الفاينانشيال تايمز: "محاولة فلسطينية جريئة تفقد الزخم بالكامل"

عباس يسلم خطاب طلب العضوية إلى بان كي مون مصدر الصورة AFP
Image caption تقول الصحيفة إن الخطوة التي أقدم عليها عباس فقدت الزخم بعد سبعة اشهر

تراجع اهتمام الصحف البريطانية الصادرة صباح الخميس بشؤون الشرق الأوسط، لكن صحيفة الفاينانشيال تايمز أعادت إلى الواجهة قضية طلب العضوية الذي تقدمت به السلطة الفلسطينية إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة.

نشرت صحيفة الفاينانشيال تايمز مقالا بقلم الكاتب توبياس بوك من القدس عن المساعي الفلسطينية للحصول على عضوية الأمم المتحدة.

يقول الكاتب إنه عندما أقدم الرئيس الفلسطيني محمود عباس على "محاولة جريئة" للحصول على عضوية بلاده في الأمم المتحدة "تسبب حينها في إشعال نوبة من النشاط الدبلوماسي وصنع العناوين الرئيسية في مختلف أنحاء العالم".

لكن بوك يستدرك "وبعد سبعة اشهر، وبينما يركز الاهتمام الدولي على إيران ومصر وسوريا، فإن حملة الزعيم الفلسطيني المتمرس –كما قال أحد الدبلوماسيين الغربيين- قد فقدت الآن الزخم بالكامل".

ونقل الكاتب عن البروفيسور سمير عوض أستاذ العلوم السياسية بجامعة بيرزيت في الضفة الغربية قوله إن عباس قد فشل في تحقيق هدفه بسبب الضغوط التي مارستها الولايات المتحدة.

وقال عوض، وفقا للكاتب، "لا يريد (عباس) أن يحرق جسوره مع الولايات المتحدة".

ويرى بوك أن هذا الرأي الذي قال به عوض يمثل وجهة نظر واسعة الانتشار بين الفلسطينيين.

واضاف أن هناك مسؤولين فلسطينيين أقروا بأن حملة الانضمام إلى الأمم المتحدة عانت من انتكاسات.

ويتابع الكاتب "لكنهم يجادلون (هؤلاء المسؤولون) بأن هذا الانحراف عن الهدف هو إلى حد كبير مسؤولية إسرائيل والولايات المتحدة".

ويذكر الكاتب بأن كلا البلدين مارس ضغطا مكثفا على عباس عشية انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/ أيلول الماضي.

ويضيف أن الولايات المتحدة قلصت دعمها للسلطة الوطنية الفلسطينية، بينما حجبت إسرائل عائدات الجمارك والضرائب التي تجمعها نيابة عن السلطة.

"جيش من المتطوعين"

مصدر الصورة Getty Images
Image caption ترى الغارديان أن حملة أوباما الانتخابية هي الأكثر فعالية

وننتقل إلى صحيفة الغارديان التي نشرت تقريرا من إعداد مراسليها إيد بيلكينغتون من فلوريدا وأماندا ميشيل من نيويورك عن تطور سباق الرئاسة الأمريكي بين الرئيس الأمريكي باراك أوباما والمرشحين الجمهوريين.

واختارت الصحيفة، للتقرير الذي احتل صفحة كاملة، صورة للرئيس أوباما وهو يلوح بيده اليسرى لمجموعة من مؤيديه وبعضهم يلتقط صورا له بهواتفهم النقالة.

يقول التقرير إن أوباما "يجمع في هدوء جيشا قويا من المنسقين الميدانيين والمتطوعين" مما يمنح حملته للفوز بدورة ثانية في البيت الأبيض أفضلية على منافسيه الجمهوريين.

ووصف التقرير حملة إعادة انتخاب أوباما في الولايات الأمريكية المتأرجحة بأنها "في مزاج المعركة الكاملة" دلالة على حسن الاستعداد.

واضاف أن أكثر من 200 مكتب تابع لحملة أوباما تباشر أعمالها الآن في تلك الولايات وأن الآلاف من الفعاليات المرتبطة بالانتخابات يجري الإعداد لها الآن.

ويرى مراسلا الغارديان أن "كل المرشحين الجمهوريين الأربعة بالمقابل –بمن فيهم ميت رومني المرشح الأوفر حظا- مكبلون إلى درجة كبيرة بمعركتهم الداخلية بشأن ترشيح الحزب لهم".

وقال التقرير إن مسحا أجرته صحيفة الغارديان عن الأنشطة التي تعتزم حملة أوباما القيام بها بناء على المعلومات المتوافرة على موقع الرئيس أوباما على الانترنت كشف عن وجود 4200 نشاط انتخابي خلال الفترة من الآن حتى يونيو/ حزيران المقبل.

"أفضل فرصة"

مصدر الصورة AP
Image caption وصفت الصحيفة الأسد بأنه "حام"للمصالح الروسية في المنطقة

ونختم عرضنا مع مقال بقلم أدريان بلومفيلد مراسل صحيفة الديلي تلغراف لشؤون الشرق الأوسط على خلفية التصريحات الروسية المعارضة لتسليح المعارضة السورية.

يقول الكاتب إن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف اتهم أعضاء مجموعة "أصدقاء سوريا" بتقويض فرص نجاح خطة الأمم المتحدة "بعرض حوافز على القوات المتمردة" في إشارة إلى عرض التسليح.

واشار الكاتب إلى أن هذا التحذير الروسي جاء "بينما صعد نظام الأسد من هجماته في كل أنحاء البلاد ضد ما تبقى من معاقل المعارضة".

ويرى الكاتب أن موسكو تنظر إلى الرئيس السوري بشار الاسد باعتباره "الحامي العربي الوحيد" لمصالحها في منطقة الشرق الأوسط.

وأضاف أن الكرملين ينظر إلى خطة كوفي عنان المبعوث الدولي إلى سوريا باعتبارها "أفضل فرصة" أمام الأسد للبقاء في السلطة، لأنها لم تدعه صراحة للتنحي.

وأشار الكاتب إلى أن بعض المسؤولين الغربيين يقولون إن مباردة عنان تطالب الأسد، بصورة ضمنية، بالرحيل.

ويرى بلومفيلد أن مبادرة عنان تدعو فقط إلى إجراء مفاوضات بين الحكومة السورية والمعارضة.

وقال إن قادة المعارضة السورية يتوقعون أن يحاول الأسد استغلال الثغرات الموجودة في الخطة "التي صيغت بعبارات غامضة" لكسب بعض الوقت.

المزيد حول هذه القصة