التايمز: حان الوقت لاستهداف دمشق

سورية مصدر الصورة BBC World Service
Image caption العقوبات على حكم الاسد لم تحقق الكثير

تحت عنوان "حان الوقت لاستهداف دمشق" تطالب افتتاحية صحيفة التايمز الغرب بان "يعزز حديثه عن العقوبات باجراءات فعالة لعزل الاسد".

تقول التايمز ان مخاطرة بريطانيا وفرنسا بدعم المعارضة في ليبيا عادت على البلدين بالتكريم في طرابلس وبنغازي وكافة انحاء ليبيا والعالم العربي.

وتضيف انه بعد ليبيا، حان الوقت للتركيز على سورية، التي تواصل حكومة الرئيس بشار الاسد قتل المتظاهرين فيها منذ ستة اشهر.

وتقر افتتاحية الصحيفة بان التدخل العسكري في سورية مستبعد، لكنها ترى ان الادانة والعقوبات وعزل سورية كفيل باسقاط الرئيس الاسد.

ترى التايمز ان اثر العقوبات حتى الان لا يذكر، وتشير الى احداث امس الجمعة في دير الزور وحماة وغيرها حيث قتل المتظاهرون بعد خروجهم من صلاة الجمعة.

تقول الافتتاحية: "يبدو ان الرئيس الاسد يعتقد ان الغرب رغم تصريحاته القوية غير راغب او غير قادر على قطع الصلات التجارية والمالية التي تضمن بقاء نظامه".

وبرأي التايمز فالرئيس السوري محق وتشير الى تحقيق لها على صفحة داخلية حول استمرار قنوات دعم النظام السوري من الخارج رغم كل الحديث عن العقوبات.

وذلك عبر ما تقول التايمز انها "شبكة من المؤيدين المقيمين في الغرب تساعده بالمال لشراء السلاح وتمويل الدعاية الاعلامية ضد المعارضيه باموال سوريين بارزين لهم علاقات بابرز الشركات البريطانية".

وتضرب مثالا بقناة "الدنيا" الفضائية التي تصف المعارضة بانها مجموعة من العصابات المسلحة والارهابيين، وهي قناة يملكها مستثمرون خواص يزورون بريطانيا مرارا.

كما ان بنوكا دولية لها فروع في بريطانيا تساعد النظام المصرفي السوري على العمل رغم العقوبات الامريكية.

تطالب التايمز في افتتاحيتها بان يترجم الكلام عن العقوبات الى اجراءات لسد الثغرات كي تؤتي العقوبات النتيجة المرجوة وهي اسقاط النظام.

وتقول التايمز ان الضغط على حكم الاسد من المنطقة يبدو اقوى مما من الغرب، وتضرب مثالا برئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان.

وتضيف ان اردوغان لم ينتقد النظام السوري فحسب، بل انه طالب ايران بوقف دعمها لحكم الاسد وهو ما تقول التايمز انه اثر في موقف ايران التي بدأت تعيد حساباتها في دعمها للاسد خشية ان يكلفها ذلك خسارة تحالفها الاستراتيجي مع سورية.

مصدر الصورة AFP
Image caption اكد الرئيس الفلسطيني المضي قدما في طلب عضوية الامم المتحدة

وتخلص افتتاحية التايمز الى انه "لا ينخدعن احد بان ايران مهتمة بالديمقراطية او تتعاطف مع ضحايا الاسد. لكنها مثل تركيا ترى ان النظام قد لا يستمر. وقد حان الوقت ليرى الغرب ذلك ايضا ويحسب العواقب".

الدولة الفلسطينية

السمة الغالبة على تغطية الصحف البريطانية للموضوع الفلسطيني هي المتابعة الاخبارية لكلمة الرئيس الفلسطيني محمود عباس الجمعة التي اكد فيها ان ذاهب الى الامم المتحدة لطلب العضوية الكاملة لدولة فلسطينية.

عنوان التغطية الخبرية في الديلي تلغراف هو "الفلسطينيون يتحدون باراك اوباما ويطالبون بدولتهم".

اما الاندبندنت فتقول ان الفلسطينيين يسيرون عكس الامريكيين والاسرائيليين بعدما فشل توني بلير في اقناعهم باتباع طريق اخر ـ غير التوجه الى الامم المتحدة.

يقول تقرير الاندبندنت ان خطاب عباس الجمعة قبل سفره الى نيويورك جاء بعد اشهر من التفكير والضغوط الهائلة التي تعرض لها الفلسطينيون، ورغم تعهد الولايات المتحدة بافشال المحاولة الفلسطينية في الامم المتحدة.

هدفت الضغوط الامريكية وجهود بلير الى اقناع الفلسطينيين بالتفاوض مع الاسرائيليين حول قضايا الدولة بدلا من طلب ذلك من الامم المتحدة.

الا ان الفلسطينيين يرون ان 20 عاما من المفاوضات لم تقربهم قيد انملة من دولتهم المستقلة.

وتنشر الديلي التلغراف تقريرا عن تعزيز اسرائيل لقواتها خشية مظاهرات فلسطينية تزامنا مع خطوة الامم المتحدة.

وتنقل التلغواف عن وسائل اعلام اسرائيلية انه تم استدعاء ثلاث كتائب احتياط وتعزيز الوحدات العاملة بالفعل في الاراضي المحتلة.

اضافة الى كتيبة احتياط رابعة تنشر في الضفة الغربية لاحتمال ان تحل وحدة عاملة قد يتطلب الامر نشرها على الحدود مع مصر.

الاسلاميون في ليبيا

الى جانب التغطية الخبرية للعمليات العسكرية في ليبيا في الصحف البريطانية، تنشر الفاينانشيال تايمز تقريرا عن الخلاف بين الاسلاميين والليبراليين.

وحسب الصحيفة برز الشقاق بين القيادة الوليدة في ليبيا بين الاسلاميين واليبراليين العلمانيين الذين يتهمهم الاسلاميون بانهم مجرد طلاب سلطة وتطاردهم علاقاتهم السابقة بنظام القذافي.

وعلى عكس الشخصية التوافقية المتمثلة في رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل، يثير رئيس الحكومة الجديد محمود جبريل جدلا وانتقادات من فصائل عدة باعتباره عاش معظم عمره وتعلم في الغرب وطريقة تفكيره غربية.

يقول التقرير ان الخلاف الحاد بين جبريل وعبد الحكيم بلحاج، العضو البارز سابقا في الجماعة الاسلامية المسلحة في ليبيا، يعبر عن شقاق اوسع بين الاسلاميين من اطياف مختلفة والمغتربين الذين عادوا مع الانتفاضة او اركان نظام القذافي الذين انشقوا وانضموا للمعارضة.

تقول الفاينانشيال تايمز ان الاسلاميين في ليبيا ربما ليسوا كتلة واحدة منظمة مثل الاخوان المسلمين في مصر او حزب النهضة في تونس.

الا ان الشخصية التي يرى التقرير انها تمثل تيارا اسلاميا اوسع من الاعضاء السابقين في الجماعة المسلحة فهو الشيخ علي الصلابي الداعية المقيم في قطر.

وينظر للشيخ الصلابي على انه صوت تيار الاسلام السياسي الرئيسي منذ قمع نظام القذافي حركة مشابهة للاخوان المسلمين في السابق واضطرها للعمل السري.