الأوبزيرفر: الجماعات الإسلامية السورية تتهم المجلس العسكري بالتمييز ضدها

آخر تحديث:  الأحد، 4 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 03:29 GMT
شريط فديو يظهر إعدام جهاديين لجنود سوريين

إعدام الجنود السوريين يثير إنقساما بين الجماعات السورية المسلحة

على الرغم من أن الصحف البريطانية الصادرة الأحد قد ركزت كما هو متوقع على الانتخابات الامريكية الوشيكة إذ امتلأت صفحاتها الرئيسة بالأخبار والتحليلات عن حظوظ مرشحي الرئاسة الأمريكية واهتمامات الناخب الأمريكي، فإن الشرق الأوسط حظي بعدد من التقارير، خصوصا الأزمة السورية التي غطت أخبارها معظم الصحف.

فقد أفردت جريدة الأوبزيرفر الصادرة اليوم تقريرا مفصلا من مراسلها في حلب، مارتن تشولوف، عن انقسام المجموعات المسلحة السورية المعارضة بسبب شريط الفيديو الذي بثته جماعة جهادية على الإنترنت والذي أظهر إقدام الجهاديين على إعدام عدد من الجنود السوريين الذين وقعوا أسرى عندهم بعد مهاجمة إحدى نقاط التفتيش التي كانوا يحرسونها.

وتقول الصحيفة إن الفيديو سبب انقساما بين الجماعات المسلحة التي تقاتل النظام السوري إذ اتهمت المجلس العسكري المدعوم غربيا بالانشغال بالصراع الداخلي وممارسة المحسوبية والفشل في قيادة المعارضة.

وتقول هذه الجماعات إن المجلس فشل في إنشاء جيش موحد للمعارضة بسبب رفضه التعامل مع الجماعات الإسلامية وإن هذا، بالإضافة إلى ممارسة المجلس للمحسوبية والتمييز ضد بعض الوحدات، قد جعل بعض المليشيات غير راغبة في الانضباط او تحمل المسؤولية.

ويقول تشولوف في تقريره إن المشاهد البشعة التي أظهرها الفيديو والتي تظهر إعدام الجنود على أيدي الجهاديين قد أزعجت وحدات المسلحين في الشمال.

جماعات جهادية

جهاديو سوريا

الجماعات الإسلامية السورية تختلف مع الجهاديين في الأهداف

ويضيف التقرير إن الجماعات الإسلامية السورية تتصدر القتال في حلب منذ ثلاثة أشهر، إلا أنها غير قادرة على منافسة الجماعات الجهادية العالمية الافضل تدريبا والأكثر تمويلا والتي بدأت تتصدر الحرب على النظام شمالي سوريا.

وينقل التقرير عن أحد قادة جماعة "لواء التوحيد" وهي إحدى الجماعات السورية التي كان لها دور رئيس في القتال في حلب، قوله إن جماعة "جبهة النصرة" المتحالفة مع القاعدة "ستكون الوحيدة القادرة على القيام بعمليات قتالية على القواعد والمراكز الأمنية الحكومية وهذا يعني أننا لن نستطيع أن نربح الحرب دونهم".

وتقول الجماعات الإسلامية السورية إنها تهدف إلى القيام بأكثر من إزالة نظام بشار الأسد، ومعظم مشايخها وقادتها يرفضون أيديولوجية الجهاديين الذين يرون المعركة في سوريا مرحلة مهمة من الحرب الطائفية العالمية.

وتقول الصحيفة إن المجلس العسكري يتكون من كبار الضباط الذين بقوا حتى الآن في مخيم جنوبي تركيا وهم يحصلون على السلاح الذي يأتي من قطر والاموال التي تأتيهم من العالم العربي السني.

مسلمو بورما

لاجئو الروهينغيا في بورما

لاجئو الروهينغيا المسلمون: مضطهدون في بلادهم ودول الجوار ترفض استقبالهم

وفي صفحة أخرى من الأوبزيرفر، هناك تقرير مفصل حمل عنوان" مسلمو بورما المضطهدون يحرمون من وطنهم أو الأمل في ملاذ آمن".

ويتحدث التقرير عن معاناة المسلمين في بورما، ومعظمهم من طائفة الروهينغيا، الذين يحاولون الهرب من الاضطهاد والعنف إلى البلدان الإسلامية المجاورة عبر البحر، إلا أن الذين حاولوا الهرب وجدوا أن تلك البلدان غير مستعدة لاستقبالهم. فقد أقدمت بنغلادش على إرجاع زورقين محملين باللاجئين الأسبوع الماضي.

وتحاول الأمم المتحدة تقديم المساعدة اليهم عبر الحصول على مزيد من التبرعات لهم. كما حضت الحكومة البورمية على معالجة سبب الصراع وقد دفع ذلك السلطات البورمية إلى الطلب من المواطنين تسليم أسلحتهم إلى الشرطة. كما طالبت المنظمة الدولية دول الجوار بعدم إغلاق حدودها أمام اللاجئين، إلا أن المناشدة، حسب التقرير، لم تغير من قرارها عدم استقبالهم.

إسرائيل تعترف باغتبال أبو جهاد

أبو جهاد وياسر عرفات

إسرائيل تعترف لأول مرة باغتيال أبو جهاد في تونس عام 1988

وتنشر صحيفة التايمز أون صنداي تقريرا مفصلا تحت عنوان "إسرائيل تعترف بقتل ابن آوى في عرينه" في إشارة إلى مقتل الزعيم الفلسطيني الراحل "أبو جهاد" في تونس عام 1988. ويقول التقرير الذي أعده من تل أبيب أوزي ماهنايمي، إن إسرائيل كانت متهمة باغتيال أبو جهاد، أحد مؤسسي فتح، لكنها لم تعترف بقيامها بهذه العلمية حتى الآن.

ويضيف التقرير إن الجندي الذي أرسل إلى تونس لقتل أبو جهاد، واسمه ناهوم ليفي، والذي قتل في حادث سير عام 2000، كان قد طرد من الجيش لتعاطيه المخدرات لكنه الآن أصبح بطلا قوميا بعد أن اكتشف أنه هو الذي قام باغتيال أبو جهاد.

ويمضي التقرير إلى القول إن أبو جهاد، الذي يسميه الإسرائيليون بـ "ابن أوى" كان الهدف رقم واحد لإسرائيل بعد تنفيذه للهجوم على تل أبيب عام 1975، لكنه نجا من كل فخ نصبه له الموساد الإسرائيلي، فكل المحاولات لقتله قد فشلت، من استخدام العبوات الناسفة إلى محاولات الاغتيال إلى استخدام "الخونة" من الفلسطينيين.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك