صنداي تلجراف: الولايات المتحدة تلاحق العولقي بطائرات بدون طيار

كشفت جريدة الصنداي تلجراف أن السلطات الأمريكية نشرت طائرات بدون طيار مزودة بصوايخ لتعقب أنور العولقي، رجل الدين الامريكي من أصل يمني، بعد تقارير عن صلته بمحاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها السفير البريطاني في اليمن.

Image caption تتهم الولايات المتحدة العولقي بالصلة بمحاولة تفجير طائرة مدنية فوق مدينة ديترويت الأمريكية

وأشارت الجريدة إلى أن الرئيس باراك أوباما قد أعطى الشهر الماضي الضوء الأخضر لاستهداف العولقي على خلفية صلته بالمحاولة التي قام بها النيجيري عمر الفاروق عبدالمطلب لتفجير طائرة فوق مدينة ديترويت الأمريكية وصلته المزعومة أيضا بإطلاق النار في قاعدة فورت هود العام الماضي.

ونقلت الجريدة تصريحات منسوبة لمسؤولين أمريكيين بأنه تم اتخاذ خطوات فعلية لاستهداف العولقي بعد تقارير تشير إلى توليه مهام عملياتية في تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية الذي يتخذ من اليمن مقرا.

أزمة أوروبا قد تتعدى اليونان

نشرت جريدة الصنداي تايمز مقالا يحذر من أن الأزمة المالية التي تعصف باليونان لن تكون الوحيدة في أوروبا.

وأضاف مقال نشرته الجريدة أن دولا أخرى مثل أسبانيا والبرتغال وإيطاليا قد تحتاج إلى الحصول على مساعدات مالية ستقع على عاتق من سمتهم الجريدة بالعاملين الجادين في دول شمال القارة مثل ألمانيا.

وانتقد المقال الذي كتبه رود ليدل اخفاق هذه الدول في تحديث دول جنوب أوروبا لاقتصاداتها واستمرار اعتمادها على القطاعات التقليدية مثل السياحة التي تجتذب محدودي الدخل في دول شمال أوروبا نتيجة لانخفاض التكلفة وتمتع هذه الدول بأجواء مناخية مناسبة.

وقال الكاتب "إن أسبانيا والبرتغال ليستا بعيدتين" عن الوضع المالي الصعب الذي تمر به اليونان.

الانتخابات البريطانية

ذكرت الصنداي تلجراف أن استطلاعات الرأي الأخيرة لاتجاهات الناخبين البريطانيين تتوقع حصول حزب المحافظين بقيادة ديفيد كاميرون على العدد الأكبر من المقاعد في البرلمان المعلق الذي لا يحصل فيه أي من الأحزاب على الأغلبية المطلوبة لتشكيل الحكومة منفردا.

Image caption دخلت الحملات الانتخابية في الانتخابات العامة البريطانية أسبوعها الأخير والحاسم

وأضافت الصحيفة في المقال الذي حمل عنوان "الاستطلاعات توجه ضربة لكليج بعدما قام الناخبون بإعادة النظر في القضية" أن ثلاثة من كل أربعة شاركوا في الاستطلاع يرون أن قضية الهجرة هي مشكلة مهمة في بريطانيا.

واعتبر المشاركون في الاستطلاع أن الهجرة تمثل ثاني أهم قضية في هذه الانتخابات بعد الأزمة الاقتصادية.

وفي موضوع الانتخابات البريطانية التي ستجري في 6 مايو آيار واصلت صحيفة الأوبزرفر ما بدأته شقيقتها الجارديان أمس من إعلان تأييدها لمرشح حزب الديمقراطيين الأحرار نيك كليج.

وقالت الصحيفة في افتتاحيتها المعنونة، كليج هو مرشح التغيير، "تم حل البرلمان المتعفن، وسيتم انتخاب برلمان جديد خلال الأسبوع الحالي. لقد تم عزل عدد كبير من النواب الذين لجأوا إلى الاحتيال في قضية النفقات".

وأضاف أن لا مفر من التغيير، وسيكون البرلمان الجديد مليئا بالنواب المبتدئين.

أما جريدة الاندبندنت اون صنداي فتقول إن ديفيد كاميرون زعيم حزب المحافظين ونيك كليج يريدان اخراج جوردون براون من السلطة، ولكنها تساءلت، من منهما يقدم الإصلاح الحقيقي؟

وأجابت الصحيفة عن هذا السؤال بالقول، أنت أيها الناخب ستحدد الإجابة.

حرية التعبير واحترام الأديان

نشرت جريدة الصنداي تلجراف مقالا كتبه اليكس سبيليوس قال فيه إنه اذا رغبت في التعرف على مستوى الرعب الذي يخلقه "الإرهاب" فما عليك إلا أن تسأل رسامة الكاريكاتور الأمريكية مولي نوريس والتي نشرت رسومات تظهر نبي الإسلام محمد.

ويقول الكاتب إن مشكلة الرسامة بدأت بعدما نشرت الرسومات التي تظهر أدوات منزلية ناطقة قيل أنها تمثل النبي محمد على موقعها على شبكة الأنترنت ضمن مسابقة ساخرة لمحاولة رسم شخصية النبي محمد بأساليب مختلفة.

ويشير إلى أن هذه المسابقة جاءت بمثابة الاعتراض على الانتقادات الواسعة التي تعرضت لها محطة "كوميدي سنترال" الأمريكية ودفعتها لحذف كل الإشارات إلى النبي محمد من إحدى حلقات مسلسلها للرسوم المتحركة "ساوث بارك".

ويؤكد الكاتب أن الرسامة لم تتلق حتى الآن تهديدات من أي طرف نتيجة لنشر هذه الرسوم، إلا أنها تتخوف من هذا الاحتمال.

وقد قامت نوريس بالفعل بحذف هذه الرسومات من موقعها، فيما قال الكاتب أن لا أحد يستطيع لوم هذه الرسامة على القيام بهذه الخطوة.

وأضاف إن وضع قيود على حرية التعبير الساخر عن الرأي يخالف القيم الأمريكية.

Image caption تواصل بقعة الزيت في الاتساع

كارثة بيئية

ذكرت جريدة الصنداي تايمز أن مياه خليج المكسيك تشهد كارثة بيئية ضخمة بينما تقوم شركة النفط البريطانية العملاقة برتيش بتروليم بحشد الجهود للخروج بحل يوقف التدفق المستمر للنفط ويحاصر بقعة الزيت التي بلغت سواحل الولايات المتحدة.

وأشارت الصحيفة إلى أن النفط يتدفق بشكل مستمر في مياه الخليج الذي تعد مياهه أحد أهم المناطق الغنية بالثروة السمكية مهددة بتجاوز الكارثة التي شهدتها البلاد عندما تسربت كميات كبيرة من الزيت في الاسكا في العام 1989.

وقالت الصحيفة إن مهندسي الشركة البريطانية العملاقة المختصين في الحقول المغمورة يعملون بشكل متواصل للخروج بحل لهذه الأزمة.

وأشارت إلى أن هذه الحادثة لم تتسبب فقط بمسح 20 مليار دولار من القيمة السوقية لأسهم الشركة بل أيضا تسببت بأزمة سياسية في وقت تسعى فيه الإدارة الأمريكية لإيجاد مصادر محلية للطاقة لتقليص اعتماد البلاد على مصادر النفط الخارجية.