الصحف البريطانية: التحذيرات الأمنية الأمريكية ومقتل العامل الفلسطيني

من مسلحي القاعدة
Image caption صدرت تسريبات مؤخرا عن نية القاعدة لمهاجة مدن أوروبية

سيطرت أحداث التحذيرات الأمنية الأمريكية على الصحف البريطانية الصادرة صباح الاثنين، بينما تراجعت شؤون منطقة الشرق الأوسط في صفحات الرأي والأخبار.

صحيفة الجارديان الصادرة صباح الاثنين نشرت تقريرا إخباريا من مراسليها في نيويورك بشأن التحذيرات من وقوع هجمات إرهابية في مدن أوروبية.

ويقول معدا التقرير ايد بلينكقتون وريتشارد تايلور إن المخاوف بشأن هذه الهجمات قد ازدادت بعد التحذيرات الصادرة من بريطانيا والولايات المتحدة بشأن السفر إلى اوروبا.

ويشير التقرير إلى أن هذه الخطوة تأتي بعد تسريبات بأن القاعدة تخطط لهجمات مشابهة لهجمات عام 2008 في مومباي في الهند، والتي أدت لمقتل 166 شخصا.

لكن الصحيفة تنقل عن وزيرة الداخلية البريطانية تريزا ميي قولها إن مستوى التهديد لم يتغير بالنسبة للمملكة المتحدة وبقي في مستوى "خطير".

ودعت ميي المواطنين البريطانيين إلى إبلاغ قوات الشرطة عن أي تصرف مشبوه "لدعم المجهودات التي تقوم بها قواتنا الأمنية لاكتشاف وتوقع وإحباط الأنشطة الإرهابية".

"هجمات وشيكة"

كما تشير الصحيفة إلى أن المانيا كذلك لم تغير تقييمها الأمني للأخطار المحدقة بها لأنه "ليس هناك مؤشرات قاطعة على هجمات وشيكة".

ويذكر التقرير بما أقدمت علية قوات الأمن الفرنسية مؤخرا من إغلاق برج ايفيل مرتين خلال فترة وجيزة.

ونبهت الجارديان كذلك إلى ما ذكرته شبكة (سي إن إن) الإخبارية الأمريكية من أن آلاف الجنود الأمريكيين العاملين في إحدى القواعد البرية قد أمروا بالبقاء في منازلهم ليلة الجمعة بسبب المخاوف المتزايدة من وقوع هجوم.

وينقل التقرير عن مسؤولين تحذيرهم من من الربط بين الهجمات الأمريكية الأخيرة على قواعد المسلحين في باكستان وبين الإشارات على احتمال وقع هجمات في أوروبا.

صحيفة الاندبندنت نشرت تقريرا إخباريا عن تطورات الأوضاع في الأراضي الضفة الغربية وإسرائيل مع استمرار تعثر المفاوضات بين الجانبين.

يركز التقرير على حدثين وقعا الأحد هما مقتل عامل فلسطيني من قرية في الضفة الغربية على يد قوات الشرطة الإسرائيلية والحكم الذي أصدرته محكمة عسكرية إسرائيلية على جنديين إسرائيليين بتهمة استخدام طفل فلسطيني كدرع بشري.

خمسة أبناء

تشير الصحيفة إلى أن العامل عز الدين الكوازبة البالغ 35 عاما من العمر كان أبا لخمسة أبناء.

وتضيف الاندبندنت أن القوات الإسرائيلية أطلقت النار على الكوازبة بعد تسلقه الجدار العازل بواسطة حبل.

ويذكر التقرير بأن إسرائيل بدأت بناء الجدار العازل في عام 2002 أثناء سلسلة من "التفجيرات الانتحارية الفلسطينية التي أدت لمقتل المئات من الإسرائيليين".

وتشير الصحيفة إلى أنه على الرغم من "التعافي الاقتصادي المتواضع" الذي شهدته الضفة الغربية بعد سنوات من التراجع، إلا أن العديد من المناطق لا تزال تعاني مثل قرية سعير التي ينحدر منها الكوازبة.

وتنقل الاندبندنت عن سلوى علينات من جمعية (كاف لوفيد) الإسرائيلية المهتمة بشؤون العمالة إن حوالي 20 ألف فلسطيني لديهم أذونات للعمل في إسرائيل و20 ألفا آخرين لديهم أذونات للعمل في الضفة الغربية.

الإضرابات

وفي موضوع آخر ينقل التقرير عن حيثيات محكمة عسكرية إسرائيلية أن جنديين اسرائيليين أمروا صبيا فلسطينيا بفتح حقائب في مبنى كانوا يسيطرون عليه خوفا من وجود متفجرات داخلها.

وتذكر الصحيفة بأن إسرائيل تتعرض لموجة كبيرة من الانتقادات لأنها فشلت في إجراء تحقيقات بشأن مزاعم عن أعمال منافية للقانون قام بها جنودها خلال الهجوم على غزة.

وعلى صفحات الدايلي تيليجراف نطالع تقريرا عن تصريحات عمدة لندن بوريس جونسون بشأن تقييد الاضرابات في بريطانيا.

تقول الصحيفة إن جونسون يتهم النقابات في بريطانيا بأنها تسعى بدعم من حزب العمال إلى العودة إلى سياسات عقد الثمانينات من القرن الماضي.

ويضيف التقرير أن جونسون طالب الحكومة البريطانية بالتفكير في إصدار قانون جديد لتكون نسبة المشاركة في الأضراب لا تقل عن 50 في المئة لكي يعتمد الأخذ به.

وتشير الديلي تيليجراف إلى أن النقابات العمالية في المملكة المتحدة قد تعهدت بمعارضة خطط الائتلاف الحاكم بتقليص الانفاق الحكومي.

حكومة ظل

على صفحات التايمز نطالع تحليلا بقلم جيروم ستاركي بشأن تطورات الأوضاع في افغانستان.

يقول الكاتب إن قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) تعمل على مدار الساعة في محاولة لشل قدرات ما سماه "حكومة الظل التابعة للمتمردين".

ويضيف الكاتب "لكن يبدو أنه ليس هناك نقص في المجندين الجدد"، في إشارة إلى أن هذه الجهود قد لا تثمر عن القضاء على طالبان.

ويذكر ستاركي بأن قوات التحالف أعلنت في سبتمبر/ أيلول الماضي أن 105 مقاتلا من حركة طالبان قد لقوا حتفهم أو اعتقلوا بما فيهم بعض القاعدة في حكومة الظل.

وينقل التقرير عن الكولونيل رافييل توريس المتحدث باسم حلف شمال الأطلسي قوله إن القضية صارت "مسألة وقت" قبل أن تظطر قيادة طالبان لمغادرة باكستان والانضمام للقتال في افغانستان".