نهب الاف الصواريخ المضادة للطائرات من ترسانة القذافي

صارخ مصدر الصورة AP
Image caption ترسانة القذافي كانت تضم 20 الف صاروخ

تطرقت صحيفة الاندبندنت الى الشأن الليبي لكن ليس على صعيد المعارك العسكرية او البحث عن الزعيم الليبي معمر القذافي بل تناولت موضوعا بات يؤرق الحكومات الغربية واثار موجة من الخوف في اروقة اجهزة الاستخبارت الغربية.

فقد تم نهب المئات من الصواريخ المضادة للطائرات من ترسانة نظام حكم الزعيم الليبي معمر القذافي الى جانب معدات واسلحة اخرى تركت في مستودعاتها دون حراسة بعد انهيار نظام القذافي.

ومن بين الاسلحة التي اختفت حسب الصحيفة صواريخ سام 24 الروسية المصممة للتصدي للطائرات القتالية الحديثة والتي جاهدت واشنطن كثيرا لثني روسيا عن بيعها الى ايران وكذلك نماذج اقدم مثل سام 7 و9 التي يمكن استخدامها ضد الطائرات المدنية والتي حاول تنظيم القاعدة جاهدا الحصول عليها لفترة طويلة.

وتضيف الصحيفة ان الاسلحة التي تم نهبها اكثر بكثير من الاسلحة التي وقعت بيد المتمردين في العراق وافغانستان وما يزيد الامور تعقيدا ان المعارضة الليبية مشغولة الان بمحاولة بناء الدولة وتشكيل الحكومة والقضاء على بقايا نظام القذافي ولا تمتلك الامكانات للسيطرة على مستودعات الاسلحة الضخمة التي هجرها الحراس.

وتنقل الصحيفة عن احد الخبراء في مجال التسلح ان نظام القذافي كان يتملك عشرين الف صاروخ ارض جو وجميعها اختفى الان بينما يقول وزير الخارجية الجزائري ان تنظيم القاعدة في شمال افريقيا يعيد تسليح عناصره بفضل الاسلحة القادمة من ليبيا بينما قالت حكومة التشاد ان صواريخ سام 7 قد وصلت الى اراضيها فيما حكومة النيجر قالت انها تتعقب شحنة من مادة سيمتكس الشديدة الانفجار خوفا من وقوعها بيد مقاتلي الطوارق.

نجم صاعد

وتناولت صحيفة الفايناشيال تايمز احد نجوم الانتفاضة السورية والذي لمع نجمه فجأة خلال الاشهر القليلة الماضية فيما كان في منفاه السعودي غير معروف على الساحة السورية قبل ذلك.

فقد برز اسم رجل الدين السوري المتطرف عدنان العرعور الذي فر الى السعودية في ثمانينيات القرن الماضي فجأة واصبح احد وجوه الانتقاضة السورية وذلك بفضل اطلالاته على الجمهور عبر قناة "الوصال" التلفزيونية اذ تصف قناة العربية التلفزيوينة السعودية العرعور بانه مصدر الهام لكل من يريد الاطاحة بنظام حكم الرئيس بشار الاسد.

ويصف العرعور نظام حكم الرئيس الاسد بانه نظام "كلاب" وينتقد رجال الدين الذي يساندون الاسد بيما رسم المتظاهرون في معاقل التظاهرات في سورية صوره على الجدران.

وتضيف الصحيفة ان بعض اوساط المعارضة ترى ان خطب العرعور النارية يمكن ان تؤدي الى اخافة غير السنة من السوريين وهو يصب في مصلحة النظام الذي يتنمي معظم كبار مسؤوليه الى الطائفة العلوية والذي يتهم المعارضة السورية المطالبة بالديمقراطية بانها عبارة عن متطرفين سنة بينما تسعى المعارضة الليبرالية والاسلامية الى الابتعاد عن الخطاب الطائفي في محاولة لطمأنة الاقليات والطوائف غير السنية.

مصدر الصورة AP
Image caption العرعور اثار حفيظة الاطراف الاخرى

وتنقل الصحيفة عن وسيم طريف، احد نشطاء المعارضة واحد الذين تدخلوا لدى السلطات السعودية لوقف ظهور العرعور على القناة الفضائية السعودية "وصال"، قوله "لم يستخدم احد خطابا طائفيا معاديا لطائفة من الشعب السوري الى ان ظهر العرعور الذي يجاهر بعدائه للطائفة العلوية".

كما تنقل الصحيفة عن احد المسيحيين من ابناء مدينة حمص السورية ان العرعور يقف وراء فكرة صعود المتظاهرين على اسطح المنازل والشرفات والتكبير مما اثار حفيظة وخوف المسيحيين الذين لم يقرروا بعد الانضمام الى المظاهرات المناوئة لحكم الاسد.

كما يرى بعض المتظاهرين ان العرعور اداة بيد الحكومة السعودية لكسب النفوذ داخل حركة المعارضة السورية بحيث تصطبغ الانتفاضة السورية بصبغة اسلامية اكثر.

وتطرقت الصحيفة الى الازمة التي يواجهها نظام الاسد في مجال تسويق النفط السوري بعد فرض الاتحاد الاوروبي الحظر على واردات النفط من سورية وقالت ان نظام الاسد يبحث بشكل محموم عن زبائن جدد للنفط الذي تمثل عائداته اهم مصادر تمويل اعمال القمع التي يمارسها النظام لان المصادر الاخرى للعملات الصعبة مثل السياحة قد نضبت الى حد بعيد.

وتنقل الصحيفة عن خبيرة في شوؤن الطاقة في الشرق الاوسط قولها ان " سورية تواجه مشكلة على المدى القريب في بيع النفط بسبب ارتفاع كلفة النقل والعقوبات الاوروبية عليها مما يردع الدول الاخرى من المخاطرة بشراء النفط السوري.

وحسب خبراء من وحدة الايكونومست للاستخبارات الاقتصادية فان على سورية عرض تخفيض بنسبة 20 بالمائة عن الاسعار الرائجة لتشجيع الدول الاخرى على شراء النفط السوري وهو ما يمثل عبئا جديدا على النظام ويقلل دخله من النفط.

المزيد حول هذه القصة