"الجانب القاتل لفرنسا الساحرة" و"الوسيلة المثالية لتصنع إيران قنبلة نووية"

آخر تحديث:  الجمعة، 7 سبتمبر/ أيلول، 2012، 04:58 GMT
فرنسا،مجزرة

عناصر من الشرطة الفرنسية في الموقع الذي قتلت فيه العائلة البريطانية

اهتمت الصحف البريطانية بنسختيها الورقية والالكترونية الجمعة بالعديد من القضايا الداخلية والعالمية. واستحوذ على اهتمام الصحف البريطانية خبر مقتل العائلة البريطانية من اصل عراقي في فرنسا والتخوفات من ضرب اسرائيل إيران، كما افردت الصحف العديد من التحليلات والمقالات لقرار رئيس البنك المركزي الأوربي ماريو دراغي الأخير الذي بث جرعة من الامل في منطقة اليورو التي تعاني أزمة مالية لا مثيل لها.

"مجزرة" على الأراضي الفرنسية

ونشرت صحيفة "دايلي تلغراف" مقالاً لكولن راندال بعنوان "الجانب القاتل من فرنسا الساحرة". وقال راندال ان العديد من البريطانيين يقصدون فرنسا لقضاء اجازاتهم والاستمتاع بجمال طبيعتها كما يقصدها العديد من البريطانيين للعيش هناك بصورة دائمة، الا ان هذه المجزرة التي تعرضت لها العائلة البريطانية التي كانت تمضي اجازاتها في اجمل مناطقها الجبلية، كشفت عن الوحشية المختبئة تحت هذا السحر الفرنسي.

ورأت الصحيفة ان ما من أحد يمكنه تفسير قتل المهندس البريطاني من اصل عراقي سعد الحلي وزوجته ووالدة زوجته (77 عاما)، وان احدى الطفلتين زينة (4 سنوات) وزينب (7 سنوات) ربما سيكون بإمكانهما الكشف عن خبايا هذه المجزرة.

وترقد زينب حالياً في العناية المركزة في احدى المستشفيات الفرنسية بينما تعاني زينة صدمة جراء بقائها 8 ساعات بين ساقي والدتها القتيلة.

وبحسب الصحيفة فإنه مهما كانت الاسباب التي كانت وراء هذه المجزرة فإن فرنسا أثبتت انها ليست محصنة ضد هذا النوع من الحوادث.

أزمة هوية

اوباما، انتخابات

تنافس محموم بين اوباما ورومني

نبدأ من صحيفة التايمز التي نشرت افتتاحية بعنوان "رجلان، امريكيان"، مشيرة الى ان السباق الرئاسي الى البيت الابيض محموم جداً لأن الناخبين الامريكيين لا يمكنهم تحديد طبيعية البلد الذي يريدون العيش فيه.

واضافت الصحيفة ان الرئيس الامريكي باراك اوباما وافق امس خلال المؤتمر الوطني للحزب الديمقراطي على ترشيح الحزب له لخوض سباق الرئاسة الى البيت الأبيض، وبذلك تدخل الحملات الانتخابية في مرحلتها الاخيرة. وسينتهي هذا السباق المحموم باختيار الناخبين الامريكيين بين مرشحين لديهما نظرتان مختلفتان في ادارة البلاد.

واشارت الصحيفة الى ان الاختيار لن يكون سهلاً بين هذين المرشحين لأن الولايات المتحدة الامريكية لا تعاني ركودا اقتصاديا حسب، بل من أزمة في هويتها.

وقالت الصحيفة ان على الرئيس الامريكي المقبل ان يتمتع بشجاعة بيل كلينتون ويحذو حذوه، وذلك بإعادة تنظيم البرامج الاجتماعية التي لا تستطيع البلاد تحمل أعبائها، وكذلك العمل على الاستثمار في مجالي الابحاث والتعليم.

تخوف أمريكي

ونقرأ في صحيفة الفايننشال تايمز مقالاً لفيليب ستيفينز بعنوان "ضرب ايران وسيلة مثالية لدفعها الى اقتناء القنبلة النووية". وقال ستيفينز ان "ضرب اسرائيل ايران سيكون من احد الاسباب التي ستدفع بها الى اقتناء القنابل النووية".

واضاف ان الرئيس الامريكي السابق جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير ارتكبا خطأ فادحاً عندما اتقفا على قرار غزو العراق، لأنهما لم يدرسا العواقب الوخيمة التي يمكن ان تتأتى جراء هذا الغزو، مشيراً الى ان الولايات المتحدة الامريكية ستكرر هذا الخطأ اذا ساندت الضربة الاسرائيلية لايران.

واشار ستيفينز الى ان الأمريكيين "ليست لديهم فكرة ان كانت اسرائيل لديها خطة واضحة لضرب المنشآت النووية الايرانية قبل الانتخابات الاميركية الرئاسية المقررة في تشرين الثاني/نوفمبر".

وبحسب المقال، فإن الادارة الامريكية تتخوف من ان تجر الى هذا الصراع قبل موعد الانتخابات الامريكية".

إنقاذ

دراغي،البنك، المركزي

دراغي

نشرت صحيفة الاندبندنت مقالاً افتتاحياً بعنوان "دراغي يبث مساحة لتنفس الصعداء في اوروبا". وتطرق المقال الى تصريحات رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي الأخيرة والتي اعلن فيها عن "برنامج جديد لإعادة شراء الديون يعرف ببرنامج "المعاملات المالية الآجلة" وذلك بسبب الاضطرابات الخطيرة التي تسجل في سوق السندات العامة والناجمة عن مخاوف لا اساس لها من جانب المستثمرين في شأن إمكانية التخلي عن منطقة اليورو.

واضافت الصحيفة ان البنك الأوروبي عمل ما بوسعه لتخفيف الازمة التي تعصف بمنطقة اليورو، ويتبقى على السياسيين الاوروبيين القيام بما ينبغي عليهم فعله للخروج من هذه الأزمة.

واشار المقال الى ان دراغي منح السياسيين الأوروبيين مساحة للتنفس وسط الازمة المالية التي تعانيها منطقة اليورو، مضيفاً ان دورهم الآن يجب ان ينصب على الاصلاحات وسط اقتراحات بإقامة بنك اوروبي موحد لمنطقة اليورو على المدى البعيد. وختم المقال بالقول ان "الأزمة المالية في منطقة اليورو ما زالت مستمرة ولن تنتهي في القريب العاجل".

الأطفال "يدفعون الثمن"

وفي الصحيفة ذاتها، نقرأ مقالاُ افتتاحياً بعنوان "باكستان تخاطر بالتسبب بأضرار لأطفالها" وذلك بعد ان امرت السلطات الباكستانية بطرد جميع الموظفين في منظمة انقذوا الاطفال "سيف ذي تشلدرن" المتهمة بأنها على صلة بحملة تلقيح وهمية نظمها الامريكيون بهدف تحديد موقع وجود اسامة بن لادن.

وبحسب المقال فإن نحو 7 ملايين طفل باكستاني يتلقون مساعدات من المنظمة الدولية، مشيرة الى ان المنظمة تنفق نحو 100 مليون دولار امريكي سنويا على نشاطاتها في باكستان علماً انها توفر فرص عمل لنحو 2000 باكستاني.

وقالت الصحيفة انه يتعين الآن على اسلام آباد الاسراع في اعطاء تأشيرات السفر لستة موظفين دوليين جدد ليحلوا مكان اولئك الذين تم ترحليهم، والا فإن الكثير من الاطفال الباكستانيين "سيدفعون الثمن."

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك