الأوبزرفر: ترامب يتداعى في الداخل والخارج

ترامب مصدر الصورة Reuters
Image caption ترامب

البداية من صحيفة الأوبزرفر التي جاءت افتتاحيتها بعنوان "ترامب يتداعى في الداخل والخارج".

وتقول الصحيفة إن الأسبوع الجاري كان أسبوعا صعبا على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حيث واجه واحدا من الأمور التي لا يفضلها على الإطلاق، حيث اضطر للمشاركة في قمة العشرين مع غيره الزعماء، ولم يكن المحور الوحيد للاهتمام كما يريد ويفضل.

وتقول الصحيفة إن التعامل مع غيره من الزعماء الذين يعتبرون أنفسهم أندادا له أمر مربك بالنسبة لترامب.

وتضيف أن ترامب يسعى دوما للهيمنة على القاعة وللحديث بينما يصغي له الآخرون. كما أنه يجد أن التعاون والتعددية وتبادل الآراء والأفكار أمورا غريبة عليه.

وترى الصحيفة أن أسلوب ترامب المهين غير المحبذ للنقاش والاستماع للآراء والمعادي للتحدي لا يتماشى مع النظام الديمقراطي الذي يجب بمقتضاه أن يكون الرئيس عرضة للمحاسبة والمساءلة من الناخبين.

مصدر الصورة Reuters
Image caption ميليشيات في طرابلس

"فوضى وفساد ليبيا"

ونقرأ في الصحيفة عينها تقريراً لفرانشيسكا مانوتشي من طرابلس بعنوان "داخل فوضى وفساد ليبيا، حيث تحكم الميليشيات الشارع".

وتقول الكاتبة إن رحلة السيارة من المشارف الجنوبية لطرابلس تنقل المسافر المصاب بالهلع عبر الدمار الذي خلفته المعارك الأخيرة بين الميليشيات المتناحرة على ما خلفته الحرب الأهلية في ليبيا من خراب.

وتضيف أن الطريق تحفه منازل مدمرة والشوارع مليئة بالركام الذي تسببت فيه قذائف الدبابات والصواريخ في القتال الذي دار في شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

وتقول الكاتبة إن لقاء المعارضين للحكومة الليبية الآن، ليس بالأمر اليسير، حيث يتطلب ذلك مغافلة الحارس الرسمي المكلف بمرافقتها والخروج إلى الشارع ثم ركوب سيارة صُفت بسرية في شارع قريب ثم رحلة بالسيارة في الطرقات الخلفية للمدينة.

وتقول الكاتبة إنه بعد سبعة أعوام من الإطاحة بالعقيد معمر القذافي ومقتله في الربيع العربي، فإن ليبيا دارت دورة كاملة من الديكتاتورية إلى الديمقراطية إلى الفوضى ثم إلى نوع جديد من الاستبداد، ولكن الاختلاف الرئيسي هو أنه الآن لا يوجد ديكتاتور واحد ولكن العشرات في صورة الميليشات التي ساعدت في هزيمة القذافي.

وتضيف أن التنقل بالسيارة عبر المدينة يعني محاولة إيجاد طريقك عبر الفوضى السياسية في المدينة بينما تحاول أن تعرف من بين المسلحين بأزيائهم المختلفة من رجال العصابات والمجرمين ومن منهم يمثل قوات الأمن الرسمية التابعة للحكومة المدعومة من الأمم المتحدة.

وتقول إن إحدى الوحدات تبدو أنيقة يرتدي أفرادها الزي الأزرق لوزارة الداخلية، ولكنها تبقى مليشيا عنيفة ومثيرة للفزع كغيرها من الميليشيات.

"دعوا ميغان وشأنها"

مصدر الصورة AFP
Image caption الأمير هاري وقرينته ميغان

وفي صحفية صنداي تايمز نطالع مقالا لسارا باكستر بعنوان "دعوا ميغان وشأنها، فهي لم تحدث الصدع".

وتقول الكاتبة إنه اثناء الاستعداد لزفاف الأمير هاري وميغان ماركل وردت تقارير عن أن هاري قال "ما تريده ميغان، ستحصل عليه".

وتقول إن هذه العبارة جعلته يبدو كمدير أعمال عصبي لنجمة هوليوودية متطلبة.

وتضيف أنه بعد الزواج، طالعتنا تقارير أن "ميغان الإعصار" كانت تهب برياحها العاصفة وسط الأروقة الملكية مطالبة بمعطر للجو في الكنائس المغلقة أو مرتدية أزياء داكنة تواكب صيحات الأزياء، ولكنها بدت لمسؤولي البلاط كما لو كانت ثيابا تصلح فقط للأحداث الجنائزية.

وفي المقابل، تقول الكاتبة، تواجه ميغان إعصارا مقابلا في القصر. وتقول الكاتبة إنها تعتقد أن ميغان، أو دوقة ساسيكس، شخصية متطلبة، ولكنها أيضا تواجه عنصرية مستترة، كما يتضح من بعض التعليقات الموجهة إليها في الصحف.

وتقول الكاتبة إن ميغان ليست السبب في الخلاف بين الأميرين هاري ووليام، فهما لم يعودا الصغيرين الذين سارا في جنازة والدتهما، بل أصبحا رجلين في منتصف الثلاثين يسيران في طريقين مختلفين منذ عدة أعوام.

وترى الكاتبة إن الأمير وليام، الابن المطيع، يسير على درب الملكة إليزابيث على أمل الحفاظ على الملكية، بينما يسير الأمير هاري في حياته كشخصية اجتماعية شهيرة ذات وعي اجتماعي واهتمامات خيرية، كما كان الحال مع والدته الأميرة ديانا.