فضائح تنصُّت في الغرب وتجويع النساء من أجل الجنس بأفغانستان

تعيد صحيفة الإندبندنت البريطانية في عددها الصادر اليوم تسليط الضوء على مشروع قانون أفغاني مثير للجدل لشرعنته الاغتصاب في وقت سابق، ولكنه هذه المرة بسبب إشكالية جديدة تتمثل بمنحه الأزواج سلطة تجويع زواجاتهم اللواتي يمتنعن عن ممارسة الجنس معهم طواعية.

Image caption أثار مشروع القرار منذ البداية جدلا محليا ودوليا واسعا

فتحت عنوان "قانون سيمكِّن الأزواج الأفغان من تجويع زوجاتهم اللائي يمتنعن عن الجنس"، تنشر الصحيفة تقريرا لمراسلها في باميان، جيروم ستاركي، يقول فيه إن مشروع القانون أُعيد إلى البرلمان من جديد، ولكن بعد أن أُضيفت إليه فقرة تحض الأزواج على منع الطعام عن زوجاتهم في حال رفضن ممارسة الجنس معهم.

رضا الزوجة

يشير التقرير إلى أن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي أمر مؤخرا بمراجعة مشروع القانون بعد أن كانت صحيفة الإندبندنت نفسها قد كشفت أنه ينفي وجوجب حاجة رضا الزوجة بممارسة الجنس لدى طلب زوجها منها ذلك.

وتذكِّر الصحيفة بردود الفعل الغاضبة التي أثارها مشروع القانون في حينه، بما في ذلك وصف الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، له بأنه "مثير للاشمئزاز"، وقول رئيس الوزراء البريطاني، جوردن براون، إنه لن يتسامح مع القانون إن صدر، بالإضافة إلى تهديد بعض دول حلف شمال الأطلسي (الناتو) الأخرى بسحب قواتها من أفغانستان، ما لم تُعدْ كابول صياغة مشروع القانون من جديد.

يقول تقرير الإندبندنت إن هذا ما جرى بالضبط بالنسبة لمشروع القانون، إذ صدَّقت الحكومة الأفغانية هذا الأسبوع على التعديلات التي أُجريت عليه، كما وقَّعه كرزاي نفسه يوم الأربعاء الماضي.

انتقادات الناشطات

لكن الصحيفة البريطانية تبرز الانتقادات التي أثارتها ناشطات في مجال حقوق المرأة على القانون بصيغته النهائية، وانتقادهن للفقرة المثيرة للجدل التي أُبقيت فيه، أو لربما أُدخلت عليه قُبيل التعديل.

تنقل الصحيفة عن وازما فاروق، وهي ناشطة بارزة في مجال حقوق المرأة وكان لها دور بمراجعة مسودة القانون الأصلية، قولها: "كان هناك بعض التغييرات الطفيفة، لكنها لم تكن تلك التعديلات كافية قَط. فعلى سبيل المثال، إن لم تقبل الزوجة متطلبات وشروط زوجها الجنسية، فبإمكانه حرمانها من الطعام."

يقول تقرير الإندبندنت إنه من المتوقع أن يصادق البرلمان الأفغاني (مجلس اللويا جيرجا) على مشروع القانون الجديد، والذي كان قد أقرَّه بصيغته الأولية في شهر مارس/آذار الماضي، وذلك دون أي نقاش يُذكر.

كاريكاتير ساخر

ونبقى مع الإندبندنت، ولكن هذه المرة من إيطاليا التي يستضيف رئيس وزرائها، سيلفيو بيرلسكوني، خلال حاليا زعماء وقادة الدول الأعضاء في مجموعة الثماني، بالإضافة إلى المشاركين في منتدى الاقتصاديات الكبيرة الذي يضم في عضويته 16 دولة متقدمة ونامية.

Image caption صادق البرلمان الأفغاني على المشروع بصيغته الأولى دون نقاش يُذكر

ففي رسم كاريكاتيري ساخر تنشره الصحيفة، يُظهر بيرلسكوني مسترخيا على أريكة فخمة برداء نومه الفضفاض وقد استلقى على ظهره بين امرأتين عاريتين تماما داخل منزل تطاير سقفه وانهارت أركانه ولم يبق منه سوى الأنقاض، وذلك نتيجة زلزال يبدو أنه ضرب المكان على حين غرَّة.

أما لسان حال بيرلسكوني، فيقول بلغة إنكليزية ركيكة: "تُرى، هل مارت الأرض وتحرََّكت من أجلكما يا حبيبتيَّ؟"

أمََّا التعليق في أسفل الرسم، فيأتي على النحو التالي: "يداه تعزفان على الكمان والمناخ يتغير"، وذلك في إشارة ساخرة عن انشغال بال رئيس حكومة البلاد التي تستضيف قمة دولية حول تبدل المناخ. لكنه يؤسر أن يسترخي في جو أخر لا علاقة لحرارته بالحرارة التي تؤدي إلى تبدل المناخ، ولا بذلك الزلزال الذي يضرب مدينة لاكويلا التي تستضيف القمتين المذكورتين.

بيرلسكوني والتنصت

ومن أروقة المقر الذي انعقدت في رحابه قمتا مجموعة الثماني ومنتدى الاقتصادات الكبيرة، تطالعنا الإندبندنت أيضا بتفاصيل "فضيحة" جديدة يقول مراسل الصحيفة، بيتر بوبهام، إن بيرلسكوني متورط فيها أيضا، وإن لم يكن لها هذه المرة أي طابع جنسي، وهو الغارق حتى أذنيه هذه الأيام بفضائح النساء والفتيات القاصرات.

Image caption اتهم بيرلسوكوني بالتنصت على محادثات مجموعة الثماني

فتحت عنوان "بيرلسكوني متَّهم بالتجسس على المحادثات"، تنشر الصحيفة تقريرا يتحدث عن مزاعم تأتي على لسان مسؤول إيطالي بارز يقول فيها إن وفد بلاده إلى قمة الثماني استمع خلسة لكل المحادثات والنقاشات التي دارت بين الزعماء والمسؤولين المشاركين في القمة.

يقول التقرير، الذي ترفقه الصحيفة بصورة لبيرلسكوني وقد راح يقف وراء فتاتين صغيرتين "ممثلتين لبلاده في قمة الثماني الصغار"، إن تصرفات الوفد الرسمي الإيطالي جاءت مخالفة لقواعد البروتوكول التي تفرض أن يظل كل ما يدور بين المشاركين في القمة طيَّ الكتمان بشكل كامل وحاسم.

إلا أن الصحيفة تشير إلى أن الإيطاليين لم يكونوا مدركين بأن ما يقومون به هو خرق لقواعد البروتوكل والسرية التي تحكمها سياسة وأنظمة قمة الثماني، بل ظنوا أنه باستخدامهم أنواع متطورة من المايكروفونات وأجهزة الصوت الحديثة، من أجل التقاط أحاديث القادة والمسؤولين المشاركين في المؤتمر، إنما كانوا يسعون لتقديم خدمة جديدة واستخدام وسائل مبتكرة لرصد الحدث.

تنصت إعلامي

وطالما كان الحديث عن الفضائح، وتلك التي تطال قضايا التنصت على وجه التحديد، ننتقل مع صحيفة الديلي تلجراف إلى بريطانيا حيث تتكشف فصول وتفاصيل فضيحة تنصت جديدة، بطلتها هذه المرة وسيلة إعلام واسعة الانتشار هي صحيفة التابلويد الشعبية "نيوز أوف ذا وورلد".

فتحت عنوان "النجوم قد يلجأون للقضاء في وقت ترفض فيه شرطة سكوتلانديارد التحقيق بالتنصت على الهواتف"، تنشر الصحيفة تحقيقا تلحقه برابط للفيديو وبصور لنجوم بارزين في مجال الفن والرياضة والسياسة ويتحدثون عن اعتزامهم مطالبة "نيوز أوف ذا وورلد" بدفع ملايين الجنيهات الاسترلينية كتعويض عما لحق بهم نتيجة قيامها بالتنصت على مكالماتهم الهاتفية.

يقول التقرير إن الصحيفة الشعبية المذكورة كانت تسعى أيضا للتنصت على هواتف مئات الأشخاص الآخرين، الأمر الذي زاد من الضغوط على آندي كولسون، مسؤول العلاقات العامة في طاقم ديفيد كاميرون، زعيم حزب المحافظين المعارض، ورئيس تحرير "نيوز أوف ذا وورلد"، الذي أُرغم على الاستقالة من منصبه مؤخرا مؤخرا بسبب دوره بالفضيحة.

"انشقاق" في القاعدة

وفي الديلي تلجراف أيضا، نطالع تقريرا بعنوان "مجموعة متطرفة تعلن انشقاقها عن القاعدة"، ويتحدث عن الضربة التي وجهتها "الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة" لتنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن بانفصالها عنه بعد عامين فقط من انضمامها إليه.

يقول تقرير الديلي تلجراف إن الجماعة المذكورة أصدرت بيانا تنتقد فيه قيادتها "التفجيرات التي لا تميز بين شخص وآخر"، وترفض "استهداف المدنيين"، قائلة إن "العنف لم يحقق أهداف المجموعة بإزالة الظلم والقمع."

وتورد الديلي تلجراف أيضا تفاصيل تتحدث عمَّا تقول إنها "ردود فعل عنيفة" في عموم العالم الإسلامي ضد فكر وإيديولوجية القاعدة وزعيمها بن لادن. وتدلل الصحيفة على ذلك بإدانة سيد إمام الشريف، المعروف بلقب الدكتور فضل، للقاعدة، وذلك بإصداره بيان بذلك من داخل سجنه في مصر.

احتجاجات إيران

صحيفة التايمز تفرد مساحة واسعة لرصد تطورات الأوضاع في إيران، إذ يأتي عنوان أحد تقاريرها "طهران: جيش من الشرطة والميليشيا يهاجم المتظاهرين العزَّل."

يقول تقرير التايمز، الذي أعده مراسل الصحيفة، مارتن فليتشر: "إن النظام الإيراني قد حذَّر من أن أي مظاهرات تُنظَّم سوف يجري قمعها بلا رحمة ولا هوادة، وقد عنى النظام ما قصد بالفعل."

وتنقل الصحيفة عن شاهد عيان على مظاهرات الخميس في طهران قوله: "لقد كان الوجود الأمني هائلا، إذ كان أشبه ما يكون بالاحتلال العسكري. كانوا ينهالون على الناس بالهراوت ويوسعونهم ضربا."

تشتت الشمل

وعودة إلى الإندبندنت، ولكن مع الشأن الفلسطيني هذه المرة، إّذ تنشر الصحيفة تقريرا مصوَّرا ومطوَّلا لمراسلها دونالد ماكينتاير، بعنوان "العائلات التي يشتتها الروتين الإسرائيلي".

يتحدث التقرير عن التعليمات والإجراءات الإسرائيلية الجديدة التي تجعل من العسير جدا على الفلسطينيين في قطاع غزة أن يروا أقرباءهم في الضفة الغربية.

يورد التقرير صورا وقصصا عديدة لعائلات فلسطينية عديد تشتت شملها ما بين الضفة والقطاع، ولم يعد لديها من أمل يُذكر بلم الشمل من جديد.

ومن بين هؤلاء، يلتقي المراسل مع سمير أبو يوسف الذي يخبره بأنه لم يرَ أبناءه منذ أن كان قد اعتُقل من قبل قوات الأمن الإسرائيلية في عام 2007.

كما تخبرنا الصحيفة أيضا عن قصص مشابهة لآخرين من أمثال جمال بردويل، الذي يقول إنه لم يرَ ابنه قط، ونسرين جلو، التي تقول إن أطفالها يعرفون صوتها فقط، وذلك بسبب إرغامها على الابتعاد عنهم لفترة طويلة.

إنفلونزا الخنازير

في صحف اليوم، نطالع أيضا طيفا واسعا من التقارير المحلية والدولية، منها: تقرير في التايمز يميط اللثام عن وثيقة تتحدث عن عدم جهوزية وزارة الصحة البريطانية للتعامل مع فيروس إنفلونزا الخنازير الذي حصد حتى الآن حياة 14 بريطانيا، وبدأ يتفشى بشكل وبائي تقريبا في أنحاء مختلفة من البلاد.

كما تنشر الصحيفة تقريرا آخر بعنوان "حصيلة قتلى التاميل تبلغ 1400 شخصا خلال أسبوع واحد في معسكر مزرعة مانك بسريلانكا"، ويتحدث عن محنة لاجئي نمور التاميل الذين ساءت أحوالهم وظروفهم كثيرا في أعقاب هزيمة المعارضة أمام الجيش السريلانكي مؤخرا.

"فضيحة" عمالية

Image caption أسمى ساركوزي طائرته الرئاسية الجديدة على اسم زوجته كارلا

وفي الإندبندنت، نقرأ أيضا تقريرا عن "فضيحة" اُخرى تتحدث عن نقل المئات من العمال من دول أوروبا الشرقية، مثل بلغاريا ورومانيا، ليتم استغلالهم عبر تشغيلهم في مجالات مثل قطاف الثمار والزراعة وغيرها من الأعمال، وذلك مقابل أجور زهيدة يتقاضونها وقد تصل فقط إلى مبلغ 45 جنيها في الأسبوع الواحد.

في صحف الجمعة نقرأ أيضا تقريرا في الجارديان يتحدث عن عجز في الجامعات والكليات البريطانية عن تأمين مقاعد دراسية لحوالي 50 ألف طالب خلال الفصل الدراسي المقبل، وتقريرا آخر في التايمز يكشف عن أن ملك البوب الراحل مايكل جاكسون كان قد أجرى مؤخرا عملية تجميل أُخرى لأنفه، استعدادا لحفلات لندن التي كان يتدرب عليها قُبيل وفاته في الخامس والعشرين من الشهر الماضي.

الطائرة "كارلا"

ومن فرنسا، ومع أخبار رئيسها نيكولا ساركوزي وزوجته الحسناء كارلا بروني، نختتم عرض صحافة اليوم بتقرير مصوَّر في الديلي تلجراف يقول إن ساركوزي أمر بتسمية طائرة الرئاسة الفخمة الجديدة على اسم زوجته كارلا.

وينقل التقرير عن مصدر في قاعدة فيلاكوبلي الجوية بالقرب من العاصمة الفرنسية باريس، حيث تربض الطائرة الجديدة باهظة الثمن، قوله: "إنها طائرة جميلة وبالطبع أُسميت رسميا على اسم زوجة الرئيس."