اطلاق سراح صاحب دار نشر كان قد اعتقل لاصداره كتابا مؤيدا للبرادعي

البرادعي
Image caption استقبل البرادعي بحفاوة في مصر

نقلت تقارير اخبارية عن مسؤولين مصريين قولهم إن الشرطة قد اطلقت سراح احمد مهنى، صاحب دار "دوّن" للنشر التي اصدرت كتابا سياسيا عن محمد البرادعي بعنوان "البرادعي وحلم الثورة الخضراء"، وذلك بعد ان القت القبض عليه يوم السبت.

وكانت قوات الامن قد صادرت نسخ الكتاب كما ذكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان وهي منظمة غير حكومية تعني بالدفاع عن حقوق الانسان.

وقال نشطاء في مجال حقوق الانسان ان الكتاب وهو من تأليف كمال غبريال يؤيد البرادعي الرئيس السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية في حملته لاحداث اصلاحات ديمقراطية في مصر.

بيان

وكانت الشبكة قد اوضحت في بيان اصدرته في وقت سابق ان قوة من "مباحث امن الدولة اقتحمت منزل احمد مهنى فجر السبت وقاموا بتفتيش المنزل وقلبوه رأساً علي عقب للبحث عن نسخ الكتاب الموجودة لمصادرتها وذلك بالرغم من ان الكتاب مطروح بالأسواق فعليا منذ أسبوع".

ونقلت وكالة فرانس برس عن جمال عيد رئيس الشبكة قوله إن مهنى احتجز في سجن امن الدولة ولم يوجه له اي اتهام".

وقال عيد إن "الشرطة صادرت 16 نسخة من الكتاب وجهاز الكمبيوتر" الذي يملكه مهنى.

ولم يصدر تعليق من الشرطة حول هذا الموضوع حتى الان.

ومنذ عودته الى مصر بعد انتهاء عمله في الوكالة الدولية منذ نحو شهرين اشهر يطالب البرادعي باصلاحات سياسية في البلاد، وقام بتشكيل الجمعية الوطنية للتغيير التي تضع على رأس اولوياتها تغيير الدستور.

وقال البرادعي انه سيفكر في الترشح في انتخابات رئاسة الجمهورية العام القادم إذا تمت تلبية شروط محددة منها تعديلات دستورية والاشراف القضائي على الانتخابات وضمان حصول المرشحين على تغطيات اعلامية متساوية.

ولم يعلن مبارك البالغ من العمر 81 عاما والذي عاد من ألمانيا في 27 مارس/ أذار بعد خضوعه لعملية جراحية ما اذا كان سيخوض انتخابات الرئاسة لولاية اخرى من ست سنوات.

الاخوان

على صعيد آخر، امرت محكمة جنائية مصرية باخلاء سبيل 16 من زعماء حركة الاخوان المسلمين كانت السلطات قد اعتقلتهم في شهر فبراير/شباط المنصرم.

وكانت السلطات المصرية قد القت القبض على زعماء الاخوان بتهمة "محاولة اقامة معسكرات تدريب بغية شن هجمات مسلحة في مصر."

وقال محامي المعتقلين عبدالمنعم عبدالمقصود لوكالة رويترز: "لقد اصدرت المحكمة حكمها، ولكننا ننتظر التنفيذ، وهو امر غير مضمون نظرا لأن القضية سياسية بالاساس."

وبين المعتقلين نائب مرشد الاخوان المسلمين محمود عزت وعصام العريان الناطق باسم الحركة وعضو مكتب الارشاد فيها.

يذكر ان حركة الاخوان المسلمين فازت بخمس مقاعد مجلس الشعب المصري في الانتخابات التي جرت عام 2005 رغم حظرها من قبل النظام المصري، حيث ترشح اعضاؤها بصفة مستقلين.