الديلي تلغراف: النساء الحديديات يفزن بنوبل

اليمنية توكل كرمان مصدر الصورة Reuters
Image caption توكل كرمان نصبت خيمة اعتصام قرب ساحة التغيير في صنعاء

تناولت الصحف البريطانية الصادرة يوم السبت عددا من القضايا ومن بينها جائزة نوبل للسلام وآخر التطورات في ليبيا وسورية.

فقد حظي حصول الناشطة اليمنية توكل كرمان على جائزة نوبل للسلام مشاركة على اهتمام واسع في الصحف اللبريطانية.

وقد عنونت صحيفة ديلي تليغراف مقالها حول جائزة نوبل للسلام قائلة "النساء الحديديات يفزن بنوبل".

وكانت كرمان قد فازت بالمشاركة مع رئيسة ليبريا الين جونسون سيرليف والناشطة الليبرية ليما غبوي بجائزة نوبل للسلام لعام 2011.

وقالت لجنة نوبل في بيانها انها اختارت النساء الثلاث "تقديرا لنضالهن السلميمن أجل سلامة وحقوق النساء ولمشاركتهن في جهوز بناء وتحقيق السلام

وتقول ديلي تليغراف إن قرار منح جائزة نوبل للسلام لهذا العام لنساء تقديرا لجهودهن في احلال السلام قرار صائب أيده الكثيرون، حيث أثنت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل على لجنة الجائزة لاتخاذها "قرارا حكيما".

وتثني الصحيفة على كرمان قائلة إنها "تحدت النظام القمعي في بلادها اليمن على مدى سنوات وانها رغم تعرضها للخطر ولمحاولة للقتل استمرت معارضة النظام اليمني وفي التظاهر الدائم ضده".

سرت

صحيفة الغارديان تناولت آخر تطورات الموقف في ليبيا ونشرت تقريرا عن آخر التطورات هناك بعنوان "القوات المعارضة للقذافي تواجه مقاومة شديد في سرت".

وجاء في التقرير أن القوات الحكومية شنت أكبر هجوم لها على مدينة سرت الساحلية التي تعد آخر معاقل القوات االقذافي فيما يوصف بأنه الهجوم المرتقب على القوات الموالية للقذافي.

مصدر الصورة AFP
Image caption القتال مستمر في سيرت

وقد تدفق مقاتلو المجلس الانتقالي إلى سرت طوال يوم الجمعة من جهتي الشرق والغرب.

وتحاول القوات الموالية للمجلس الانتقالي إحداث تطور سريع لحسم المعركة ولكن المقاومة المستميتة من أنصار القذافي منعتهم من فرض سطوتهم على سرت.

وتحاول الكثير من الاسر في سرت الفرار من المدينة فرار من الحرب والقتال .

ونقلت الغارديان عن احد سكان سرت الذي يحاول الخروج من المدينة قوله "لم أنم مطلق أمس. كان القصف شديدا للغاية واستمر القصف طوال الليل و شعرت بالخوف على ابنلائي فقررت مغادرة سرت"

أطباء البحرين

أما صحيفة الاندبندنت فنقلت شهادة لطبيبة بحرينية حكم عليها بالسجن لمساعدة المصابين في الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية.

ونقلت الاندبندنت عن الدكتورة فاطمة حجي، التي حكم عليها بالسجن لمدة خمس سنوات قبل صدور قرار بإعادة المحاكمة، وصفها للحظة اعتقالها في 17 من ابريل نيسان الماضي بينما كانت في منزلها مع ابنها.

وقالت حجي "دخل نحو 25 رجلا إلى منزلى. كانوا ملثمين ويرتدون ثيابا مدنية ويحملون بنادق"

ثم اقتيدت بعد ذلك إلى مقر للشرطة حيث عذبت على مدى ايام واجبرت على الاعتراف تحت التعذيب على جرائم لم ترتكبها بحسب ما قالت للصحيفة.

وتقول حجي " كنت معصوبة العينين مواجهة للحائط".

واضافت "سمعت صوت امرأة تقترب مني. قيدت يداي واخذت تكيل لي الصفعات على مدى 15 دقيقة حتى أدمت وجهي وشعرت بطعم الدم في فمي. شعرت أن رأسي أصبح خدرا وثقيلا".

وأضافت "ثم تعرضت للصعق بالكهرباء لمدة دقيقة او دقيقتين.شعرت كما لو أن صدمة سرت في جسدي ورأسي واحسست بألم شديد...لاحقا سمعت صوت ثلاثة رجال يقتربون مني. سالوني عن مقاس ملابسي الداخلية. استمر أحدهم في سؤالي دون أن أجيب ثم أخذ يسدد اللكمات لرأسي".

مقتل معارض

أما صحيفة فاينانشال تايمز فتناولت خبرا عن مقتل معارض كردي لنظام الرئيس السوري بشار الاسد رميا بالرصاص.

وتقول فاينانشال تايمز إن مشعل التمو قتل عندما اقتحم مسلحون منزله في القامشلي في المنطقة الكردية في شمال شرق سوريا.

وأضافت الصحيفة أنه على الرغم من ان الغموض يحيط بتفاصل الحادث، إلا أن الشكوك حامت على الفور حول النظام، مما قد يزيد من حدة الاحتجاجات في البلاد ضد حكم الاسد. وتوجد تقارير عن تأجج الاحتجاجات في المناطق الكردية يوم الجمعة.

وكان التمو متحدثا باسم واحد من الاحزاب الكردية المحظورة وكان مسجونا حتى العام الماضي. كما كان تمو عضوا في المجلس الوطني السوري الذي اجتمعت تحت مظلته قوى المعارضة.

المزيد حول هذه القصة