شقيق الزيدي: سيفرج عنه الإثنين

Image caption حادثة الحذاء وضعت الزيدي وحذاءه في دائرة الضوء والشهرة

في تصريح خاص بالبي بي سي قال ضرغام الزيدي شقيق الصحفي العراقي منتظر الزيدي ان شقيقه سيطلق سراحه من مطار المثنى صباح يوم غد.

وأضاف الزيدي أن شقيقه لن يبقى في العراق اذ سيجري نقله مباشرة عقب اطلاق سراحه الى احدى الدول المجاورة لتلقي العلاج بسبب ما اسماها عمليات التعذيب التي طالت شقيقه في سجون الحكومة العراقية.

واشار ضرغام الى أن اخاه سيعتزل العمل الصحفي ويتفرغ بالكامل للعمل الانساني , ولا صحة عما يقال من انه قد يمتهن العمل السياسي حسب قوله , وفي حال اضطر الى العمل كصحفي فانه سيرفض اي عمل ميداني وقد يقبل بالعمل المكتبي بعيدا عن اجواء المؤتمرات الصحفية.

وكانت صحيفة الجارديان البريطانية قد نشرت في عددها الصادر الأربعاء تقريرا مفصلا عن الزيدي سلطت من خلاله الضوء على العروض والهدايا التي بدأت تنهال على الصحفي العراقي وهو ما يزال داخل سجنه.

يُشار إلى أن اسم منتظر الزيدي، وهو صحفي كان يعمل مراسلا لقناة البغدادية التلفزيونية، كان قد قفز إلى عالم الشهرة في أعقاب حادثة قذفه بوش بالحذاء خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، وكان منقولا على الهواء مباشرة في الرابع عشر من شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وكان الزيدي قد خاطب بوش قائلا له "يا كلب"، ومن ثم رماه بفردة حذائه كـ "قبلة وداع" من العراقيين الذين قُتلوا ومن اليتامى والأرامل الذين خلفهم غزو العراق بقيادة الولايات المتحدة عام 2003.