إرجاء الافراج عن الزيدي إلى الثلاثاء

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أفاد مراسل بي بي سي العربية في بغداد بأن عدي الزيدي شقيق الصحفي العراقي منتظر الزيدي تلقى اتصالا هاتفيا من شقيقه من داخل السجن أكد له فيه أنه لن يطلق سراحه اليوم كما كان مقررا.

ويحتجز الصحفي العراقي منتظر الزيدي في سجن داخل احد القواعد العسكرية وسط بغداد بعد ادانته بتهمة إهانة رئيس دولة اجنبية.

وكان منتظر الزيدي قد رمى الرئيس الامريكي السابق جورج بوش بفردتي حذائه، خلال مؤتمر صحفي مشترك العام الماضي مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

وقال ضرغام الزيدي شقيق منتظر إنه سيتم إطلاق سلاحه غدا الثلاثاء مؤكدا أن سلطات السجن أبلغتهم بضرورة استكمال بعض الأوراق.

وقال ضرغام "من الطبيعي ان يكون منتظر منهارا بعد ان قضى تسعة اشهر في السجن وينتظرهذه اللحظة لكن هناك عقبات تؤجل اطلاق سراحه سيكون يوما طويلا بالنسبه له".وهدد شقيق منتظر بتنظيم اعتصام اعتبارا من الغد أمام السجن إذا لم يتم الإفراج عنه.

وقال ضرغام في تصريح لـ بي بي سي، ان شقيقه سينقل فورا الى احدى الدول المجاورة للعلاج من ما قال انها آثار التعذيب التي تعرض لها شقيقه في السجن.

واشار ضرغام الى أن اخاه سيعتزل العمل الصحفي ويتفرغ بالكامل للعمل الانساني , ولا صحة عما يقال من انه قد يمتهن العمل السياسي حسب قوله.

واضاف انه في حال اضطر الى العمل صحفيا فانه سيرفض اي عمل ميداني وقد يقبل بالعمل المكتبي بعيدا عن اجواء المؤتمرات الصحفية.

وتشير الانباء الى ان اهل الزيدي يستعدون للاحتفال بالافراج عن ابنهم، بعد ان خففت العقوبة الى سنة من ثلاث سنين.

كما ذكر عدي الزيدي أن شقيق سيقوم بعد اطلاق سراحه بجولة خارج العراق وخصوصا في الدول
العربية لتقديم الشكر لمن وقف الى جانبه.

وقد صعد منتظر الزيدي، الصحفي في قناة البغدادية التلفزيونية، ومقرها القاهرة، الى عالم الشهرة في اعقاب ذلك الحادث الذي نقل على الهواء في الرابع عشر من ديسمبر/ كانون الاول الماضي.

وكان الزيدي قد خاطب بوش قائلا له "يا كلب"، وانه رماه بفردتي حذائه كـ "قبلة وداع من العراقيين الذين قُتلوا ومن اليتامى والأرامل" الذين خلفهم غزو الولايات المتحدة للعراق عام 2003.

وقد صنعت العاب على الانترنت وهي تصور الزيدي راميا الرئيس بوش بفردتي حذائه، وطبعت قمصان عليها صورته، بل ان بعض الآباء عرضوا عليه تزويجه بناتهم.



أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك