"الطموحات النووية الإيرانية ستجعل الشرق الأوسط مفتوحا على جميع السيناريوهات"

آخر تحديث:  الثلاثاء، 1 يناير/ كانون الثاني، 2013، 04:38 GMT
منشأة نووية إيرانية

برامج الصواريخ الإيرانية والأسلحة المرتبطة بها أضحت أكثر تطورا كما تعتقد أجهزة الاستخبارات الغربية

تناولت الصحف البريطانية الصادرة في اليوم الأول من العام الجديد البرنامج النووي الإيراني، وموقف الغرب منه، وتطورات الصراع في سوريا، والرد الإسرائيلي على الانتقادات البريطانية المتعلقة بالنشاط الاستيطاني في الضفة الغربية.

نستهل هذه الجولة بصحيفة الغارديان التي خصصت أحد موضوعاتها للشأن الإيراني.

تقول الصحيفة إن الصراع على السلطة في منطقة الشرق الأوسط والطموحات النووية الإيرانية من شأنهما أن يبقيا المنطقة مفتوحة على جميع الاحتمالات كما أن أي اتفاق سلام يمكن التوصل إليه سيكون محفوفا بالمخاطر.

وتضيف الصحيفة أن المواجهة العسكرية مع إيران، التي من شأنها أن تذكي نزاعا أوسع نطاقا في منطقة الشرق الأوسط، باتت تلقي بظلالها على المنطقة وبشكل ملموس.

وتتابع الصحيفة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، كان على استعداد لمهاجمة المنشآت النووية الإيرانية منذ عام 2010 لكن مُنع من تنفيذ الخطة الهجومية من قبل قائدين كبيرين في الجيش وجهاز الاستخبارات الإسرائيلية.

لكن ما يجعل العام الجديد مختلفا عن العامين الماضيين ويعزز من ثم احتمالات اندلاع الحرب هو أن الاستعدادات للحرب باتت أكثر حضورا كما أن برامج الصواريخ الإيرانية والأسلحة المرتبطة بها أضحت أكثر تطورا كما تعتقد أجهزة الاستخبارات الغربية.

وفضلا عن ذلك، فإن الجنرالين الإسرائيليين اللذين لم يكونا متحسمين لمهاجمة إيران عام 2010، استبدلا بجنرالين آخرين.

وفي حال فوز نتنياهو بالانتخابات البرلمانية المقررة في يناير/كانون الثاني الحالي ونجاحه بالتالي في تشكيل الحكومة الإسرائيلية لولاية ثانية، فمن المتوقع أن يضاعف ضغوطه على إيران لأنه سيعتبر فوزه بالانتخابات تفويضا من قبل الرأي العام الإسرائيلي لاتخاذ إجراءات ضد إيران.

أما في إيران، فإن ولاية الرئيس محمود أحمدي نجاد قد شارفت على نهايتها وليس من الواضح من سيخلفه في المنصب في انتخابات يونيو/حزيران المقبل.

ويتوقع أن يلجأ مرشد الثورة الإيرانية، علي خامنئي، وهو مناهض شرس للغرب إلى اختيار رجله لتبؤ المنصب الرفيع.

وترى الصحيفة أن الربيع العربي قد يلهم المعارضين الإيرانيين لتنظيم معارضة أوسع نطاقا من المعارضة التي شهدتها إيران في أعقاب الانتخابات الرئاسية عام 2009 والتي بدت آنذاك كأنها على وشك إسقاط النظام الثوري في إيران.

أما بالنسبة إلى الولايات المتحدة، فإنها ستحاول تجنب مواجهة عسكرية مباشرة مع إيران ولو أن واشنطن، مثلما هو الشأن بالنسبة إلى طهران، تعج بأجنحة يمينية لن تتردد في دفع الأمور نحو المواجهة المفتوحة.

لكن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) تساورها شكوك حادة بشأن الجدوى من شن حرب مباشرة على إيران.

وتمضي الصحيفة قائلة إن الحرب السرية التي تشمل الهجمات الإلكترونية والاغتيالات التي تستهدف العلماء النوويين الإيرانيين وعمليات زعزعة الاستقرار في إيران لن تتوقف بيد أن الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، لا يرغب في توريط الولايات المتحدة في نزاع مسلح بالعالم الإسلامي كما حدث في أفغانستان والعراق.

وفي هذا السياق، ألمح أوباما، في اجتماع بالبيت الأبيض إلى أنه على استعداد لإجراء محادثات مباشرة مع المسؤولين الإيرانيين.

وتقول الصحيفة إن ملامح اتفاق محتمل بين الطرفين تتمثل في توقف إيران عن إنتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 20 في المئة مقابل تخفيف العقوبات المفروضة عليها.

كما سيُسمح لها بإنتاج اليورانيوم المخفض المستخدم في المفاعلات النووية المخصصة للاستخدامات المدنية مقابل إخضاع منشآتها النووية المثيرة للجدل إلى رقابة دولية أكثر صرامة.

وترى الصحيفة أن المشكلة في إيران تكمن في تعدد مراكز القوى بها كما أن أي سياسي إيراني لن يجرؤ على الظهور بمظهر من يتنازل للغرب في وقت تشهد إيران تحولات سياسية داخلية غير واضحة المعالم.

وتضيف الصحيفة أن إيران تواجه مشكلة أخرى تتمثل في أن في حال سقوط حليفها بالمنطقة أي نظام الرئيس السوري، بشار الأسد، فإنها ستعتبر نفسها الهدف المقبل في الأجندة الأمريكية الهادفة إلى تغيير الأنظمة.

كما أنه إذا تحقق هذا السيناريو، فسيضعف النفوذ الذي تمارسه على حزب الله في لبنان، ومن ثم، فسيكون لهذا الأمر عواقب سلبية وعملية فيما يخص علاقتها مع حركة حماس في غزة.

وتختم الصحيفة تحليلها بالقول إن عام 2013 ينطوي على مخاطر شديدة بالنسبة إلى منطقة الشرق الأوسط أخذا في الاعتبار كل هذه العوامل.

داريا

سوريا

تعتمد قوات المعارضة على حرب الاستنزاف

ننتقل إلى صحيفة التايمز التي خصصت أحد موضوعاتها للصراع في سوريا تحت عنوان "الأسد يلقي بمزيد من جنوده من أجل معركة دمشق".

تقول الصحيفة إن الجيش السوري شن البارحة حملة عسكرية قوية من أجل طرد المتمردين من مدينة داريا القريبة من دمشق التي كانوا يطلقون من مواقع فيها قذائف الهاون على معاقل قوات النظام في دمشق، ما هدد القصر الرئاسي ذاته.

وتمضي الصحيفة قائلة إن داريا القريبة من الطريق السريع الذي يربط سوريا بالأردن الذي يبعد بخمسين ميلا فقط أصبحت إحدى المناطق السنية الواقعة في مرمى المتمردين وذلك خلال الشهرين الماضيين.

وقال أحد النشطاء إن هجوم القوات الحكومية على داريا يأتي في سياق إدراك النظام أنه لا يمكنه في ظل الهجمات المتكررة التي يتعرض لها غض الطرف عن هذا التهديد الذي بات قريبا من معاقله في دمشق ولو أنه فشل في الماضي في استعادة السيطرة على هذه المدينة.

وقال أحد الدبلوماسيين الأوروبيين الذي يقيم علاقة مع النظام والمعارضة في الوقت ذاته لصحيفة التايمز إن المتمردين في دمشق أقوياء بحيث بإمكانهم الاحتفاظ بمواقعهم لكن ليس بمقدورهم التقدم صوب معاقل القوات الحكومية.

وتلاحظ الصحيفة أن النظام السوري اعتمد في الدفاع عن معاقله على القوة الجوية والمدفعية لصد المتمردين في ضواحي دمشق عن التقدم لكنه أبقى قواته البرية في وسط العاصمة بهدف الدفاع عنها.

أما قوات المعارضة المسلحة فترددت في مهاجمة وسط دمشق مخافة مواجهة مقاومة شرسة ومن ثم اعتمدت على حرب الاستنزاف.

النشاط الاستيطاني

مستوطنة أرييل

يرى الفلسطينيون أن مستوطنة أرييل تقع في الأراضي التي يفترض أن تكون جزءا من دولتهم المستقبلية

وننتقل إلى موضوع آخر، إذ خصصت صحيفة الديلي تلغراف أحد موضوعاتها للصراع الفلسطيني الإسرائيلي تحت عنوان "منازل المستوطنين تشبه الوضع في جزر الفوكلاند".

تقول الصحيفة إن إسرائيل في معرض ردها على الانتقادات البريطانية الموجهة إلى سياستها بخصوص المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية لجأت إلى تشبيه الوضع هناك بالوضع في الفوكلاند.

وجاء الرد الإسرائيلي على لسان وزير التربية جدعون ساعر بعد اعتماد السلطات الإسرائيلية رسميا جامعة في مستوطنة أرييل في الضفة الغربية، ما حدا ببريطانيا إلى انتقاد هذه الخطوة على أساس أنها تكرس الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية الذي يعتبر غير قانوني بموجب القانون الدولي.

وقال الوزير الإسرائيلي الذي ينظر إليه على أنه الخليفة المحتمل لتولي حقيبة وزارة الخارجية الإسرائيلية في الحكومة المقبلة إن ملاحظات الخارجية البريطانية "بعيدة عن الواقع. علاقتنا مع أرييل لا تقل عن علاقة بريطانيا بجزر الفوكلاند. العائق الوحيد أمام السلام هو التحريض الفلسطيني والتعليم الذي يشجع على الإرهاب".

وتقول الصحيفة إن أرييل تؤوي نحو 18 ألف مستوطن وتبعد عن الخط الأخضر بنحو 11 ميلا لكن الفلسطييين يرون أنها تقع في الأراضي التي يفترض أن تكون جزءا من دولتهم المستقبلية.

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك