الديلي تلجراف: سلام الشرق الأوسط على شفير الهاوية بسبب المستوطنات

ذكرت صحيفة الاندبندنت أن السلطة الفلسطينية وجهت اللوم للحكومة الإسرائيلية بشكل رئيسي، وإلى الإدارة الأمريكية، باختلاق العقبات أمام العملية السلمية فيما نقلت الصحيفة عن الإسرائيليين قولهم إنهم يفعلون الكثير للخروج باتفاقية سلام.

Image caption القت ديلي تلجراف اللائمة على أوباما في عدم تقدم محادثات السلام بسبب ربطه العملية السلمية بتجميد الاستيطان

وأشارت الاندبندنت إلى أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو سعيد بتخلي واشنطن عن شرط تجميد البناء الاستيطاني في الضفة الغربية قبل استئناف المفاوضات المباشرة مع الفلسطينيين.

وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قد قال إن هذه الخطوة وضعت العملية السلمية في أزمة حقيقية.

وفي ذات الموضوع نشرت صحيفة الديلي تلجراف تقريرا بعنوان "سلام الشرق الأوسط على شفير الهاوية" قالت فيه إن الإسرائيليين والفلسطينيين يجب أن يعودوا للمباحثات المباشرة حتى لو لم يتم تمديد الحظر على البناء الاستيطاني.

وذكرت الصحيفة أن الرفض الإسرائيلي لتمديد الحظر على البناء الإستيطاني وضع عملية السلام أمام خطر الإنهيار وأن ذلك يعد نكسة لأحد أبرز أهداف السياسة الخارجية للرئيس باراك أوباما.

وحملت الديلي تلجراف جانبا من المسؤولية على أوباما نتيجة لوضعه شرط تجميد الاستيطان والذي يعد بندا مهما لدى أحزاب اليمين الإسرائيلية المشاركة في حكومة تنتياهو.

"زوجات يائسات" ومحابة التطرف

Image caption تقول وثيقة أمريكية سربتها ويكيليكس بأن مسلسلات أمريكية كانت أكثر تاثيرا من جهود الدعاية الإعلامية المباشرة

نشرت صحيفة الديلي تلجراف تقريرا تحت عنوان، "ويكيليكس: مسلسل زوجات يائسات يحاصر التطرف الإسلامي".

وأشارت الصحيفة إلى أن مسلسلات أمريكية شعبية مثل "الأصدقاء" وغيره قامت بدور في محاصرة "التطرف الإسلامي" يفوق الدور الذي أدته مئات ملايين الدولارات التي انفقت على الدعاية المباشرة.

وذكرت وثيقة دبلوماسية مرسلة من القنصلية الأمريكية في مدينة جدة غربي السعودية أن بث هذه المسلسلات مصحوبة بترجمة باللغة العربية بواسطة عدد من القنوات التلفزيونية السعودية كان له أثر أكبر في الترويج "للإنفتاح" من الاثر التي تركته قنوات تلفزيونية مثل الحرة الممولة من قبل الكونجرس الأمريكي.

اليمن

وفي الشأن اليمني ذكرت صحيفة التايمز أن القوات الأمريكية قتلت 200 من المدنيين في اليمن و 40 فقط من أعضاء القاعدة خلال هجمات شنتها بصواريخ كروز.

وذكرت الصحيفة أن القوات الأمريكية شنت خلال الأشهر الأثني عشر الماضية 4 هجمات بالصواريخ على مواقع يعتقد أنها كانت تابعة لتنظيم القاعدة في الجزيرة العربية إلا أن القتلى المدنيين فاقوا بخمسة أضعاف القتلى بين مسلحي القاعدة.

Image caption لم تؤكد الولايات المتحدة سابقا الشكوك عن مسؤوليتها عن هجمات على مسلحي القاعدة في اليمن

ويأتي نشر هذه المعلومات بعد أيام من نشر موقع ويكيليكس لوثائق أمريكية تشير إلى تبني الحكومة اليمنية المسؤولية عن هجمات صاروخية نفذتها في الواقع القوات الأمريكية على القاعدة.

وكانت جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان قد أبدت شكوكها منذ أشهر بشأن مسؤولية القوات الأمريكية إلا أن الأخيرة رفضت تأكيد هذه الشكوك.

وفي شأن يمني آخر، ذكرت صحيفة الاندبندنت أن نوابا في البرلمان النرويجي طالبوا شركات متعددة الجنسيات بممارسة ضغوط على الحكومة اليمنية من أجل القبض على فاروق عبد الحق المختبئ في اليمن بعد أن وجهت له تهمة قتل طالبة نرويجية في لندن.

وكانت الطالبة النرويجية مارتين فيك ماجنوسين قد قتلت في العام 2008، وعثر على جثتها في قبو تابع لشقة فاروق عبد الحق بعد يومين من تواريه عن الانظار.

ووجه النواب النرويجيون خطابات لمسؤولي شركات مثل كوكا كولا و"يربول" و"ديملر أيه جي" طالبوها فيها بإعادة النظر في شراكاتها مع والد فاروق، وهو رجل أعمال ينشط في مجالات النفط والسياحة.

وتشير التقارير إلى احتمال أن يكون فاروق قد غادر بريطانيا على متن طائرة خاصة يملكها والده بعد أن امضى ليلة مع القتيلة يحتفلان بالتخرج من الجامعة.

يشار إلى أن مذكرة توقيف أوروبية صدرت بحق فاروق إلا أن هناك شكوكا بقدرة اليمن على تسليمه ما دفع عائلة الفتاة القتيلة بوصف المتهم بأنه أصبح وكأنه فوق القانون.

أزمة رسوم الجامعات

Image caption دافع رئيس الوزراء البريطاني عن رفع رسوم الجامعات بأنه يتسم بالعدالة

ذكرت صحيفة الجارديان أن طلاب الجامعات البريطانية بصدد القيام بمظاهرات جديدة الخميس احتجاجا على خطة الحكومة لرفع الحد الأعلى لرسوم الجامعات في انجلترا إلى 9 الاف جنيه.

ويصوت مجلس العموم البريطاني على مضاعفة الحد الأعلى لهذه الرسوم بواقع ثلاث مرات مقارنة بمستواها السابق وسط تأكيدات باعتزام غالبية أعضاء حزب الديمقراطيين الأحرار لصالح التصويت هذا المقترح.

ويتناقض هذا الموقف الجديد لأعضاء الحزب مع الوعود التي أطلقوها خلال الحملات الانتخابية في مايو/ آيار الماضي، قبيل دخول حزبهم في تحالف حكومي مع حزب المحافظين.

وفي هذا الموضوع نقل تقرير في صحيفة الاندبندنت عن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قوله إن التعديلات المقترحة تتسم بالعدالة.

وأضاف في خطاب ألقاه الأربعاء بأن خطته ستوسع الفرص أمام الشباب للانخراط في التعليم الجامعي وأن الوضع السابق الذي تتحمل فيه الحكومة غالبية التكلفة لم يكن قابلا للاستمرار.

أما صحيفة التايمز فنشرت تقريرا موسعا ذكرت فيه إن المرجح هو حصول مشروع رفع الرسوم الجامعية على الأغلبية المطلوبة لتمريرها أمام مجلس العموم.

المزيد حول هذه القصة