التايمز: جهود لإنقاذ إيران من "كارثة بيئية"

آخر تحديث:  الأربعاء، 26 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 03:43 GMT

تناولت الصحف البريطانية الأربعاء عدداً من الموضوعات، منها مساع لإنقاذ إيران من "كارثة بيئية" وتحليل عن احتمال تدخل عسكري غربي في الأزمة السورية، ومزارع بجنوب أفريقيا يعتزم استخدام طائرات من دون طيار لحماية حيوانات وحيد القرن.

ونشرت صحيفة التايمز مقالا حول البريطاني مايك موسر، الذي يسعى كي يحول دون جفاف بحيرة أرومية الإيرانية.

ويقول كاتب المقال مارتين فلتشر إن موسر، مستشار الشؤون البيئية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، يعمل على إنقاذ إيران من "كارثة بيئية" قد تقع عند جفاف البحيرة، التي تعد ثالث أكبر بحيرة ملحية في العالم.

ويعتقد بعض الخبراء أن البحيرة ستنفد خلال أعوام قليلة، وتخلف ما يصل إلى 8 مليارات طن من الملح.

وثمة مخاوف من أن الرياح ستنشر الملح في منطقة تساوي مساحة سويسرا.

وحذر تقرير صادر عن برنامج الأمم المتحدة للبيئة في فبراير/شباط من أن ذلك قد يفضي إلى "كارثة بيئية".

وأشار التقرير إلى أن "من المحتمل أن يتأثر بالعواصف الملحية كثيرون من بين عشرات الملايين الذين يعيشون في مئات الكيلومترات القريبة من البحيرة".

ونقل المقال عن إسماعيل كاهروم، أستاذ العلوم البيئية في جامعة طهران، أن "التقديرات تقول إن ما بين ست إلى ثماني مدن ستتعرض لتدمير كامل ويغطيها الملح".

ويقول منتقدون إن النظام الإيراني لا يفعل شيئا لمنع المأساة المحتملة.

التدخل العسكري في سوريا

تقديرات الأمم المتحدة تفيد بأن حصيلة القتلى وصلت إلى أكثر من 40,000.

ونقرأ في صحيفة الاندبندنت مقالا للصحفي جون كامبفنر حول سوريا يقول فيه إن الغرب يبدو حاليا أقرب أكثر من أي مرحلة أخرى للقيام بعمل عسكري في سوريا.

ويشير إلى أنه بعد 21 شهرا من القتال، وصلت قوات المعارضة إلى العاصمة السورية دمشق واستطاعت السيطرة على عدد من المدن الاستراتيجية.

ويقول إنه كلما زاد يأس الرئيس السوري بشار الأسد، كثرت الهجمات التي تستهدف المدنيين.

وتفيد تقديرات الأمم المتحدة بأن حصيلة القتلى وصلت إلى أكثر من 40,000 قتيلا، مشيرة إلى أعمال وحشية ارتكبها كلا الجانبين.

ويتساءل كامبفنر إن كان يتعين على الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي العمل من أجل التعجيل بسقوط الأسد، وسط مطالبات بتحرك ينهي الأزمة في سوريا.

ويرى أنه إذا اعترف الأمريكيون والأوروبيون بتحالف المعارضة كحكومة شرعية في سورية، يمكنهم قانونا تقديم مساعدة عسكرية لها دون الحاجة لقرار من الأمم المتحدة.

وستقوم، حينئذ، تركيا وقطر بالمساعدة في فرض منطقة حظر جوي أو أي تحرك عسكري محدد.

مستقبل مصر بعد تمرير الدستور

وطرح مراسل ديلي تلغراف لشؤون الشرق الأوسط روبرت تيت تساؤلات حول مستقبل مصر سياسيا واقتصاديا بعد إعلان اللجنة العليا للانتخابات أن مشروع الدستور حصل على موافقة النسبة الأكبر من المشاركين في الاستفتاء.

حصل مشروع الدستور على موافقة أغلبية المشاركين في الاستفتاء.

وأكدت أحزاب وحركات إسلامية، منها جماعة الإخوان المسلمين، على أن الدستور الجديد سيحقق الاستقرار ويمهد السبيل أمام الديمقراطية.

لكن ثمة حالة من الانقسام السياسي في مصر حاليا، فيما ينتظر المصريون انتخابات برلمانية محتملة خلال شهرين.

ويشير المقال إلى المشاكل الاقتصادية التي تواجهها مصر.

واضطرت الحكومة أخيرا إلى دعم العملة المحلية بإصدار قرار يمنع المسافرين من وإلى مصر من حمل مبلغ يزيد على عشرة آلاف دولار.

وأنفق البنك المركزي المصري أكثر من 20 مليار دولار من الاحتياطي الأجنبي لدعم العملة المحلية منذ تنحي الرئيس المصري السابق حسني مبارك.

حماية وحيد القرن من الانقراض

يريد المرزاع استخدام الطائرات من دون طيار لحماية وحيد القرن من الانقراض.

وفي الغارديان نقرأ عن عزم كليف فيفير، وهو مزارع في جنوب أفريقيا، استخدام طائرات استطلاع من دون طيار لوقف صيادين يقومون بصيد حيوانات وحيد القرن بصورة غير قانونية، مما يهدد بانقراض الحيوان.

ويقول فيفير، الذي شارك في تأسيس محمية زولولاند لحيوان وحيد القرن في محافظة كوازولو ناتال بجنوب أفريقيا، إنه حصل على تصريح من وزارة الخارجية الأميركية لشراء طائرة من دون طيار.

ويسعى حاليا للحصول على تصريح من هيئات الطيران المدنية المحلية لاستخدام الطائرات في جنوب أفريقيا.

ويؤكد أنه يتعين القيام بحلول جذرية بنهاية العام الحالي الذي شهد ذبح أكثر من 650 من حيوانات وحيد القرن، مشيرا إلى أنه يعتقد أن الرقم يصل إلى 1000.

ويذكر أن أعداد وحيد القرن في جنوب أفريقيا تقدر بـ20 ألف حيوان تقريبا.

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك