تحذير من انحسار التأييد للحرب في أفغانستان

افغانستان

افردت الصحف البريطانية مساحات واسعة لتغطية مقتل خمسة من جنودها في افغانستان واصابة اخرين في اقليم هلمند على يد شرطي افغاني تلقى تدريبا على يد القوات الدولية وتمكن من الفرار من موقع الهجوم بعد ان اصيب بطلق ناري.

وتقول جريدة الاندبندنت في تقرير بعنوان "قتلوا بنيران الاعداء الداخليين" ان الهجوم جاء في وقت يتزايد فيه النقاش حول مستقبل العمليات العسكرية الدولية في افغانستان.

وذكرت الجريدة انه بالرغم من اتجاه الرئيس باراك اوباما الى ارسال قوات امريكية اضافية الى افغانستان، فان هناك معارضة واسعة لزيادة الوجود العسكري هناك في وقت يعتقد على نطاق واسع بوجود فساد في وسط النخبة الحاكمة هناك.

واضر الهجوم الاخير الذي اعقب الجدل بشأن وقوع تزوير في الانتخابات الرئاسية الاخير من التاييد الشعبي في بريطانيا للحرب في افغانستان، كما شكك في جدوى التواجد الدولي كما تقول الجريدة التي تشير الى ان قيام شرطي حكومي بقتل جنود بريطانيين يطرح تساؤلا بشأن استراتيجية الانسحاب من تلك البلاد.

ومن جهتها اكدت جريدة التايمز على ان الحادثة طرحت شكوكا حول جدوى التواجد البريطاني في افغانستان.

ونقلت عن سياسيين ومسؤولين في المؤسسة العسكرية البريطانية تحذيرهم من تراجع التاييد الشعبي للحرب في افغانستان ما لم يتم تبني استراتيجية واضحة.

وطالبت الجريدة في افتتاحيتها رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون بتبني سياسة مختلفة تضع حدا لتراجع ثقة الشعب في السياسة في افغانستان.

اسرائيل واسلحة حزب الله

نشرت جريدة الديلي تلجراف تقريرا حول اعلان اسرائيل عن احتجاز باخرة كانت تقل اسلحة ايرانية الى حزب الله اللبناني.

الجريدة تقول ان الشحنة تعد الاكبر منذ احتجاز البحرية الاسرائيلية لسفينة لبنانية قبالة السواحل القبرصية مشيرة الى ان اسرائيل تعتبر هذه الشحنة اكبر دليل على مستوى الدعم الذي تقدمه ايران الى حزب الله.

احتجاجات ايران

وفي الشان الايراني، نشرت جريدة الاندبندنت تقرير خبريا حول لجوء التيار الاصلاحي في ايران للمناسبات الجماهيرية التي تقام بشكل سنوي في الجمهورية الاسلامية للتعبير عن مواقفهم السياسية.

واشارت الجريدة الى استعراض التيار الاصلاحي لوجوده من خلال مشاركة انصاره في المناسبات الجماهيرية التي اقيمت الاربعاء لاحياء الذكرى الثلاثين لاحتجاز موظفي السفارة الامريكية في طهران في 1979 .

وذكرت الاندبندنت ان بعض شوارع العاصمة ومدن ايرانية اخرى شهدت اعمال عنف فيما ارسلت السلطات رسائل للهواتف النقالة تطلب من الاصلاحيين البقاء في منزالهم او مواجهة الاعتقال.

واشارت الجريدة الى ان السلطات اعتقلت عشرات الاشخاص واغلقت محطة للقطار فيما خرج عدد كبير من الشباب الى الشوارع للتعبير عن معارضتهم للرئيس محمود احمدي نجاد.

وفي الشان البريطاني نشرت جريدة الجارديان تقريرا حول انتقادات وجهتها الحكومة الفرنسية لسياسة حزب المحافظين تجاه اوربا.

واشارت الجريدة الى تصريحات ادلى بها وزير الشؤون الاوروبية في الحكومة الفرنسية بيري ليلوشي وصف فيها مواقف حزب المحافظين "بالمقزز" وانه غير قابل للنجاح.

واشار المسؤول الفرنسي الى ان تصريحاته تعكس موقف الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي.

يشار الى ديفيد كاميرون، زعيم حزب المحافظين اكد انه تخلى عن شرط اجراء استفتاء في بريطانيا على اتفاقية لشبونة وذلك بعد اقرار كافة الدول الاعضاء لها.

الا انه اعلن عن مشروع قانون يؤكد على ابقاء سيادة بريطانيا فيما يخص بعض القضايا.

توني بلير

اشارت جريدة التايمز الى ان الاجتماع الذي سيعقده قادة الاتحاد الاوروبي الاثنين المقبل في المانيا لاحياء الذكرى العشرين لسقوط جدار برلين سيحدد فرص رئيس الوزراء السابق توني بلير لتولي منصب رئيس المجلس الاوروبي.

وفي الشأن الدولي ايضا غطت جريدة الديلي تلجراف انتصار حزب الجمهوريين في الولايات المتحدة بمنصبي حاكم ولاية نيوجرسي وفرجينيا معتبرة هذه الانتصارات صفعة لشعبية الرئيس باراك اوباما مع حلول الذكرى الاولى لانتخابه رئيسا للولايات المتحدة.

حيث يقول توبي هارندن، محرر الشؤون الامريكية في الجريدة في مقال ان ادارة اوباما يجب ان تشعر بالقلق بعد هذه الانتصارات التي حققها الحزب الجمهوري.

وقد نجح عمدة مدينة نيويورك مايكل بلومبيرج بالفوز بفترة جديدة بعد حملة انتخابية شرسة تعد بين الاكبر التي شهدت انفاقا بلغ 100 مليون دولار.