الاندبندنت: الى اين تتجه سورية؟

مظاهرت جمعة لن نركع مصدر الصورة AP
Image caption لم يبد النظام مرونة تذكر رغم اتساع الاحتجاجات

تناولت صحيفة الاندبندنت الاوضاع في سورية في اعقاب جمعة اخرى من المظاهرات والتي شهدت مقتل 16 شخصا على الاقل واصابة المئات في مظاهرات يوم امس والتي اطلق عليها نشطاء المعارضة جمعة "لن نركع".

كما تناولت الصحيفة دعوة وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون للدول الاوروبية والصين والهند لوقف التعامل مع سورية في مجال النفط والغاز لزيادة الخناق على نظام حكم الرئيس السوري بشار الاسد ولحرمان نظامه من مصدر اساسي للدخل.

وقالت الصحيفة ان عائدات النفط تمثل نحو ثلث مداخيل نظام الاسد وتستورد الدول الاوروبية ثلث النفط السوري وفي حال توقفت الدول الاوروبية عن شراء هذا النفط فان هذه الخطوة ستكون اكثر فاعلية وتأثيرا من جميع العقوبات التي فرضتها واشنطن والدول الاوروبية سابقا.

وقد اعلن وزير الخارجية الهولندي ان الدول الاوروبية قد تفرض سلسلة عقوبات جديدة على سورية لتشمل قطاع الاتصالات والبنوك والطاقة.

وتنقل الصحيفة عن الباحث الامريكي في الشؤون السورية جوشوا لانديس ان واشنطن تسعى الى دفع الدول الاوروبية وغيرها من الاطراف الدولية لتولي زمام المبادرة في مواجهة الاسد ومطالبته بالتنحي عن السلطة.

وفي سياق المقالة طرحت الصحيفة السيناريوهات التي يمكن ان تتطور فيها الاضاع في سورية وكلها لا تبدو لصالح استمرار اسرة الاسد في الحكم او تماسكه في حال نجاته من الازمة الحالية.

السيناريوهات السورية الاربعة

واول السيناريوهات هي نجاح النظام في القضاء على الاحتجاجات واستعادة السيطرة على الاوضاع والبدء بحملة قمع واسعة في المناطق التي كانت تمثل معاقل للاحتجاجات لكن فرص نجاح الاسد بذلك تبدو ضئيلة وحتى لو استمر الاسد في البقاء في الحكم فان سورية تغيرت الى الابد.

وحسب رأي الباحث في الشؤون السورية اندرو تابلر "حتى لو نجح الاسد في اعادة الجني الى القمقم فان الاحتجاجات اظهرت انه سيخرج مرة اخرى وهذا السيناريو يحمل في طياته الفوضى الداخلية".

اما الثاني فهو انهيار مفاجىء للنظام وهو مستبعد لان ذلك يتطلب تفكيك قاعدة دعم النظام في اوساط الطائفة العلوية التي ينتمي اليها ولا يوجد ما يدعو الموالين للنظام من هذه الطائفة الى التخلي عنه. وحسب رأي لانديس هذا امل يراود الجميع لكنه غير وارد فالانظمة تنهار عندما لاتثق النخب فيها و"لم نرى العلويين يلقون اسلحتهم ويفرون الى معاقلهم".

والسيناريو الثالث انقلاب عسكري من داخل النظام لكن المعارضة لن تقبل باقل من القطيعة التامة مع النظام.

مصدر الصورة AP
Image caption حركة الاحتجاجات اتسعت بسرعة

اما الرابع فهو اندلاع حرب اهلية بسبب اصرار النظام على التمسك بالسلطة وعدم التنازل عنها الا تحت تهديد السلاح وهو احتمال وارد لان النظام لديه الكثير من القوة وقادر على قتل اعداد اكبر من السوريين مما يضطر المعارضة التي حافظت على سلمية احتجاجاتها حتى الان الى حمل السلاح حسب رأي لانديس.

اسرائيل وانتفاضة الخيم

صحيفة الفايناشيال التايمز تناولت الاحتجاجات الاجتماعية التي تشهدها اسرائيل منذ شهر تقريبا والتي تطالب بتخفيف الاعباء المعيشية عن الطبقة الوسطى في اسرائيل وهي الاحتجاجات الاوسع التي تشهدها منذ الحرب الاسرائيلية على لبنان عام 1982.

فخلال اقل من اربعة اسابيع نمت حركة الاحتجاج من بضع عشرات الى 250 الف متظاهر خرجوا يوم امس السبت و غطت الخيم التي نصبها المحتجون اكبر شارع في تل ابيب واتسعت ظاهرة نصب الخيم والتي باتت تسمى انتفاضة الخيم لتبلغ 3300 خيمة في مختلف انحاء اسرائيل.

وحركة الاحتجاج الاسرائيلية التي تمثل الطبقة الوسطى في اسرائيل ليست لها علاقة بالصراع مع الفلسطينيين بل هي ثورة هذه الطبقة ضد الواقع الاقتصادي حسب قول الصحيفة بسبب الاوضاع الاقتصادية الصعبة التي تمر بها اسرائيل.

قاعدة ايرانية جديدة

صحيفة الديلي تليجراف نقلت عن تقارير استخبارات غربية ان ايران وافقت على تمويل بناء قاعدة عسكرية في مطار مدينة اللاذقية السورية لتسهيل حركة نقل الاسلحة بين البلدين.

وبموجب الاتفاقية التي وقعها محمد ناصيف خير بيك، معاون نائب الرئيس السورية الشهر الماضي تقوم ايران بالمساعدة في بناء مجمع عسكري جديد في المطار وبحيث يدخل الخدمة بنهاية العام المقبل مما يسمح لايران بنقل الاسلحة الى سورية بشكل مباشر.

وتشير الصحيفة الى شعور طهران بالقلق ازاء الاضطرابات التي تمر بها سورية منذ خمسة اشهر وانها تقوم بتزويد دمشق بتجهيزات مكافحة اعمال الشغب والرقابة الالكترونية والنفط لمساعدة الحكومة السورية في احتواء الاضطرابات حسبما قالت الصحيفة.

لكن هذه الجهود واجهت عراقيل متكررة مؤخرا بعد اعتراض تركيا عدددا من الشحنات العسكرية الايرانية الى سورية.

وتضيف الصحيفة ان عناصر من الحرس الثوري الايراني سوف يتمركز بشكل دائم في القاعدة لتنسيق نقل شحنات الاسلحة الايرانية مع المخابرات السورية.