الاندبندنت: مستشفى الرعب في الفلوجة

طفلة عراقية تصم اذنيها اثناء مرور دورية امريكية في الفلوجة عام 2005 مصدر الصورة
Image caption يقول الاطباء ان ازدياد التشوهات لدى الاطفال في الفلوجة لا يلقى اهتماما كافيا من وزارة الصحة العراقية.

مستشفى الفلوجة العام، وتلميحات إسرائيلية إلى ان دولا أخرى قد تشارك اسرائيل الهجوم على ايران، وضغط فرنسي لاتخاذ موقف اشد ضد النظام السوري، هي من بين الموضوعات التي تناولتها الصحف البريطانية الصادرة صباح الجمعة.

"مستشفى الرعب في الفلوجة"

في صحيفة الاندبندنت اعد روبرت فيسك تقريرا موسعا عن مستشفى الفلوجة العام. وعنون فيسك التقرير بعنوان "اطفال الفلوجة – مستشفى الرعب".

ويقول فيسك في بداية التقرير: "اعاقات وتشوهات لا توصف: ترى من تخفيه اروقة مستشفى الفلوجة العام بكل ما تحويه من آلام؟"

ويقول فيسك "تتابع الصور على شاشة في الطابق العلوي في مستشفى الفلوجة العام. وفي الحال يتحول المكتب الاداري لناظم شكر الحديدي غرفة للرعب. طفلة مصابة بتشوه خلقي بالغ في فمها، رضيع ذو عين واحدة في منتصف رأسه، طفل ولد ميتا وبنصف رأس فقط، وسجلت الصورة تاريخ مولد الطفل في 17 يونيو / حزيران 2009".

ويقول الحديدي وطبيبة اخرى بعد دخولها للغرفة ورؤية الشاشة " نري مثل هذه التشوهات طوال الوقت الان".

وتقول الطبيبة إنها كانت مشرفة على ولادة بعض هؤلاء الاطفال المشوهين، الذين ولد بعضهم ميتين.

وتقول الطبية إنها لم تر مثل هذه الحالات طوال عملها في مجال التوليد.

ويقول فيسك إنه طلب رؤية الصور للتأكد من أنها فعلا حقيقية وموجودة و"ليفند مزاعم من يقولون إنها شائعات أو دعاية سياسية".

ويتابع فيسك وصفه للصور: "صورة بتاريخ 7 يناير / كانون الثاني 2010: طفل ذو بشرة صفراء وذراعين مشوهين، صورة بتاريخ 26 ابريل / نيسان 2010 لطفل في يسار رأسه ورم رمادي اللون كبير الحجم، وغيرها وغيرها من الصور".

ويقول فيسك إن الكثير من المراسلين زاروا الفلوجة لمحاولة نقل صورة عن التشوهات الولادية المروعة، ولكن المثير للغضب والحزن هو أن هذه التشوهات مستمرة ولا تلقى القدر الكافي من الاهتمام والمتابعة.

ويقول فيسك إن طبيبة توليد طلبت منه ألا يذكر اسمها تركت مستشفى الفلوجة منذ ستة اشهر لإحساسها بالعجز، وقررت فتح عيادتها الخاصة التي جهزتها بجهاز للكشف عن التشوهات قبل الولادة.

وتتساءل الطبيبة "لماذا لا تجري وزارة الصحة العراقية تحقيقا موسعا عن التشوهات في الفلوجة؟".

وتقول الطبيبة "ذهبت للوزارة وهناك قالوا انهم سيشكلون لجنة لدراسة الامر. ذهبت للجنة اثر ذلك ولكنها لم تقم بأي شيء".

يقول الاطباء في مستشفى الفلوجة إنهم لا يحصلون على تمويل كافي، وحين يحصلون على تمويل من منظمات المجتمع المدني، فإن هذه المنظمات يكون لها اهدافها السياسية.

وتقول الدكتورة سميرة علاني إن بعض المنظمات غير الحكومية إما تسعى إلى ادانة الاسلحة التي استخدمتها الولايات المتحدة في هجومها على الفلوجة أو على النقيض من ذلك تبرئة الاسلحة الامريكية والولايات المتحدة من الاتهام بأنها السبب في هذه التشوهات.

ويقول البروفيسور كريس باسبي ، الاستاذ في جامعة ألستر، الذي اجرى دراسة شملت خمسة آلاف شخص في الفلوجة، انه من الصعب تحديد اسباب التشوهات والسرطانات المنتشرة في المدينة.

ويقول باسبي "بالتأكيد تعرض سكان الفلوجة إلى شئ ما احدث طفرات وراثية عندما وقعت الهجمات".

إسرائيل وإيران

مصدر الصورة AFP
Image caption لوح غانتس إلى ان دولا اخرى على استعداد لشن هجوم ضد ايران لمنعها من امتلاك سلاح نووي

أما صحيفة الديلي تليغراف، فقد نشرت تقريرا عن تلميحات إسرائيلية إلى ان دولا أخرى قد تشارك اسرائيل الهجوم على ايران.

ووفقا للصحيفة فإن رئيس اركان الجيش الاسرائيلي الجنرال بيني غانتس قال إن دولا أخرى أعدت جيوشها لضربة محتملة ضد المواقع النووية الايرانية للحيلولة دون امتلاك طهران لأسلحة نووية.

ولم يحدد غانتس الدول المستعدة لدعم اسرائيل أو لاتخاذ اجراء عسكري مباشر ضد ايران. ولكن الصحيفة تقول إن تعليقاته تعد اقوي التلميحات حتى الآن إلى ان إسرائيل لديها دعم وضوء اخضر من دول اخرى للهجوم على إيران لمنعها من امتلاك سلاح نووي.

وقال غانتس "القوات العسكرية جاهزة. ليست قواتنا فقط ولكن غيرها من القوات العسكرية".

وقال غانتس "نأمل ألا نضطر لاستخدام القوة، ولكننا متأكدون من أن القوى العسكرية موجودة".

وتقول إيران إن برنامجها النووي مخصص للأغراض السلمية وإنها لا تسعى لتطوير اسلحة نووية.

وقال غانتس إنه يري أن إيران تسعى لامتلاك "قدرات عسكرية نووية" ولكن طهران سترضخ في نهاية المطاف للضغط الدولي.

وأضاف غانتس إن العوامل الرئيسة في الضغط الدولي هي العقوبات والتهديد بإجراء عسكري.

فرنسا وسوريا

مصدر الصورة Reuters
Image caption ما زالت القوات السورية تقصف حماة على الرغم من وقف لاطلاق النار بوساطة من الامم المتحدة.

أما صحيفة الغارديان فخصصت تقريرا للمساعي الفرنسية لاتخاذ موقف اكثر حزما من النظام السوري.

ويقول التقرير، الذي اعده مارتن شولوف وايان بلاك، إن فرنسا، التي وضعت نفسها في موضع الصدارة في مواجهة الازمة في سوريا، تصر على إنها ستمهل النظام السوري حتى الخامس من مايو / أيار قبل المطالبة بإصدار قرار لإنهاء حملته، وذلك وفق البند السابع من ميثاق الامم المتحدة

ويقول التقرير إن مساعي فرنسا تكتسب زخما بينما تستمر القوات السورية في شن هجماتها على حماة رابع اكبر المدن السورية في تحد لوقف النار الهش الذي تم بوساطة الامم المتحدة.

وقد يعني مثل القرار المقترح اللجوء الى استخدام القوة، لكنه وفي اقل تقدير من المرجح أن يؤدي إلى عقوبات غير عسكرية.

ولكن دبلوماسيين غربيين اقروا بأن احتمالات اصدار مجلس الامن قرارا ضد الرئيس السوري بشار الاسد محدودة للغاية طالما يحظى بدعم روسيا والصين، اللتين استخدمتا حق النقض لحمايته من العقوبات.

وكانت اوروبا والولايات المتحدة احجمتا عن التدخل العسكري في سوريا على غرار ما تم في ليبيا، ولكن لغة الولايات المتحدة بما يتعلق بالأمر تغيرت في الاسابيع الماضية.

وقال وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا للكونغرس يوم الخميس إن الجيش الامريكي مستعد للاضطلاع بدور في سوريا ولكنه لن يتخذ اجراءا احادي الجانب.

استقالة رئيس الوزراء الاردني

وحظيت استقالة رئيس الوزراء الاردني باهتمام صحيفة الغارديان، حيث كتب إيان بلاك محرر شؤون الشرق الاوسط في الصحيفة إن العاهل الاردني الملك عبد الله يتعرض لضغط اثر استقالة ثالث رئيس وزراء في 18 شهرا.

وقال بلاك إن جهد الاردن للحفاظ على الاستقرار وسط اضطرابات الربيع العربي تلقت ضربة شديدة بسبب استقالة رئيس الوزراء.

ووفقا للغارديان فإن المحلل الاردني لبيب قمحاوي قال إن استقالة رئيس الوزراء عون الخصاونة ستزيد الضغط على الملك لإجراء المزيد من الاصلاحات.

وقال قمحاوي "سيتزايد التوتر بين القصر والحركة الشعبية المطالبة بالاصلاح".

وفي تقرير صدر اخيرا انتقدت جماعة الازمات الدولية ردود الملك الاردني على المطالبات بالاصلاح حيث قالت في تقريرها "اجرى الملك تعديلات وزارية الواحدة تلو الاخرى واستخدم رئيس الوزراء كآداة لامتصاص الغضب الشعبي. كلف الملك لجانا لبحث الاصلاحات الممكنة ولكن توصياتها لم تطبق حتى الان".