحاً على كل التيارات".

"سيناتور الإخوان"

وعلى الجانب الآخر، انتقد بعض الكتاب ماكين.

مصدر الصورة AFP/Getty Images
Image caption أعلام أمريكية منكسة في واشنطن حدادا على ماكين

إذ يصفه محمد الشماع في موقع "مبتدأ" المصري بأنه "سيناتور الإخوان"، ويقول: "رحل السيناتور الأمريكي جون ماكين صاحب أبرز انتقادات وجهها مسؤول أمريكى لمصر، بينما لم تتوان المؤسسات المصرية الرسمية في الرد عليها، خصوصا أنها كانت نابعة من أكاذيب جماعة الإخوان، لا سيما بعد ثورة 30 يونيو/حزيران".

ويضيف: "عدد من الوسائل الإعلامية الأمريكية والعربية اتهمت ماكين علانية بأنه "سيناتور الإخوان" في المنطقة، وذلك لدعمه الجماعة بعد 25 يناير فى مصر، إضافة إلى دوره الشديد في تمكين إخوان تونس من الحكم بعد ثورتها، إلى لقاءاته المتعددة مع رموز إخوانية، منها راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة الإخوانية التونسية".

ويتساءل هشام عبد الخالق في موقع مصراوي "كيف ستؤثر وفاة جون ماكين على ترامب؟"

ويقول: "ستمثل وفاة السيناتور الجمهوري جون ماكين، تحولاً كبيراً في التحديات التي تواجه إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول أمن البلاد، في الوقت الذي يمرر فيه اثنان من أكبر منتقدي ترامب مقاعدهما لاثنين آخرين من كبار مؤيدي الرئيس".

ويضيف: "بعد وفاته فجر اليوم الاثنين، ترك (ماكين) منصبه لعضو المجلس جيم إنهوف من ولاية أوكلاهوما، ويسلم رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ بوب كوركر (وهو جمهوري من ولاية تينيسي) - كان بمثابة شوكة في تعاملات ترامب الدبلوماسية الفوضوية - مقاليد الأمور إلى السيناتور جيمس إي ريش (وهو أيضا جمهوري من ولاية أيداهو)، في بداية العام المقبل".

المزيد حول هذه القصة