في الغارديان: الأمريكيون يديرون ظهورهم لأوروبا

دونالد ترامب وأنغيلا ميركل وتريزا ماي مصدر الصورة Reuters

نشرت صحيفة الغارديان مقالا كتبه تيموتي غارتون آش يقول فيه إن الأمريكيين، على غرار ترامب، يديرون ظهورهم لأوروبا.

ويقول الكاتب إنه لا شك في أن ترامب مسؤول شخصيا عن أغلب الضرر الذي لحق بالعلاقات الأمريكية الأوروبية.

فقد كتب "مسؤول كبير" في صحيفة نيويورك تايمز "أن الرئيس ترامب في السر والعلن يفضل القادة المستبدين مثل فلاديمير بوتين وكيم جونغ أون ولا يقدر الروابط التي تجمعنا بالأمم الحليفة لنا"، بحسب المقال.

ويرى الكاتب أن ترامب أن هذا التوجه في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ويضيف أن جميع من سألهم يؤكدون له أن ترامب "يملك الحزب الجمهوري"، وإذا لم يبلغ تحقيق مولر مبلغ قضية ووتر غيت فإن ترامب سيواصل والاقتصاد سينمو وسؤدي به الأمر إلى فترة رئاسية ثانية.

ويرى أن بقاء ترامب في الحكم 8 أعوام سيؤثر سلبا على العلاقات الأمريكية الأوروبية.

ويروي الكاتب عن وزير خارجية أمريكي سابق قوله إن الأمريكيين أصبحوا لا يعيرون اهتماما للسياسة الخارجية. فتركيز عموم الأمريكيين أصبح اليوم منصبا على تحسين ظروفهم بدل الاهتمام ببناء مدرسة في العراق أو أفغانستان. فأمريكا أولا ليس شعار ترامب وحده وإنما أصبح لسان حال عامة الناس.

ويقول إن "ترامب فظيع" ولكنه في هذا الحالة ليسا سببا فحسب وإنما نتيجة أيضا. فالخلافات بين الولايات المتحدة وأوروبا، حسب الكاتب، سابقة لفترة ترامب، ولها أسباب أعمق من ترامب، وستبقى بعد ترامب.

"الحرب المنسية"

ونشرت صحيفة التايمز تقريرا، لكريستا مهر، عن الحرب الأهلية في جنوب السودان، التي تصفها بأنها من النزاعات المسلحة الأكثر دموية في هذا القرن، إذ قتل فيها نحو 400 ألف شخص خلال 5 أعوام.

وتضيف أن 190 ألف شخص لقوا حتفهم في القتال، أما الباقي فهلكوا بسبب ظروف الحرب وتداعياتها مثل الأمراض وانعدام الرعاية الصحية.

Image caption الحرب والمجاعة تسببتا في نزوح مئات الآلاف في جنوب السودان

وتناولت دراسة أعدتها كلية لندن للصحة وطب المناطق الاستوائية الفترة من ديسمبر/ كانون الأول 2003 إلى شهر أبريل / نيسان الماضي. وأشارت إلى أن العدد الحقيقي لضحايا الحرب قد يكون أكبر مما هو معروف، بحسب الصحيفة.

وتشهد الدولة الأحدث في العالم أعمال عنف منذ أن تفجر خلاف بين الرئيس سيلفا كير ونائبه رياك مشار المنتميين إلى قبيلتين مختلفتين في البلاد. ودفعت أعمال العنف والمجاعة والأمراض بنحو المليون من السكان إلى النزوح عن ديارهم.

وفشلت مبادرات عديدة لحل النزاع بين الرئيس ونائبه السابق. ووقع الطرفان آخر اتفاق بينهما هذا الشهر في أثيوبيا، عاد بموجبه مشار إلى منصب نائب الرئيس. ولكن المواطنين في جنوب السودان يتوجسون خيفة من انهيار هذا الاتفاق أيضا بعد فترة ليست بالطويلة، وفقا للتقرير.

وتقول الكاتبة إن تحديد عدد القتلى في هذا النزاع المسلح أمر غاية في الصعوبة لأن البنى التحتية في جنوب السودان محدودة. ولكن التقرير يشير إلى أن عدد القتلى وصل ذروته العام الماضي وفي عام 2016.

وتقول الحكومة إن هذه الأرقام مبالغ فيها، وتقدر عدد الضحايا بعشرات الآلاف.

حل الدولتين

ونشرت صحيفة آي تقريرا كتبه روبرت فيسك عن لقاء أجراه مع الصحفي الإسرائيلي غيديون ليفي المثير للجدل.

مصدر الصورة AFP
Image caption المستوطنون قضية شائكة في المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

ينقل فيسك عن ليفي قوله إن "بعض الإسرائيليين يفرحون لموت أي فلسطيني، ولكن الليبراليين منهم يقدمون لك المبررات لمجرد إراحة ضمائرهم، ولا تزعجهم. فهم يرون القناص يقتل طفلا يلوح بيده. ويشاهدون على التلفزيون القناص يقتل ممرضة وهي ترتدي زيها، ولكنهم يبررون كل شيء.

ويضيف بشأن الاستيطان، أن عدد المستوطنين اليهود بلغ 700 ألف شخص، ودون إجلائهم لا يمكن إقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة.

ويقول "الجميع يعرفون هذا الأمر، والجميع يرددون الشعار القديم لأن في ذلك يناسبهم. فشعار حل الدولتين يرضي السلطة الفلسطينية والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. وبذلك يمكن استمرار الاحتلال لمئة عام مقبلة، على أمل يحقق حل الدولتين".

ويرى ليفي أن هذا الحل لن يحدث، ويقول "لقد ضيعنا القطار، وهذا القطار لن يعود أبدا إلى المحطة"، وفقا لما جاء في الصحيفة.

ويقول فيسك عن ليفي إنه "مهدد من الإسرائيليين لأنه يقول الحقيقة، وهذا أكبر وسام يمكن لصحفي الحصول عليه".

المزيد حول هذه القصة