الغارديان: مصر تدخل مرحلة خطرة

آخر تحديث:  الأربعاء، 28 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 03:46 GMT
المتظاهرون في ميدان التحرير

تتظاهر الالوف ضد الاعلان الدستوري الذي يجعل مرسي فوق المساءلة القضائية.

طغت الاحتجاجات الاخيرة في مصر على الاعلان الدستوري الذي يعطي الرئيس مرسي صلاحيات كبيرة على اهتمام الصحف البريطانية، كما تناولت الصحف البريطانية خبر استخراج جثة الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات لمعرفة سبب وفاته.

مرحلة خطيرة

نبدأ من صفحة الرأي في صحيفة الغارديان حيث كتب مجدي عبد الهادي تقريرا بعنوان "محمد مرسي والمعركة من اجل مصر".

ويستهل عبد الهادي مقاله قائلا إن "الرئيس مرسي يقول إن استحواذه على السلطة مؤقت. ولكن التاريخ يوضح ان مثل هذه الاجراءات عادة ما تصبح دائمة".

ويقول عبد الهادي إن التحول الشائك في مصر من الديكتاتورية الى الديمقراطية دخل مرحلة خطيرة إذ يتحزب الرئيس الاسلامي وانصاره ضد باقي المصريين، ويزعم كل طرف انه المدافع عن الثورة والمصريين.

ويضيف عبد الهادي ان مرسي قال إن الاعلان الدستوري الذي يمنحه حصانة من المساءلة القانونية اجراء مؤقت، ولكن التاريخ المصري يثبت ان مثل هذه الاجراءات المؤقتة عادة ما تتحول لاجراءات دائمة.

ويقول عبد الهادي إنه في عام 1954 اصدر الرئيس المصري جمال عبد الناصر قرارا بالغاء الاحزاب السياسية لمحاربة "القوى الرجعية"، وحتى اليوم ما زالت مصر تحاول ان تنتزع نفسها من حكم الفرد الواحد الذي يسيطر على الدولة بمساعدة الشرطة والامن والمخابرات.

ويضيف ان مرسي ومؤيديه قد يكونون محقين في الاشتباه بأن مؤيدي النظام القديم يحاولون وأد التحول الديمقراطي، ولكن مرسي وانصاره على نفس القدر من الخطأ إذ يتبعون اجندة اسلامية ضيقة. وقرار منح الحصانة للجنة التأسيسية المكلفة بوضع الدستور، والتي يسيطر عليها الاسلاميون، يعد دليلا على ان مرسي يسعى لتطبيق اجندة تعمل لصالح الاسلاميين.

ويقول إن الاخوان المسلمين وحلفاءهم يرون ان من حقهم وضع دستور يروق لهم، متجاهلين الكثير من الاسانيد السياسية والقانونية بأن وثيقة بأهمية الدستور يجب الا يكتبها الفائزون في الانتخابات، ولكنها يجب ان تكون معبرة عن الطيف الاعظم من المصريين.

ويتساءل عبد الهادي من المسؤول عن هذه الفوضى؟ ويجيب إنه خارطة الطريق المشوشة التي وضعها المجلس العسكري الذي حكم مصر عقب الاطاحة بمبارك في فبراير/شباط 2011، فبدلا من ارساء قواعد التحول عن طريق وضع الدستور اولا، هرعوا الى اجراء انتخابات برلمانية مبنية على قانون انتخابي معيب.

ويضيف عبد الهادي أن الاخوان المسلمين يتحملون أيضا جزءا من اللائمة لانهم ايدوا خارطة الطريق التي وضعها المجلس العسكري، ظنا منهم انها ستوصلهم للسلطة بسرعة. ولم تسر الامور بالطريقة التي أرادها الاخوان، وعندما حالت القوانين الحالية بين الاخوان المسلمين وما يريدون، قرروا تغير القوانين لما فيه نفعهم.

ويقول عبد الهادي إن الخوف الحالي من الفوضى الوشيكة في مصر أدى ثانية الى التشبث بشبح "الزعيم المنقذ". ويرى المؤيدون للنظام القديم والقوى المحافظة في الجيش والمؤسسة الامنية أن مصر غير مؤهلة للديمقراطية ولا يمكن ان تحكم الا بقبضة حديدية. وهم يشاهدون الفصول المتعاقبة للازمة في مصر، ويبتهلون ان يظهر رجل قوي للحيلولة دون وقوع الفوضى.

هل قتلت اسرائيل عرفات؟

عرفات

يقول فيسك إنه في وقت وفاته كان عرفات قوة ولى زمنها.

ننتقل الى صحيفة الاندبنت حيث كتب روبرت فيسك، محرر الصحيفة لشؤون الشرق الاوسط، تقريرا بعنوان "هل قتلت اسرائيل عرفات بالبولونيوم 210؟"

ويقول فيسك لقد استخرجوا جثة عرفات للبحث عن ادلة تشير إن كان قد اغتيل أو لا، وهذه هي المفارقة الكبرى، فطوال حياته كان عرفات يخشى الاغتيال، وكان محقا في مخاوفه.

ففي عام 1982 حاولت اسرائيل اغتياله عن طريق تفجير المبنى الذي كان فيه في بيروت، ولكنه تم تحذيره، وفر منه، ولكن القنبلة دمرت المبنى وقتلت كل المدنيين في داخله. كما ان الموساد اغتال الكثير من معاونيه المقربين مثل ابو جهاد.

ويتساءل فيسك: ولكن هل اراد الاسرائيليون اغتياله فعلا منذ ثمانية اعوام؟ باستخدام البولونيوم 210؟

ويضيف فيسك أن عرفات الذي كان محاصرا في مقره في المقاطعة لم يكن يعنى بنفسه. فالدبلوماسيون الذين كانوا يزورونه في أواخر ايامه كان يروعهم الافتقار الى النظافة، وانسداد مصارف الصرف الصحي، كما ان الحالة الصحية لعرفات كانت متدهورة.

ويضيف فيسك أن احد الدبلوماسيين الغربيين قال له إنه في احدى لقاءاته مع عرفات في اواخر ايامه بدا عرفات شارد الذهن، وكان مشغولا بازالة الجلد الميت من اصابعه.

ويتساءل فيسك هل يمكن ان يكون الاسرائيليون قد صفوا عرفات بالسم لتجنب اغتياله؟ ويقول فيسك إنه في وقت وفاته كان عرفات قوة ولى زمنها، كان مجرد شبح للقومية الفلسطينية تم استدراجه للموافقة على اتفاق اوسولو الذي قضى عليه سياسيا، وكان فعله اقوى من اي سم مثل البولونيوم 210.

ويقول فيسك إن العالم نظر الى عرفات كإرهابي عندما قاد منظمة التحرير الفلسطينية من بيروت، ورآه كرجل دولة من الطراز الاول عندما صافح اسحاق رابين في البيت الابيض، ثم رآه كإرهابي ثانية عندما رفض تسليم جبل الهيكل لاسرائيل.

ويتساءل فيسك اذا كان عرفات قد مات بالسم فعلا، فمن هو الجاني؟ هل سهلت المخابرات الروسية -التي كانت تقتل عملاءها السابقين بنفس الطريقة- لبعض الفلسطينيين المعادين لعرفات لقتله؟ او هل قتله الاسرائيليون؟

تحذيرات صندوق النقد الدولي

احتجاجات ضد مرسي

قال صندوق النقد إن قرضه مرهون بالاستقرار في مصر.

وننتقل الى صحيفة الفاينانشال تايمز التي تقول إن صندوق النقد الدولي حذر الثلاثاء من ان اتمامه لاجراءات اتفاق القرض مع مصر مشروط باستقرار الاوضاع هناك.

ونقلت الصحيفة عن صندوق النقد الدولي قوله إن "الموافقة على القرض تتطلب عدم حدوث اي تغيير كبير في النظرة المستقبلية للاقتصاد في مصر او في خطط التنفيذ، وتأكيد شركائنا في مصر ان برنامج التمويل سيبدأ العمل فيه".

وتقول الصحيفة إن المحللين يحذرون من أنه اذا لم يتم حل الازمة سريعا، فان عدم الاستقرار قد يهدد آمال تعافي الاقتصاد في مصر.

وتنقل الصحيفة عن شادي حامد مدير دراسات الشرق الاوسط في شركة "بروكينز الدوحة" إنه "لا شك في ان مرسي فشل في اهدافه. واذا كان دوره جلب الاستقرار الى مصر، فإنه قادها في الاتجاه المضاد".

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك