الديلي تلجراف: القاعدة توسع نشاطها في 5 دول أفريقية وشرق أوسطية

ذكرت صحيفة الديلي تلجراف أن تنظيم القاعدة يعزز وجوده في خمس دول في شمال أفريقيا والشرق الأوسط عبر تنظيمات موالية له وأن هذه الدول ستكون قاعدة لهجمات ضد دول أوروبية والولايات المتحدة في المستقبل.

Image caption تقول الديلي تلجراف إن القاعدة تستهدف خمس دول هي موريتانيا والنيجر ومالي والصومال واليمن

وذكرت الصحيفة في مقال كتبه محرر الشؤون الدبلوماسية في الصحيفة برافين سوامي أن تنظيم القاعدة يعمل على تكثيف وجوده في هذه الدول لخلق ما يسمى بالملاذات الآمنة لشبكه مقاتليه.

وعدد الكاتب أسماء الدول المستهدفة لتشمل موريتانيا ومالي والنيجر إلى جانب الصومال واليمن.

ونقلت الصحيفة عن أمادو مارو، رئيس المجلس الاستشاري الوطني الذي شكله الجيش في النيجر قوله إن المجتمع الدولي خسر الصومال لصالح المتطرفين وأن مناطق في شمال مالي في طريقها للمرور إلى ذات المصير.

وذكر التقرير أن الجماعات المسلحة المحسوبة على القاعدة تنشط في هذه الدول مستغلة ضعف الحكومات المحلية فيها والتي لا تتمتع بشعبية بين السكان المحليين بسبب تهم الفساد.

توقف المشاريع في افغانستان

Image caption تتخوف شركات الإنشاءات من أن يضع منع نشاط شركات الحماية موظفيها في خطر

ذكرت صحيفة الجارديان أن عددا كبيرا من المشاريع التنموية في أفغانستان والتي تقدر قيمتها بمليار دولار قد تتوقف إذا أصر الرئيس الأفغاني حامد كرزاي على إنهاء خدمة شركات الحماية الأمنية الخاصة بنهاية العام الحالي.

وذكرت الصحيفة أن 18 مشروعا إنشائيا تموله جهات دولية قد تتوقف بسبب مغادرة العاملين فيها نتيجة للمخاوف الأمنية اذا تم انهاء خدمة شركات الحماية الخاصة.

وتقول شركات المقاولات الدولية إن هناك حاجة لشركات الحماية لتوفير الأمن لموظفيها محذرة من أن قرار الرئيس كرزاي قد يضع موظفيها في خطر.

راشل كوري

ذكرت صحيفة الاندبندنت أن الجندي الإسرائيلي الذي كان يقود الجرافة التي دهست الناشطة الأمريكية راشل كوري نفى رؤية راشل قبل أن تدهسها جرافته في جنوب قطاع غزة في 2003.

Image caption طالبت أسرة راشل كوري برؤية الجندي الذي تسبب في مقتلها ولكن طلبهم ووجه بالرفض

وأشارت الصحيفة إلى أن عائلة راشل كوري انتظرت طويلا لتقف وجها لوجه أمام سائق الجرافة العسكرية التي دهست ابنتهم، إلا أنهم لم يتمكنوا من رؤيته حيث أنه أدلى بشهادته عبر سماعة الهاتف من خلف ستار لشرح روايته حول ما حدث يومها.

وأصر الجندي البالغ من العمر 38 على أنه شاهد راشل لأول مرة عندما عاد بجرافته للخلف عندما هم زملاء راشل في تقديم النجدة لها.

وقال الجندي وهو من أصول روسية "لم اشاهدها قبل الحادث، شاهدت الناس وهم يرفعونها من على الأرض".

وتطالب عائلة راشل برؤية السائق الذي تسبب في مقتل ابنتهم وهو الطلب الذي ووجه بالرفض.

ولم تفرض السلطات الإسرائيلية أي عقوبة على الجندي أو على قائده في الجيش معتبرة أن مقتل الناشطة الأمريكية كان حادثة غير متعمدة.

الأسلحة السعودية وإيران

Image caption تقول الحكومة الأمريكية إن الصفقة لن تواجه اعتراضات من إسرائيل

نشرت صحيفة الاندبندنت تقريرا حول صفقة شراء السعودية لأسلحة أمريكية بقيمة قد تصل إلى 60 مليار دولار.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية قوله بأن الصفقة تهدف لمواجهة صعود النفوذ الإيراني في منطقة الخليج.

وذكر المقال الذي كتبه اندرو كوين، مراسل الصحيفة في واشنطن، أن مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية للشؤون السياسية والعسكرية اندرو شابيرو قال بإن الإدارة لا تتوقع أن تواجه الصفقة معارضة إسرائيلية.

وأضاف شابيرو "نعتقد أن الصفقة ستعزز الأمن والاستقرار في المنطقة عوضا عن تهديدهما".

وتشمل الصفقة 84 طائرة اف 15، و تطوير 70 من طائرات اف 15 التي تملكها السعودية فعليا، بالإضافة إلى 70 طائرة أباتشي عمودية و 36 طائرة عمودية نم طراز ليتل بيرد و 72 طائرة بلاك هوك.

سياسات التقشف والأسر الفقيرة

Image caption نشرت غالبية الصحف تقارير تؤكد تكبد الفقراء لنسبة كبيرة من أعباء سياسة التقشف

ذكرت صحيفة الديلي تلجراف أن العائلات التي تضم أطفالا ستكون الخاسر الأكبر جراء سياسات التقشف الاقتصادي التي أعلنت عنها الحكومة البريطانية.

ونقلت الصحيفة عن معهد الدراسات المالية قوله إن كل أسرة لديها أطفال في سن المدرسة ستطالها السياسات التقشفية الجديدة بشكل يفوق الاشخاص غير المتزوجين.

وذكر المعهد، وهو أهم مركز للدراسات الإقتصادية في المملكة المتحدة، أن السياسات الجديدة تضع عبئا أكبر على الأسر الفقيرة مناقضا بذلك دعوى الحكومة الحالية بأن سياساتها الجديدة عادلة وتضع في اعتبارها حاجات الطبقة الفقيرة.

ومن جانبها أعطت الاندبندنت كامل صفحتها الأولى لذات الموضوع قائلة إن رئيس الوزراء ديفيد كاميرون ونائبه نيك كليج حرصا على الدفاع عن التخفيضات بوصفها سياسات تتسم بالعدالة، إلا أن الصحيفة تقول إن الخبراء يرون بأن النساء هن الخاسر الأكبر جراء هذه السياسة التقشفية حيث ستخسر 350 الف سيدة وظائفهن من أصل نصف مليون وظيفة حكومية ستلغى بفعل هذه السياسات التقشفية.

وتقول الصحيفة إن عدد النساء اللاتي ستخسرن وظائفهن هو ضعف عدد الموظفين الرجال الذين سيفقدون وظائفهم الحكومية خلال السنوات الأربع المقبلة.

تأخر الإسعافات في لندن

Image caption وجه الناجون من تفجيرات لندن انتقادات لأداء فرق الإنقاذ

نقلت صحيفة التايمز شهادات الناجبين من التفجيرات الأربعة التي هزت ثلاثة قطارات لندن وإحدى حافلاتها العامة صباح السابع من يونيو/ حزيران 2005.

فقد وجه أحد الناجين من التفجير اتهامه لفرق الانقاذ قائلا بأن الضحايا تركوا ليموتو دون الحصول على اسعافات طبية لفترة طويلة.

وقال فيليب دوكورث، وهو موظف كان يعمل في إحد البنوك وقد فقد بصره في إحدى عينيه نتيجة للحادثة، إن موظفا كان يحمل مصباحا مر به بعد الحادثة وهو ملقى على سكة القطار، وبعد نظرة سريعة قال الموظف، هذا الشخص ميت، ثم هم بالاستمرار في المشي.

وأضاف فيليب خلال شهادته أمام لجنة التحقيق القضائية الخاصة في هذه الهجمات أنه صدم عند سماع هذه الكلمات وأنه حاول الحديث للفت انتباه هذين الشخصين، ولكنه دون جدوى، فما كان منه إلا أن نهض على ركبتيه للفت انتباههما.

المزيد حول هذه القصة