الفاينانشيال تايمز: اسرائيل تتحدى الولايات المتحدة

مستوطنة جيلو
Image caption اسرائيل تواجه موجة انتقادات

من بين القضايا الشرق الاوسط التي تناولتها الصحف البريطانية الصادرة الاربعاء اعلان الحكومة الاسرائيلية عن خطط لبناء المئات من المساكن للمستوطنين الاسرائيليين في مستوطنة جيلو في القدس الشرقية وحملة الزعيم الليبي معمر القذافي لتشجيع الجميلات الايطاليات لاعتناق الاسلام والاوضاع في ايران.

غضب امريكي

تناولت معظم الصحف البريطانية اليوم خطط حكومة بنيامين نتنياهو لاقامة 900 وحدة استيطانية في القدس الشرقية التي احتلتها اسرائيل عام 1967 والموقف الامريكي من ذلك.

صحيفة الفاينشيال تايمز قالت ان اسرائيل القت بالضغوط الامريكي جانبا ومضت في خططها باصدار الموافقة الاولية لاقامة هذه المساكن على الاراضي الفلسطينية المحتلة في خطوة يمكن ان تزيد من توتر الاوضاع في المنطقة.

ونقلت الصحيفة عن الناطق باسم منظمة مراقبة الاستيطان الاسرائيلية هاجيت اوفران ان هذه الخطوة "استفزاز صريح من قبل نتنياهو الهدف منها تدمير فرص المفاوضات مع الفلسطينيين".

اما صحيفة التايمز فكتبت تحت عنوان غضب امريكي من الخطط الاسرائيلية لتوسيع مستوطنة جيلو وقالت ان هذه الخطوة ادت الى زيادة التوتر في العلاقة بين واشنطن والحكومة الاسرائيلية اليمينية واشارت الى ان تصريح الناطق باسم الخارجية الامريكية لم يتوقف عند الاعراب عن غضب الولايات المتحدة من الاعلان الاسرائيلي لتوسيع المستوطنة بل ندد بما تقوم به اسرائيل من طرد العائلات الفلسطينية من القدس الشرقية وهدم منازل الفلسطينيين.

ونقلت الصحيفة عن مصادر اعلامية اسرائيلية ان ممثل الرئيس الامريكي لعملية السلام في الشرق الاوسط جورج ميتشيل اتصل بمستشار رئيس الحكومة الاسرائيلية اسحاق مولخو في مسعى لتجميد خطط توسيع جيلو لكن الحكومة الاسرائيلية رفضت طلبه.

واعلنت الصحيفة ان مولخو رد على ميتشيل بالقول ان مستوطنة تشيلو جزء من القدس وان تراخيص البناء تمنح فيها كما تمنح في مدينة تل ابيب وان المسؤول الامريكي اعرب عن خيبة امله من طريقة عرض مولخو لالية منح التراخيص في اشارة الى ان حكومة اسرائيل ترى مدينة القدس برمتها اسرائيلية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول اسرائيلي فضل عدم الكشف عن هويته ان نتنياهو على استعداد لاظهار اقصى درجات ضبط النفس فيما يتعلق بالبناء في الضفة الغربية بهدف المساعدة في احياء مفاوضات السلام مع الجانب الفلسطيني باستثناء "عاصمتنا" القدس.

تقويض مساعي ساركوزي

اما صحيفة الديلي تليجراف فتناولت الخطوة الاسرائيلية من زاوية اخرى وقالت انها تقوض مساعي الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي يصل الى السعودية قريبا بهدف تكثيف الجهود لاحلال السلام في الشرق الاوسط.

ونقلت الصحيفة عن ساركوزي تصريح لصحيفة "الرياض" السعودية قبيل توجهه الى السعودية ان توقف مساعي السلام في الشرق الاوسط يصب في مصلحة التطرف وان الاولوية الان تتركز على "اعادة احياء عملية السلام باسرع ما يمكن لان المأزق الحالي يصب في مصلحة المتطرفين في المنطقة واي تأخير يعني تراجع فرص السلام".

دعا القذافي جميلات روما الى الاسلام

حملة لاسلمة جميلات روما

وتناولت الصحيفة انشطة الزعيم الليبي في العاصمة الايطالية روما والمساعي التي يبذلها من اجل نشر الاسلام في القارة الاوروبية وكتبت تحت عنوان "العقيد القذافي يعقد اجتماعا ثانيا مع الجميلات الايطاليات" ان شركة عارضات الازياء والتي قامت بالتعاقد مع هؤلاء الجميلات لحضور الاستقبال الذي اقامه القذافي قد طلبت منهن عدم ارتداء ملابس فاضحة اومثيرة.

وفي تفاصيل الخبر ان شركة هوستسوب قد دفعت لكل فتاة 60 يورو وقامت بنقلهن الى منزل السفير الليبي في روما حيث حصلت كل واحدة على نسخة من القرأن ولم يلق القذافي عليهن محاضرة عن الاسلام والنزعة الجنسية في الغرب وان صلب المسيح ليس سوى بدعة كما في الاجتماع الاول بل سمح لهن هذه المرة بطرح اسئلة عليه.

وفي ختام الاجتماع دعا الزعيم الليبي الفتيات الجميلات الى اعتناق الاسلام وعرض عليهن مساعدتهن للقيام بفريضة الحج ان اسلمن وكان من المقرر ان يعقد اجتماعا ثالثا من مجموعة اخرى من الجميلات الايطاليات مساء الثلاثاء لكن الغي ذلك في اخر لحظة وقفل القذافي عائدا الى طرابلس.

الطبيب الشاهد

Image caption كان الطبيب "شاهدا" على ما جرى في سجن كهريزاك

وفي شأن شرق اوسطي اخر تناولت التايمز ملابسات موت الطبيب الايراني رامين بوراندارجاني الذي كان يعمل طبيبا في سجن كهريزاك الذي تقول المعارضة الايرانية انه شهد عمليات تعذيب واغتصاب للسجناء والسجينات الذين اعتقلوا في الاضطربات التي شهدتها ايران عقب الانتخابات الرئاسية الايرانية.

وقالت الصحيفة ان هناك ادلة قوية على انه لم يمت بالسكتة القلبية كما اعلنت السلطات الايرانية خلال وجوده في مقر قيادة شرطة طهران بل انه ارغم على الانتحار او تم قتله لانه كان شاهدا على المعاملة الوحشية للمعتقلين من المعارضة.

وبين الذين قتلوا في السجن ابن احد كبار الساسة المحافظين مما اثار موجة غضب حتى في اوساط السلطة مما اضطر المرشد على خامينئي الى اصدار الامر باغلاق السجن بحجة انه لا يفي بالشروط المطلوب توفرها في السجون.

وتنقل الصحيفة عن اوساط المعارضة ان الطبيب بوراندارجاني اعتقل لمدة اسبوع عقب اغلاق السجن وارغم على الشهادة بان المعتقل روح الله اميني مات بسبب التهاب السحايا وتم الافراج عنه بكفالة شريطة التزام الصمت عما شاهده في السجن.

لكن الطبيب شهد امام لجنة برلمانية خاصة للتحقيق في احداث السجن ان روح الله اميني مات بسبب التعذيب الشديد الذي تعرض له في السجن وانه حاول كل ما بوسعه لانقاذ حياته لكنه عجز عن ذلك بسبب قلة الادوية واضاف ان القائمين على السجن هددوه بالموت ان تفوه بكلمة عن اسباب وفاة واصابات السجناء حسبما نقلت عن موقع للاصلاحيين على شبكة الانترنت.