كبير واعظي الفاتيكان يعتذر عن تصريحاته بشأن الاستغلال الجنسي للاطفال في الكنيسة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اعتذر كبير واعظي الفاتيكان رانيرو كانتالاميسا عن تصريحات شبه فيها الانتقادات التي وجهت للكنيسة الكاثولكية بشأن الاستغلال الجنسي للأطفال بمعاداة السامية.

وعبر الأب كانتالاميسا عن أسفه وقال إنه يطلب الصفح إذا ما كانت تصريحاته قد جرحت اليهود وضحايا الاستغلال الجنسي.

وكانت جماعات يهودية ومنظمات مدافعة عن ضحايا الاستغلال الجنسي قد أبدت غضبها من تصريحات أدلى بها الأب كانتا لاميسا شبه فيها الهجمات التي تتعرض لها الكنيسة الكاثوليكية بسبب قضية التحرش الجنسي بأطفال على أيدي كهنة، بالهجمات التي تعرض لها اليهود ومعاداة السامية.

ووصف الامين ُ العام لمجلس يهود المانيا هذه التصريحات بالمُهينة والمثيرة للاشمئزاز.

أما ابراهام فوكسمان مدير رابطة مكافحة التشهير فى بريطانيا فقال إن هذه التصريحات رغم شدتها لن تلحق ضررا كبيرا بالعلاقات بين اليهود والكنيسة الكاثوليكية.

وكان الواعظ قد اقتبس من رسالة، قال إنه تلقاها من صديق يهودي، شبه فيها الانتقادات التي تتعرض لها الكنيسة الكاثوليكية والحبر الأعظم إثر فضائح الاعتداء الجنسي على الأطفال بأحداث "العنف الجماعي" التي عانى منها اليهود، وبـ "الجوانب المشينة لمعاداة السامية".

وتلا الأب رانييرو كاتالاميسا هذه الرسالة خلال قداس الجمعة العظيمة في كنيسة القديس بطرس في الفاتيكان بحضور البابا بنديكتوس السادس عشر الذي ألقى عظة لم يتطرق فيها إلى القضية.

وبدوره، وصف الحاخام جاري جرينيباوم، عضو اللجنة اليهودية الأمريكية، تصريحات الأب كاتالاميسا بأنها تشكِّل "استخداما غير موَّفق للغة."

ونقلت وكالة اسوشييتد برس للأنباء عن جرينيباوم قوله: "لقد أسفر العنف الجماعي ضد اليهود عن مقتل ستة ملايين شخص، بينما لم يؤدِّ العنف الجماعي الذي نتحدث عنه هنا إلى وقوع أي قتل أو تدمير. لكنه ربما يكون قد تسبب باعتداء على شخصيات الضحايا."

في غضون ذلك أفاد استطلاع للراي أجرته، شبكة سي بي اس التليفزيونية الأمريكية بأن ثقة الأمريكيين في بابا الفاتيكان تتضاءل باضطراد بسبب الفضائح الجنسية التي تواجهها الكنيسة الكاثوليكية في أوروبا والولايات المتحدة.

وكشفت نتائج الاستطلاع الذي أجري هاتفيا عن ان نسبة الآراء غير المؤيدة للبابا قد ارتفعت بنسبة 20% خلال أربع سنوات وبلغت 24 في المئة مؤخرا.

واعتبر 55% ممن شملهم الاستطلاع أن بنديكتوس السادس عشر قد أدار بشكل سيء موقف الفاتيكان في التعامل مع فضية الاعتداءات الجنسية على أطفال من قبل كهنة بالكنيسة.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك