انجاز علمي بريطاني: رسم الخريطة الجينية للسرطان

خلايا سرطان الرئة
Image caption كشف العلماء التحولات في الجينات التي تسبب سرطنة الخلايا

تتابع الصحف البريطانية الصادرة الجمعة تغطية الاخبار التقليدية في الايام الاخيرة حول تطورات الازمة مع ايران وقرار القضاء البريطاني استدعاء زعيمة المعارضة الاسرائيلية تسيبي ليفني.

لكن الخبر الذي تهتم به صحيفتان على الصفحة الاولى خبر علمي يفتح ابواب امل واسعة امام مرضى السرطان.

تخصص صحيفة التايمز كامل صفحتها الاولى لتوصل علماء بريطانيين الى الخريطة الجينية لاثنين من اكثر انواع السرطان فتكا: سرطان الرئة وسرطان الجلد.

وتصف الصحيفة الانجاز العلمي البريطاني بانه ثورة في علاج تلك الامراض القاتلة.

اما صحيفة الديلي تلجراف فتتوسع في تغطية الاكتشاف الذي تنشره مجلة "نيتشر" العلمية وتعتبره "فتحا" لحقبة جديدة من ابحاث السرطان.

وهذا الانجاز هو الاول من نوعه في العالم، وياتي ضمن مشروع بكلفة مليار دولار لائتلاف جينات السرطان الدولي International Cancer Genome Consortium يهدف الى رسم الاف الجينات لنحو 50 نوعا من السرطان.

وسيساعد رسم الخريطة الجينية في الوقاية والتشخيص والعلاج، كما سفتح الباب امام تطوير ادوية قوية ومحددة الفاعلية لكل ورم على حدة.

وحسب الصحيفة، سيجري المريض تحليل دم بسيط يمكن على اساسه للطبيب ان يختار الادوية التي تؤثر في حالته تحديدا ما يزيد نسبة الشفاء من المرض المستعصي حتى الان.

ويمكن حينذاك تحديد طريقة العلاج "حسب المقاس" التي تحدد وتهاجم اسباب الورم في كل حالة فردية وتقضي عليها تماما.

وتنقل التلجراف عن قائد فريق البحث البروفيسور مايك ستراتون، من معهد سانجر التابع لمؤسسة ويلكم ترست التي مولت الدراسة، قوله ان هذا الكشف سيغير تماما طريقة التعامل مع السرطان.

ورسم العلماء التركيب الجيني للحامض النووي دي ان ايه لخلايا سرطان الرئة وسرطان الجلد محددين التحولات التي تحدث فيها (الطفرات) لتجعل الخلايا سرطانية.

وفي حالة سرطان الرئة سجل العلماء اكثر من 23 طفرة جينية، اما سرطان الجلد فسجل العلماء اكثر من 33 طفرة جينية تدفع الخلايا للنمو غير الطبيعي.

ومع انجاز هذا الاكتشاف، يتوقع ان تكتمل خريطة الجينات والطفرات التي تحدث بها لتسبب سرطنة الخلايا في غضون نحو عشر سنوات.

ابو ظبي وسيتي

تنشر التايمز تقريرا حول الازمة بين اكبر صندوق سيادي لابو ظبي ومجموعة سيتي جروب المصرفية.

فقد طلبت هيئة ابوظبي للاستثمار من سيتي جروب مبلغ 4 مليارات دولار تعويضا عن اضرار لحقت بالهيئة جراء اتفاق انقاذ للمصرف عام 2007.

ويتهم الصندوق الاماراتي، الذي يعد من اكبر صناديق الاستثمار السيادية وتقدر ثروته بنحو 700 مليار دولار، المصرف الامريكي بخداعه حول قيمة اسهمه.

وتاتي المطالبة في وقت تسعى فيه سيتي جروب لجمع 17 مليار دولار من المستثمرين لرد مبلغ انقاذ من الحكومة الامريكية قيمته 17 مليار دولار.

وكان صندوق ابو ظبي اشترى ما قيمته 7.5 مليار دولار من السندات الواجبة التحويل الى اسهم عادية في سيتي جروب.

ونسبة العائد على تلك السندات 11 في المئة، ويتعين تحويلها الى اسهم ما بين مارس المقبل وسبتمبر 2011، باسعار تتراوح ما بين 31.83 و37.24 دولار للسهم.

وكان سعر سهم سيتي جروب في وقت الصفقة نحو 34 دولار، اما الان فلا يزيد عن 3.5 دولار، أي ان صندوق ابو ظبي سيشتريه باكثر من عشرة اضعاف قيمته.

وتقول التايمز ان الاماراتيين يقولون ان المصرف اخفى معلومات حول وضعه المالي وقت الصفقة اما سيتي جروب فتقول ان احدا لم يكن يتوقع مدى تاثير الازمة المالية على المصارف.

وتضيف الصحيفة ان هيئة ابو ظبي للاستثمار تشعر بالحرج الشديد وهي ترى مستثمرين اخرين في سيتي جروب حققوا مكاسب كبيرة من استثماراتهم فيما تنتظر هي الخسارة.

فقد اعلن صندوق الاستثمار الكويتي الشهر الجاري انه كسب 1.1 مليار دولار من بيع قرض الانقاذ الذي قدمه لسيتي جروب بقيمة 4.1 مليار دولار.

وفي سبتمبر الماضي كسبت هيئة استثمار حكومة سنغافورة 1.6 مليار دولار من بيع نصف اسهمها في في سيتي جروب.

Image caption تتزايد الضغوط لجعل شهادة سكارلت علنية

ولم يبدأ صندوق ابو ظبي اجراءات قانونية بعد، لكن مسؤوليه يقولون انهم لن يتنازلوا عن موقفهم.

العراق

تنشر الاندبندنت تقريرا حول تحقيق لجنة تقصي الحقائق في حرب العراق تقول فيه ان اللجنة تواجه ضغوطا لاعادة استجواب المسؤول الاول عن المخابرات جون سكارلت، بعد اتهامه بانه ضلل الجميع بشأن اسلحة الدمار الشامل العراقية.

وكان سكارلت قال في شهادته ان المعلومات الاستخبارية حول اسلحة العراق كانت موثوقة وذات مصداقية.

لكن كثيرا من المحللين شككوا في مصداقية وشمولية تلك المعلومات، خاصة الادعاء بقدرة صدام حسين على شن هجوم باسلحة دمار شامل في غضون 45 دقيقة.

وتنقل الصحيفة قلق عدد من نواب البرلمان من الشهادة الاولى لسكارلت، وتتزايد الضغوط على اللجنة لجعل شهادته الثانية علنية.

ومن المقرر اصلا ان يعود للشهادة بشكل سري في العام المقبل.