الاندبندنت: غضب لبناني من مسلسل أمريكي يسيئ لصورة بيروت

آخر تحديث:  الجمعة، 19 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 03:38 GMT
لقطة من حلقة مسلسل "الوطن" التي تدور احداثها في بيروت

تصور الحلقة بيروت على انها مرتع للمتشددين.

تراجع الاهتمام بالشأن العربي في الصحف البريطانية الصادرة صباح الجمعة، ولكن الصحف تناولت عددا من القضايا العربية كان من أبرزها الشأن السوري.

"اكاذيب" عن بيروت

نبدأ من صحيفة الاندنبندت التي اعد مراسلها في بيروت ريتشارد هول مقالا بعنوان "غضب لبناني بشأن الصورة الكاذبة التي رسمها المسلسل الامريكي، الوطن، لبيروت".

ويقول هال إن اللبنانيين اعتادوا على اتخاذ عاصمتهم بيروت رمزا للدمار والعنف، حيث كانت هذه صورة بيروت ابان الحرب الاهلية.

ولكن الصورة المقدمة لبيروت في احدى الحلقات الجديدة لمسلسل "الوطن" الحائز على العديد من جوائز غولدن غلوب وايمي فاقت قدرة اللبنانيين على الاحتمال ودعت الحكومة اللبنانية للتهديد بمقاضاة منتجي المسلسل.

وتقول الصحيفة إن وزير السياحة اللبناني فادي عبود هاجم المسلسل "نظرا للاكاذيب" التي يروجها اثر اذاعة احدث حلقاته التي من المفترض ان احداثها تدور في بيروت. ويهدد الوزير بمقاضاة مخرجي المسلسل ومنتجيه.

وفي الحلقة المعنية تسافر الشخصية الرئيسية في المسلسل، وهي عميلة للمخابرات الامريكية اسمها كاري، الى بيروت وتسعى جاهدة لتفادي الرصاص المتطاير في كل مكان وتفر عبر اسطح المنازل من عصبة من الاشرار يرتدون عمائم.

وتضيف الصحيفة إنه في جزء آخر من الحلقة تصور اللقطات مجموعة من المسلحين المدججين بالسلاح على انهم من اعضاء حزب الله وهم في طريقهم "لاجتماع للجماعات الارهابية".

ويقوم المسلحون وهم في طريقهم الى منطقة الحمرا، التي سيعقد فيها اجتماعهم مع غيرهم من "المقاتلين الاسلاميين"، بترويع الامنين وارهاب الناس اينما ذهبوا.

وتنقل الصحيفة عن عبود قوله "هذا النوع من الافلام يضر بصورة لبنان وهو تصور غير حقيقي لا يمثل الواقع".

وقال عبود إن المسلسل ذا الاقبال الجماهيري العريض الذي يبث في اكثر من عشرين دولة يضر بالسياحة في لبنان التي تعاني بالفعل.

وتقول الصحيفة إن من اكثر ما اثار حفيظة اللبنانيين ازاء المسلسل هو الصورة التي يقدمها لشارع الحمرا. فبدلا من المحال التجارية والمقاهي، يصور المسلسل الشارع على انه مرتع وملتقى "للارهابيين".

تراث سوريا المدمر

اتت نيران الحرب على سوق حلب القديم.

ننتقل الى صفحة الرأي في صحيفة الغارديان، حيث أعد المؤرخ وليام دالريمبل مقالا عن تدمير الكثير من المناطق ذات الاهمية التاريخية والحضارية في القتال الدائر في سوريا.

ويستهل دالريمبل المقال قائلا "في هذا الصراع الدامي يبدو من غير المهم ان نحزن ونأسى على فقدان مبان مدمرة ولكن تدمير هذه المباني يعني موت التراث المرتبط بها".

ويقول دارليمبل إن النزاع في سوريا الذي قتل فيه حتى الان 20 الف شخص وشرد نحو 250 الف شخص، أتى ايضا على معالم هامة من التراث المعماري والاثري ليس لسوريا فحسب بل للانسانية جمعاء.

ويضيف دارليمبل إن الخسارة الحضارية لا يمكن ان تعوض فعندما يدمر مبنى او اثر لا يمكن استعادته ويكون قد ضاع الى الابد جزء من الثراث الانساني.

ويضيف إنه قد جرى نهب الكثير من المتاحف السورية مثل متحف ادلب، كما ان خسائر فادحة ألمت بالكثير من المناطق الاثرية التي لا تعوض مثل الاسواق التقليدية القديمة والمسجد الاموي في حلب وبلدة تدمر التاريخية العريقة.

ويقول دارلميمبل إن العديد من القلاع التي بنيت في الحملات الصليبة دمرت في الحرب في سوريا بالاضافة الى عدد من الكنائس الاثرية والمساجد العثمانية.

ويرى دارليمبل أن واحدة من اهم المميزات في سوريا قبل الحرب الاهلية الدائرة حاليا هي انها كانت ملاذا للكثير من الجماعات العرقية والطائفية التي اندثرت من المناطق الاخرى.

فبخلاف العلويين، توجد اقليات عرقية مثل الاكراد والارمن والشراكسة والدروز علاوة على اقليات من اليزيديين والمندائيين.

ويختتم دارليمبل مقاله قائلا إنه يخشى ان يندثر هذا التراث الحضاري الهائل اذا استمرت الحرب في سوريا.

طموحات بنغازي

استنكر اهل بنغازي الهجوم الذي قتل فيه السفير الامريكي.

اما صحيفة فاينانشال تايمز فكان من الموضوعات البارزة في صفحاتها للشؤون الدولية تحليل اعده من بنغازي بورزو داراغاهي وجاء عنوانه "رؤية بنغازي لمستقبل زاهر تصطدم بالقيادة الضعيفة في طرابلس".

ويقول دارغاهي إنه ذات امسية في شهر سبتمبر/ايلول الماضي تم ابلاع اعضاء المجلس المحلي في بنغازي أنهم استدعوا للقاء شخصية بارزة.

ويضيف ان الاعضاء وصلوا الى فندق في بنغازي ليجدوا السفير الامريكي كريستوفر ستيفنز، الذي جاء خصيصا لبنغازي لمناقشة سبل دعم ثاني اكبر مدن ليبيا التي كانت تعاني اهمالا كبيرا.

وكانت الخطة تتمثل في رفع شأن بنغازي لتصبح العاصمة الاقتصادية لليبيا.

ويقول دارغاهي إنه بعد اسبوع بالضبط من هذا اللقاء قتل السفير الامريكي في هجوم على القنصلية الامريكية في طرابلس.

ويقول داراغاهي إن اقتصاد بنغازي الذي يعاني الضعف بالفعل تعرض لخسائر جسيمة جراء مقتل ستيفنز.

ويرى دراغاهي إنه بمقتل ستيفنز اهدرت نحو 20 شهرا بذلت فيها مساع لتحسين صورة المدينة، حيث الغت شركات دولية مثل هيلتون خططا لاقامة فنادق في المدينة والغيت الكثير من الزيارات والاجتماعات التي كان من الفروض ان تقيمها شركات دولية في المدينة.

ويقول دراغاهي إن بنغازي التي بدأت الانتفاضة ضد القذافي "مدينة جريحة متداعية تمتلئ شوارعها بالقمامة والركام، مدينة بلا جاذبية تنتشر في جوها رائحة الصرف الصحي المتسرب".

ويضيف دراغاهي أنه كما كان الحال ابان حكم القذافي، فإن السبب فيما تعنايه بنغازي والعائق الرئيسي الذي يواجه خطط اعادة اعمارها وتنميتها هو العاصمة طرابلس، حيث تتولى مجموعة "من المنفيين السابقين قليلي الخبرة" قيادة الجهاز الاداري المركزي للدولة الذي يعمل فيها اشخاص غير اكفاء.

ويقول دراغاهي إن ميناء بنغازي على سبيل المثال يدر دخلا سنويا يبلغ 150 مليون دولار يتم ارسالها على الفور الى طرابلس، ولكن السفن التي تصل الى الميناء تبقى ما بين تسعة ايام وشهر حتى يتم تفريغها لان الميناء يفتقر الى الرافعات المطلوبة لانزال البضائع وبينما تتحكم الحكومة غير المكترثة بما يجري في بنغازي في الاموال ولا تفكر في ارسال قدر منها لانقاذ الميناء.

ويقول دراغاهي إن خطة لدعم الامن وتحسن حالة طرق المدينة وتطوير المستشفيات لا تزال قابعة في ادراج المسؤولين في طرابلس.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك