الغارديان: ليلة القدر ساهمت في إصدار قرارات حاسمة في مصر

مرسي،طنطاوي مصدر الصورة AP
Image caption قرارات مرسي انهت حالة من التخبط والتشويش التي استمرت لأشهر في مصر

اهتمت الصحف البريطانية بنسختيها الورقية والإليكتروية الثلاثاء بالعديد من المواضيع السياسية والرياضية حيث لا زالت أخبار الأولمبياد تحظى بنصيب كبير في تغطيتها الإخبارية والتحليلية وذلك مع اختتام هذه الألعاب أمس الاثنين بحفل موسيقي مميز.

وتناولت هذه الصحف في افتتاحياتها وتحليلاتها التطورات الأخيرة في مصر وتعمقت في القرارات الحاسمة التي أصدرها الرئيس المصري محمد مرسي، ونظرت في قرار تعيين بول ريان نائباً للمرشح الجمهوري ميت رومني فضلا عن تأثير الألعاب الأولمبية التي انتهت أمس على اللندنيين.

ليلة القدر

جاء في صحيفة "الغارديان" مقال تحليلي لإيساندر العمراني بعنوان "ليلة القدر ساهمت في اتخاذ قرارات حاسمة في مصر".

وكتب العمراني، وهو متخصص في شؤون مصر وشمال إفريقيا، أنه "من الصعب تصديق أن توقيت القرارات الحاسمة الأخيرة التي أصدرها الرئيس المصري محمد مرسي بإحالة كل من وزير الدفاع رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير حسين طنطاوي ونائبه رئيس الأركان سامي عنان على التقاعد وتعيينهما مستشارين لرئيس الجمهورية، هو محض صدفة".

ويرى العمراني أن مرسي أصدر هذه القرارات الحاسمة في ليلة القدر.

وأشار كاتب المقال إلى أن قرارات مرسي أنهت حالة من التخبط والتشويش التي استمرت لأشهر، والتي أثارت التساؤلات حول من يتولى السلطة في مصر؟

وأضاف العمراني أنه بالنسبة للعسكر، فإن الشخص الذي يتمتع حالياً بنفوذ قوي هو عبد الفتاح السيسي والذي كان سابقاً رئيس الاستخبارات العسكرية واليوم يشغل منصب وزير الدفاع.

والسيسي أصغر سناً من طنطاوي الذي كان قد عينه الرئيس المصري السابق حسني مبارك في عام 1992.

ويختم العمراني بالقول إن "على مرسي محاولة تحقيق التوازن بين حزبه الإسلامي والعلمانيين ومطالب الثوار والمحافظين من حلفائه الجدد في الجيش"، مضيفاً "ليس هناك أي عذر لمرسي في اتخاذ أي قرار، خاصة وأنه أصبح أخيراً في مركز قوة وأصبح يمتلك سلطات واسعة".

قرارات متوازنة

مصدر الصورة bbc
Image caption فاينشيال تايمز: على مرسي الآن الدعوة لانتخاب برلمان جديد

وكتبت "الفاينشيال تايمز" في افتتاحيتها مقالاً بعنوان "قرارات مصر المتوازنة واللطيفة". وأشار المقال إلى أن الرئيس المصري محمد مرسي الذي يعد أول رئيس مصري منتخب استطاع تحقيق توازن من خلال القرارات الحاسمة التي أصدرها أخيراً ومنها إحالة طنطاوي وعنان على التقاعد.

وأضاف المقال أن السؤال الذي يطرح نفسه الآن، ما هو الاتفاق الذي أبرمه مرسي ليحظى بدعم الكثيرين من الجيش؟

وجاء في المقال أيضاً أن مصر بحاجة الآن إلى حكومة قادرة على تحسين الأوضاع على كافة الأصعدة في مصر. واليوم، وبعد أن قام مرسي بخطوته الأولى تجاه الجيش، فإنه يجب أن يثبت الآن توجهاته الديمقراطية ويدعو لانتخاب برلمان جديد في أسرع وقت ممكن، وأن يمنح الناخبون فرصة لانتخاب جمعية تأسيسة وهي الهيئة المنوط بها إعداد دستور جديد لجمهورية مصر العربية.

وختم المقال بالقول إن إعطاء أبناء مصر فرصة لرسم مستقبل بلدهم هو الطريقة المثلى لنيل الحكومة المصرية الجديدة ثقة شعبها.

رومني وريان

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption ميت رومني وبول ريان

ونطالع في افتتاحية "التايمز" مقالاً بعنوان "الطريق نحو راين". وتبدأ الصحيفة افتتاحيتها بالقول إن "الرئيس الأمريكي باراك أوباما بدأ حملته الانتخابية الثانية الأسبوع الماضي ضد رجل أعمال تواق للوصول إلى سدة الحكم والقوة. أما هذا الأسبوع، فإن أوباما يواجه ميت رومني الذي أظهر قدراته على اتخاذ قرارات حاسمة تحت الضغط والذي كشف فجأة عن خطة راديكالية لإعادة هيكلية الاقتصاد الأمريكي ليصب في مصلحة القطاع الخاص وأصحاب المشاريع التجارية.

وتقول الصحيفة إن هذه الخطة الاقتصادية وضعها بول ريان وهو المرشح الجمهوري الجديد لمنصب نائب الرئيس. وتضيف أن "ريان محبوب، وشاب مليء بالحيوية، ولديه خطط لخفض الإنفاق الأمريكي".

وتشيد الصحيفة بريان فتقول "إنه سياسي محنك ويظهر قدرة جدية على مواجه التحديات"، وتضيف "تم اختياره لهذا المنصب لجدراته ولرؤيته السياسية العميقة رغم وجود العديد من الأشخاص الأكبر سناً في الحزب الجمهوري".

وتقارن الصحيفة بين رومني وريان، فتقول إن "ريان واضح ومحافظ بينما رومني يعطي وعوداً مبهمة"، وتضيف أن "ريان يتميز بإعطاء تفاصيل دقيقة لأفكاره". وترى الصحيفة أن "سباق الرئاسة سيكون محموماً".

أسطورة الأولمبياد

مصدر الصورة Reuters
Image caption عمدة لندن بوريس جونسون

ونقرأ في افتتاحية الصحيفة نفسها، مقالاُ بعنوان "أسطورة الأولمبياد". وتقول الصحيفة إن عمدة لندن بوريس جونسون قال أمس خلال حفل اختتام الألعاب الأولمبية في لندن "إن الأولمبياد كان حدثا مميزا في حياة اللندنيين وهو حدث سنتذكره طوال حياتنا".

وأضافت الصحيفة أن "الأمة بأكملها عاشت أجواء من البهجة والسرور على مدى 15 يوما إلا أنه مع انتهاء هذه الألعاب الأولمبية فإنها ستصبح ذكرى إلا أن تأثيرها يجب أن يستمر ولا يتوقف".

وأضاف المقال أن "روح الأولمبياد يجب أن تستمر إلى ما بعد الأولمبياد". وترى الصحيفة "أن تنظيم الأولمبياد لم يكن مجرد مهرجان بل أظهر قدرة البلاد على تنظيم مشروع معقد وبشكل ناجح".

وأشار المقال إلى ضرورة أن تنتهج الدولة نفس الطريقة لتحقيق تغيرات كبيرة في الاقتصاد البريطاني، موضحاً أن "جوهر التغيير في الاقتصاد البريطاني هو العمل على تأمين مجال للتنافس الذي يمكن أن يتحقق من خلال الاستثمار في الخبرات لتحقيق التغيرات الجذرية في الاقتصاد البريطاني وتخفيف عبء الضرائب المفروضة".