"خيانة آمال مصر" و "استراتيجية الأسد الجديدة"

آخر تحديث:  الاثنين، 10 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 05:52 GMT
مصر،ثورة،مرسي

القوى السياسية التي أسهمت في انجاح ثورة 25 يناير فشلت امام صناديق الاقتراع

تناولت الصحف البريطانية بنسختيها الورقية والالكترونية الصادرة الاثنين العديد من المواضيع التي تنوعت بين الشأن المصري والسوري وتداعيات الضوابط في الدول العربية على خدمة الانترنت.

نشرت صحيفة الغارديان في افتتاحية مقالاً بعنوان "مصر: مسؤولية الثورة". وترى الصحيفة ان القرار الذي اصدره الرئيس المصري محمد مرسي بسحب الاعلان الدستوري المثير للجدل لن يكون كافياً لإعادة الهدوء والثقة الى الشعب المصري.

واضافت الصحيفة أنه يجب على مرسي الآن ايجاد سبل بديلة كفيلة بإقناع المعارضة بأن مشروع الدستور، الذي هو لب الأزمة، لن يكون مجرد وثيقة يجرى التنافس لإقرارها أو رفضها، وإنما ميثاق يمكن أن يلقى قبول المصريين جميعا.

ائتلافات هشة

وتضيف الصحيفة ان "كل الثورات هي عبارة عن ائتلافات هشة. ومشكلة مصر الرئيسة بعد الثورة هي ان القوى السياسية التي أسهمت في إنجاح هذه الثورة مثل الليبراليين والعلمانيين والشباب من ابناء الطبقة المتوسطة، لم يستطيعوا ترجمة نجاحهم في صناديق الاقتراع".

الغارديان

"مشكلة مصر الرئيسية بعد الثورة هي ان القوى السياسية التي ساهمت في إنجاح هذه الثورة مثل الليبراليين والعلمانيين والشباب من ابناء الطبقة المتوسطة، لم يستطيعوا ترجمة نجاحهم في صناديق الاقتراع"

وترى الصحيفة ان الاخوان المسلمين الذين قالت انهم كانوا في المرتبة الثانية في الشوارع، استطاعوا الحصول على المركز الاول في صناديق الاقتراع. وأثبتت هذه الانتخابات ان الاخوان حزب منظم ومتحد كما انه استطاع اكتساب احترام وثقة العديد من المصريين على مر السنين من خلال عملهم الاجتماعي.

خبز وحرية وعدالة اجتماعية

ونطالع في الصحيفة نفسها في صفحة الرأي مقالاً للكاتبة المصرية أهداف سويف بعنوان "خيانة آمال مصر". وتقول سويف ان "الشعب المصري طالب في ثورة 25 يناير بالخبز وبالحرية وبالعدالة الاجتماعية الا ان مرسي قدم له سيلاً من الدماء".

وتضيف سويف ان "الناطق باسم حزب النور السلفي صرح أخيراً بعد بدء الاجراءات الامنية المشددة حول القصر الرئاسي ووضع العديد من الحواجز الخرسانية الاضافية انه في حال اغتيال مرسي فإنه سيكون هناك ثورة اسلامية، وحكم اسلامي يحكم مصر بأكملها".

وتشير كاتبة المقال الى ان "مرسي يحاول ارضاء العديد من الاطراف ومنهم جماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها الآخرون والاميركيون ومطالب الثوار"، مضيفة "ان مطالب ثورة 25 يناير كانت واضحة وهي تأمين الخبز والحرية والعدالة الاجتماعية. وبالنسبة للحرية، فإن مرسي رفض اعادة هيكلة أجهزة الأمن، كما انه عين وزيراً للداخلية الرجل الذي كان رئيساً للأمن العام في عام 2011 الذي شهد مقتل العديد من الابرياء في ارجاء البلاد.

مرسي ومبارك

اهداف سويف

"الشعب المصري طالب في ثورة 25 يناير بالخبز وبالحرية وبالعدالة الاجتماعية الا ان مرسي قدم لهم سيلاً من الدماء"

وتتابع سويف انه "بالنسبة للاقتصاد فإن مرسي سار على الطريق نفسه الذي انتهجه سلفه السابق مبارك. فقد زار الصين. وهناك الكثير من الاحاديث عن العديد من الصفقات والقروض من البنك الدولي. الذي يعتبر اليوم أمراً غير مخزي".

وتضيف انه "فور طرح الاعلان الدستوري الاول، توقع العديد من المصريين ان يتظاهروا في الشوارع ضده، الا انهم لم يتوقعوا ان يهاجموا من قبل ميليشيات تابعة للاخوان المسلمين بالمسدسات والسكاكين والهراوى. كما أنهم لم يتوقعوا ان يخرج أحد ممثلي الاخوان ليقول "قتلانا في الجنة، وقتلاهم في النار".

وأخيراً، تؤكد سويف انه "حين تقول الثورة ان مرسي خسر شرعيته، هذا لأن أكثرية الذين صوتوا له من ابناء الثورة ارادوا ابعاد العسكر ونظام مبارك، ومرسي يخون الثقة التي اعطيت له، فيداه ملطختان بالدماء".

سوريا والاسلحة

صراع،سوريا،معارضة

المعارضة السورية تطالب بأسلحة مضادة للطائرات وللدبابات

ونطالع في صحيفة الفايننشال تايمز مقالاً لرولا خلف بعنوان "الغرب يحض على تزويد المعارضة السورية بالسلاح".

وزير الدولة القطري للشؤون الخارجية

"نقص الامكانيات يمنع المعارضة السورية من حسم المعركة لمصلحتها"

وتقول خلف: "يرى العديد من المعارضين السوريين ان توقيت دخول قوات عسكرية الى البلاد امر فات اوانه"، مضيفة ان "المعارضة السورية والعديد من الدول الخليجية الداعمة لها ستحاول الضغط على القوى الغربية هذا الاسبوع لامداد شباب الثورة بالسلاح، بعدما نجحت المعارضة بتوحيد الجماعات المسلحة تحت راية مدنية".

وتضيف خلف، "عشية عقد مؤتمر "مجموعة أصدقاء سوريا" الاربعاء المقبل في المغرب ترى القوى المعارضة السورية والعديد من المسؤولين الخليجيين ان الحديث عن تدخل عسكري خارجي أمر فات اوانه، الا انه سيدعم مطالب الثوار بتزويدهم بالسلاح وعلى الاخص تلك المضادة للدبابات والمضادة للصورايخ".

واشار المقال الى تصريح الناطق باسم الائتلاف السوري الوطني ياسر طبارة الذي جاء فيه: "لقد حققنا انجازات عسكرية في الاسابيع القلية الماضية، واستطعنا فرض حظر جوي"، وأكد وزير الدولة القطري للشؤون الخارجية خالد بن محمد عطية " بعد مرور 20 شهراً على بدء الثورة في سوريا، لا يريد الناس قرارات تقضي بفرض حظر جوي على سوريا، بل تزويد المعارضة المسلحة بالوسائل التي تمكنهم من ذلك، فنقص الامكانات يمنعهم من حسم المعركة لمصلحتهم".

تنظيم الانترنت

وسائل التواص الاجتماعي، الانترنت

مطالبة عربية لتنظيم الانترنت يثر المخاوف

ونقرأ في الصحيفة ذاتها مقالاً بعنوان "اقتراح العرب لتنظيم الانترنت يثر المخاوف". وقد استضافت دبي اخيراً "المؤتمر العالمي للاتصالات الدولية" وشارك فيه عدد من المسؤولين الحكوميين للاتصالات في العالم.

وبحسب المقال، فقد تقدمت الدول العربية باقتراح الى المؤتمر يقضي بإجراء تنظيم للشركات التي تؤمن خدمات الانترنت، وقد ساندتها في طلبها هذا كل من روسيا والصين ودول اخرى.

ويختم المقال بالقول، "ان الولايات المتحدة الامريكة لن توافق على اي قرار يفرض قيوداً على الانترنت".

استراتجية الأسد

الجيش،السوري،القوات،النظامية

الاسد يستخدم تكتيكات جديدة للحفاظ على دمشق واهم المدن في البلاد

ونقرأ في صحيفة الاندبندنت مقالاً لمراسلها في دمشق باتيرك كوكبيرن بعنوان "استراتيجية الاسد تبقى الثوار خارج ابواب دمشق". ويقول كوكبيرين "ان انسحاب القوات النظامية السورية من مواقعها ما هو الا جزء من تكتيكاتها لتعزيز قبضتها على المناطق التي تعتقد أنها قادرة على الصمود أمام قوات المعارضة".

ويضيف كوكبيرن ان "الهجمات التي قامت به المعارضة السورية على دمشق فشلت في تحقيق الاهداف التي أرادت تحقيقها"، مشيراً الى انه بحسب احد الدبلوماسيين فإن "الصراع في سوريا من شانه أن يستمر لفترة أطول من الوقت الذي توقعانه".

وبحسب المقال فإن الدبلوماسيين يرون ان" الحكومة السورية تبنت استراتيجية جديدة في الاسابيع الاخيرة ألا وهي سحب قواتها العسكرية من الثكنات العسكرية التي يتعذر الدفاع عنها الى العاصمة دمشق والمدن التي تشكل للجيش السوري نقطة محورية ومهمة".

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك