الاندبندنت: "ايكيا تحذف صور النساء من كتالوغها للسعودية"

آخر تحديث:  الثلاثاء، 2 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 02:48 GMT
السعودية

حذفت صورة المراة في الصورة في النسخة السعودية مقابل النسخة السويدية

تنشر الاندبندنت تقريرا عن الحملة الاعلامية والانتقادات الحكومية التي تواجهها شركة (ايكيا) السويدية بعد اكتشاف انه نزعت كل صور النساء من كتالوغها المخصص للسعودية.

وتستعد الشركة لنشر مئتي مليون نسخة من كتالوغها السنوي لمنتجاتها من الاثاث والمطابخ وغيرها من المستلزمات المنزلية في ثمانية وثلاثين بلدا، ويصدر بسبع وعشرين لغة.

وكشفت صحيفة مترو السويدية الاثنين أن الشركة العملاقة خصصت طبعة من الكتالوج للسعودية أزالت منها كل صور النساء.

ونشرت الصحيفة صورة لنسخة من الكتالوغ المعد للسعودية، وما يقابلها من النسخة السويدية، لتوضح حذف صور النساء، مشيرة إلى أن الشركة ربما تتفادى اغضاب زبائنها السعوديين.

وقالت الصحيفة السويدية إن السعودية بلد "لا تستطيع المرأة فيه أن تدلي بصوتها في انتخابات، ولا يسمح لها بقيادة السيارة او التنقل وحدها".

وبعدما نشرته الصحيفة علقت وزيرة التجارة السويدية ايوا بيورلينغ قائلة: "من المستحيل شطب المرأة من واقع الحياة، وهذه الصور مجرد مثال آخر مثير للأسف على أن أمامنا طريق طويل فيما يتعلق بالمساواة بين الجنسين في السعودية".

وعلقت الشركة بالإعراب عن الأسف لكنها لم تذكر ان كانت ستوقف توزيع الكتالوغ المعدل في السعودية أم لا.

وقالت متحدثة باسم الشركة: "كان يجب علينا أن نتصرف وندرك أن إزالة صور النساء من نسخة الكتالوغ للسعودية يتعارض مع قيم مجموعة (ايكيا).

عقوبات ايران

ايران

انهارت العملة الايرانية مقابل الدولار بسبب العقوبات

تحت عنوان "بريطانيا تسعى لمزيد من العقوبات على إيران" تنشر الفاينانشيال تايمز تقريرا موسعا حول حزمة جديدة من العقوبات التي قد يفرضها الاتحاد الأوروبي على إيران فيما تعاني الأخيرة من أزمة انهيار عملتها نتيجة العقوبات المفروضة بالفعل.

وتقول الصحيفة إن بريطانيا وفرنسا وألمانيا تضغط على الاتحاد الاوروبي لفرض عقوبات جديدة على الجمهورية الإسلامية ربما في غضون اسبوعين.

وتقدر بريطانيا إن الجهود الدبلوماسية لحل أزمة البرنامج النووي الإيراني ربما تبقى معطلة حتى نهاية العام.

وعلى مدى العام الأخير فرضت أمريكا وأوروبا أشد عقوبات اقتصادية على إيران، حيث حظرت تصدير نفطها الى أوروبا وفرضت قيودا على قطاعها المصرفي.

والنتيجة كانت انهيار قيمة العملة الايرانية، الريا ل، باكثر من خمسين في المئة هذا العام، وآخرها هبوط قيمة الريا ل الاثنين بنسبة 15 في المئة.

وتسعى بريطانيا لاتفاق أوروبي على عقوبات جديدة قبل اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي منتصف الشهر.

وتشمل العقوبات الجديدة المقترحة قطاعات المالية والتجارة والطاقة والنقل.

وترغب بريطانيا وألمانيا وفرنسا لتوسيع العقوبات المالية بحظر التعامل تماما مع البنوك الإيرانية، وتوسيع الحظر التجاري ليشمل صادرات إيران الأخرى غير النفط.

وفي مجالات الطاقة والنقل تستهدف الاجراءات المقترحة منع إيران من الالتفاف على العقوبات المفروضة عليها في تصدير النفط وحركة الملاحة الخاصة به.

رئيس في أزمة

تخصص الغارديان كذلك صفحة كاملة لتاثير العوقبات على العملة الإيرانية، وضمن الصفحة عمود تحليلي كتبه (إيان بلاك) عن أزمة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.

ويشير الكاتب إلى أن الرئيس الإيراني يبدو تصالحيا أكثر من المرشد الأعلى علي خامنئي، الذي أيده لدى انتخابه عام 2005، لكنه ألب المتشددين عليه أيضا.

ويلاحظ أن خطاب أحمدي نجاد في الجمعية هذا العام خلا من اللغة النارية المعتادة، وبينما كان يلقي كلمته كان مستشاره الإعلامي يذهب الى السجن في طهران.

وينتقد كثيرون في الداخل الرئيس بالفشل في التعامل مع الوضع الاقتصادي المتردي للبلاد، إلا أن (إيان بلاك) يرى أن احمدي نجاد يحاول فعلا تفادي تأثير العقوبات، لكنه يواجه الحرس الثوري الذي ربما يرغب في هجوم إسرائيلي أو أمريكي.

وحسب الكاتب فإن الرئيس الإيراني لا يجوز له دستوريا الترشح للرئاسة أكثر من دورتين، ومن ثم يتم التعامل من الآن مع محمود أحمدي نجاد على أنه من الماضي.

عباس

اعلن الرئيس الفلسطيني الطلب امام الجمعية العامة الاسبوع الماضي

وقد استعد الجناح الآخر في السلطة بأن كسب أنصار المرشد أغلبية مقاعد البرلمان في الانتخابات الأخيرة.

تحذير امريكي

تنشر الغارديان أيضا تقريرا من مراسلتها في القدس عن تحذير أمريكي للأوروبيين من تأييد الطلب الفلسطيني بترفيع عضوية فلسطين في الأمم المتحدة.

وحسب مذكرة أمريكية أرسلت الى ممثلي الدول الأوروبية في الأمم المتحدة و"اطلعت عليها الغارديان" حذرت الولايات المتحدة الدول الأوروبية من تاييد الطلب الفلسطيني الذي أعلنه الرئيس محمود عباس أمام الجمعية العامة الأسبوع الماضي.

وقالت المذكرة إن تأييد هذا الطلب "غير مفيد"، ويضر بفرص تحقيق حل الدولتين عبر المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وكانت محاولة الفلسطينيين الحصول على العضوية الكاملة للأمم المتحدة كدولة فشلت العام الماضي، بعدما استخدمت امريكا حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن ضد الطلب.

إلا أن امريكا لا تملك الفيتو في الجمعية العامة، التي يرى الفلسطينيون أن أغلبية من أعضائها (193 دولة) تؤيد مطلبهم بدولة غير كاملة العضوية.

وتخشى أمريكا وإسرائيل من أن قبول الطلب الفلسطيني سيجعل الفلسطينيين يشاركون في هيئات كثيرة باعتبارهم دولة، ومنها المحكمة الجنائية الدولية في (لاهاي).

وتخشى إسرائيل من أن مشاركة فلسطين في المحكمة يمكن أن تكون له تبعات على بعض السياسات الاسرائيلية فيما يتعلق بالاستيطان والحصار على غزة.

وينقل التقرير عن حنان عشراوي، عضو اللجنة التنفيذي لمنظمة التحرير الفلسطينية، وصفها للتحذير الأمريكي للأوروبيين بأنه "سخيف" ويدل على المدى الذي وصلت إليه أمريكا في تقديم نفسها كخادم مطلق لاسرائيل.

لكن عشراوي لا تتوقع أن يؤثر التحذير الامريكي في مواقف الحكومات الأوروبية التي ستؤيد أغلبها الطلب الفلسطيني لدى التصويت عليه في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك