صنداي تلغراف: تشديد قيود الهجرة الى بريطانيا

هجرة مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يصل عدد المهاجرين الى بريطانيا سنويا الى ربع مليون

تنشر الصنداي تلغراف على صفحتها الاولى تقريرا تفرد له في الداخل مساحة اوسع عن حملة على المهاجرين الى بريطانيا.

وتقول الصحيفة ان رسالة داخلية في مجلس الوزراء تشير الى الاعداد لحملة للحد من استقدام حاملي الجنسية البريطانية لاهلهم للاقامة في بريطانيا.

وتشير الوثيقة المسربة التي تقول الصحيفة انها اطلعت عليها الى اقتراح من وزيرة الداخلية تريزا ماي بزيادة الحد الادنى للدخل المطلوب كي يستقدم الزوج زوجته او الزوجة زوجها الى بريطانيا.

وحد الدخل السنوي المطلوب حاليا لاستخراج تاشيرة دخول للشريك هو 25 الفا و700 جنيه استرليني، وتريد الوزيرة رفعه الى 27 الفا و500 جنيه استرليني.

واذا كان هناك طفل يرتفع الحد الادني للدخل المطلوب لاستخراج التاشيرة الى 37 الف جنيه استرليني واذا كان هناك طفلان يرتفع الى 49 الف جنيه واذا كانوا ثلاثة اطفال يرتفع الى اكثر من 62 الف جنيه استرليني.

والوثيقة المسربة هي خطاب مؤرخ بيوم 14 من الشهر الجاري موجه من الوزيرة الى نائب رئيس الوزراء نك كليغ تقول فيه انها تنوي ادخال تغييرات في شروط استخراج التاشيرات بدءا من يونيو/حزيران.

وحسب خطاب ماي فان التغييرات تستهدف "تخفيف العبء عن دافعي الضرائب وتعزيز الاندماج ومكافحة انتهاك القواعد".

وتشمل التغييرات ايضا "فترة اختبار" لمدة خمس سنوات واجادة اللغة الانجليزية للمستقدمين الى بريطانيا للاقامة فيها.

ويمكن ان تؤدي تلك التغييرات الى خفض عدد الازواج والزوجات الذين ياتون الى بريطانيا للاقامة بحوالى 15 الف سنويا.

وكان رئيس الوزراء ديفيد كاميرون تعهد بخفض اعداد المهاجرين الى بريطانيا الى "عشرات الالاف" من ربع مليون شخص سنويا حاليا وذلك بحلول موعد الانتخابات القادمة في 2015.

وتشير الصنداي تلغراف الى ان تلك التغييرات ستزيد من سوء العلاقة بين حزب المحافظين وحزب الليبراليين الديمقراطيين شريكه في الائتلاف الحاكم.

توسيع هيثرو

مصدر الصورة REUTERS
Image caption هناك معارضة واسعة لممر ثالث في هيثرو

القضية الاخرى التي تثير خلافا بين حزبي الائتلاف الحاكم في بريطانيا، وتغطيها اكثر من صحيفة هي تراجع المحافظين عن تعهدهم الانتخابي والاستعداد سرا لاقرار بناء ممر ثالث في مطار هيثرو.

وتفرد الاندبندنت اون صنداي صفحتها الاولى للموضوع الذي تنفرد به تحت عنوان "خطة المحافظين السرية لبناء ممر ثالث في هيثرو".

وفي التفاصيل في الداخل تقول الصحيفة ان وزير الخزانة جورج اوزبورن اقنع رئيس الوزراء ديفيد كاميرون بضرورة عدم استبعاد مطار هيثرو من خطط زيادة الطاقة الاستيعابية للمطارات البريطانية.

وتضيف ان اعادة موضوع ممر ثالث في هيثرو الى جدول اعمال الحكومة في اجتماع لها مطلع الشهر اثار غضب نائب رئيس الوزراء وزعيم الليبراليين الديمقراطيين نك كليغ ووزير النقل.

ويعارض حزب كلغ الممر الثالث في هيثرو، لذا سيكون المقترح مؤجلا الى ما بعد الانتخابات القادمة.

ومن المقترحات المطروحة استخدام الممر في قاعدة نورتهولت الجوية للطيران المدني وهي لا تبعد عن هيثرو سوى 8 اميال ويمكن ربطها بالمطار بخط سكة حديد سريع.

حرب سوريا في شارع لندني

تنشر الصنداي تايمز تقريرا حول انتقال الحرب السورية الى شارع في لندن يقطنه مؤيد ومعارض لنظام الرئيس بشار الاسد.

ففي احد شوارع حي راقي في غرب لندن يقطن طبيب القلب الشهير فواز الاخرس والد اسماء زوجة الرئيس بشار الاسد في رقم 34.

وفي الجهة المقابلة من الشارع في رقم 29 يسكن احد معارضي نظام الاسد وهو مالك العبده.

والدكتور فواز (66 عاما) ليس فقط والد زوجة الرئيس، انما هو رئيس مشارك للجمعية السورية البريطانية التي تستهدف تعزيز العلاقات بين البلدين.

كما انه ناصح امين للنظام السوري.

اما مالك العبده (30 عاما) فهو رئيس تحرير قناة بردى التلفزيونية ومقرها لندن وهي قناة مناوئة للنظام السوري.

وحصلت القناة مؤخرا على تمويل امريكي بنحو 6 ملايين دولار من وزارة الخارجية الامريكية لمساعدتها على بث ترويج للديمقراطية داخل سوريا.

ومع ان مالك كان وهو صغير يلعب مع اياد ابن الدكتور فواز، الا ان الجارين في الشارع اللندني اصبحا الان مختلفين تماما.

وتقول الصنداي تلغراف ان الانقسام في الجالية السورية في لندن اصبح سمة مع الحرب الدائرة هناك في البلاد.

اذ ان هناك من هم مع النظام ومن هم ضده، ويكاد الطرفان لا يلتقيان.