مآل المد السلفي بعد الانتفاضات العربية، وظهور حكمتيار

آخر تحديث:  الأربعاء، 2 يناير/ كانون الثاني، 2013، 04:21 GMT
حكمتيار

حكمتيار يحذر من انحدار أفغانستان إلى الفوضى بصورة تشبه ما أعقب الانسحاب الروسي من افغانستان في الثمانينيات.

غاب شأن الشرق الأوسط عن اهتمام الصفحات الرئيسية في الصحف البريطانية الصادرة صباح الأربعاء، عدا صحيفة ديلي تلغراف التي انفردت بنشر مقابلة سمتها "نادرة وحصرية" مع قلب الدين حكمتيار أحد أمراء الحرب الأفغانية والذي تصنفه الولايات المتحدة الامريكية كـ"إرهابي دولي".

وفي هذه المقابلة التي يتكلم فيها من موقع سري، حسب وصف الصحيفة، دعا حكمتيار إلى "انتقال سلمي للحكم" إلى الديمقراطية، بيد أنه عبر عن مخاوفه من انحدار البلاد إلى الفوضى بعد انسحاب القوات الدولية بقيادة الناتو بصورة تشبه ما أعقب الانسحاب الروسي من أفغانستان في الثمانينيات.

وشن أمير الحرب الافغاني هجوما على بريطانيا وعلى الامير هاري الذي يقضي خدمته قائدا لمروحية مع القوات البريطانية في اقليم هلمند متهما اياه بأنه يسعى بمجيئه إلى افغانستان "لقتل الافغان الابرياء"، و"اصطياد المجاهدين بصواريخ مروحيته".

واتهم حكمتيار بريطانيا بأنها تورطت "في نزاع وحشي غير عادل ولا فائدة منه لمجرد ارضاء البيت الابيض. فالبريطانيون لم يجنوا أي شيء سوى فقدان الدماء والثروة".

واضاف حكمتيار"أنا لا أفهم كيف يوافق البريطانيون على أن يُرسل ابناؤهم إلى موت محقق من أجل ارضاء الجنرالات الأمريكيين".

"انتقال سلمي للسلطة"

وتقول الصحيفة إنها لم تجر المقابلة مع حكمتيار وجها لوجه بل ارسلت الاسئلة له وأجاب عليها عبر شريط فيديو مصور بعد 3 اسابيع من ارسالها.

وقد قضى حكمتيار الأحد عشر عاما الماضية هاربا، إذ يعتقد أنه لعب دورا اساسيا في مساعدة أسامة بن لادن على الهرب من جبال تورا بورا بعد انهيار طالبان في عام 2001. وصنفته الولايات المتحدة عام 2003 بوصفه "ارهابيا دوليا" كما اتهمه الرئيس الافغاني حامد كرزاي بأنه "مجرم حرب".

ونجا حكمتيار من محاولة اغتيال قامت بها وكالة المخابرات المركزية الامريكية، ويعتقد أنه العقل المدبر وراء الهجمات الدموية ضد القوات الامريكية والبريطانية في افغانستان في السنوات القليلة الماضية.

الجيش الافغاني

اختراق طالبان ونقص المعدات العسكرية يهددان التقدم الذي حققه بناء القوات الأفغانية.

وتقول الصحيفة إن مكانه الان غير معروف ولكن يعتقد أنه في منطقة جبلية جنوبي شرق افغانستان.

وتقول الصحيفة إن حكمتيار بدا في أجوبته اشبه بمراقب انتخابات من الأمم المتحدة وليس أمير الحرب المعروف الذي عرف بمسؤوليته عن القصف الدموي لكابول ابان فترة رئاسته للوزراء في أفغانستان في الثمانينيات، إذ يدعو في اجاباته إلى "انتقال سلمي للسلطة"، ويطالب بـ "انتخابات حرة وعادلة" قائلا إن من يفوز بأغلبية الأصوات فيها يجب أن "يقبل به الجميع".

واضاف حكمتيار أن الحزب الاسلامي الذي يرأسه مستعد للمشاركة في الانتخابات الرئاسية الافغانية عام 2014، مشترطا "الانسحاب الكامل للقوات الاجنبية واقامة انتخابات يمثل فيها جميع الأطراف على قدم المساواة".

تحديات أمام القوات الافغانية

وفي الشأن الافغاني أيضا تنشر صحيفة الغارديان تحقيقا مطولا كتبه موفدها جوليان بورغر من معسكر شوراباك في افغانستان حيث يتحدث فيه عن مآلات الجيش والقوات الأمنية الأفغانية والتحديات التي تواجهها بعد انسحاب القوات الدولية من افغانستان.

ويشير الكاتب الى أن اختراق طالبان لهذه القوات ونقص المعدات العسكرية لديها يهددان التقدم الذي حققه بناء القوات الأفغانية.

وفي السياق نفسه يكتب جيريمي كيلي في صحيفة التايمز مثيرا التساؤلات نفسها عن قدرة القوات الافغانية على السيطرة على الاوضاع على الارض بعد انسحاب القوات الدولية بقيادة حلف الناتو من افغانستان، مستندا إلى شهادات من جنود وضباط أفغان بشأن التحديات العملية التي تواجههم مع نقص الامدادات والمعدات ووجود الفساد وواقع قتالي صعب يبلغ معدل خسائرهم الشهري فيه نحو 310 قتيلا.

ويضرب الكاتب مثلا بالقوة الجوية الأفغانية التي يرى أنها ستظل مجرد وجود اسمي حتى حلول عام 2016 على الأقل، على الرغم من مبلغ الـ 300 مليون دولار التي صرفها الأمريكيون لإعادة إعمار قاعدة جوية بناها السوفييت غربي البلاد.

وينقل عن المتحدث باسم وزير الدفاع محمد زهير عظيمي قوله "سنظل معتمدين في الغالب على الناتو لنقل جنودنا".

وتقدم صحيفة الاندبيندت تقريرا عما تسميه حرب طالبان على التعليم متحدثة عن مقتل سبعة من العاملين في مجال المساعدات الانسانية في باكستان بينهم خمس معلمات إثر وقوعهم في كمين نصبه مسلحون في طريقة عودتهم الى مركزهم، الامر الذي تصفه الصحيفة بأنه حادثة أخرى من سلسلة الهجمات ضد تعليم النساء في افغانستان.

المد السلفي

سلفيو الاردن

ظهر المد السلفي بعد الانتفاضات العربية بوضوح كبير

وتنشر صحيفة الفايننشيال تايمز تحقيقا مطولا كتبته مراسلتها رولا خلف عن المد السلفي في الشرق الأوسط والمساحة التي اتاحتها الانتفاضات العربية لظهور مثل هذه الحركات السلفية في المشهد السياسي.

وتبدأ الكاتبة من مقارنة بين صورتين داخل المعارضة السورية: صورة معاذ الخطيب، الإسلامي المعتدل الذي تحرص الحكومات الغربية على التعامل معه كممثل للمعارضة السورية، وصورة الشيخ السلفي عدنان العرعور الذي ترى الكاتبة أن خطابه مؤثر في العديد من المقاتلين ضد النظام في سوريا إلى درجة اختياره عضوا في قيادة بعض مجالسهم العسكرية.

وتحاول الكاتبة أن تقدم صورة لنمو هذه الحركات السلفية وتشابهاتها أو اختلافاتها في مختلف بلدان المنطقة من سوريا الى مصر وتونس وليبيا والمغرب وغيرها من البلدان.

وتصف تلك النماذج المختلفة التي تتخذ طيفا واسعا من الاستجابات لتحقيق أهدافها بفرض تطبيق الشريعة الاسلامية، من استخدام القوة كما هي الحال لدى سلفيي جبهة النصرة في سوريا أو الجماعة السلفية الليبية التي اتهمت بالهجوم على القنصلية الامريكية في بنغازي وتدمير عدد من الاضرحة والمقامات الصوفية.

ثم تنتقل إلى الجماعة السلفية المصرية التي تحاول أن تستعير بعض تكتيكات الإخوان المسلمين في التركيز على العمل الخيري والتركيز على كسب أصوات الناخبين المصريين.

خطر على الديمقراطية

وترى الكاتبة أن العلمانيين العرب يرون في المد السلفي أكبر تهديد لعملية بناء الديمقراطية في المنطقة، لاسيما في اضرارها بالحقوق المدنية للمرأة.

"إن أي محاولة لمنع (السلفيين) أو قمعهم ستؤدي إلى ضرر كبير على المدى الطويل لأنهم سيتحولون الى العنف."

عمر عاشور باحث في جامعة إكسيتر

كما ترى في تصاعد مدهم عامل ضغط على الإسلاميين المعتدلين كالإخوان المسلمين لاتخاذ خط أكثر تشددا.

وتنتقل الكاتبة إلى رصد تزايد الانتقادات والضغوط التي يواجهها السلفيون في هذه البلدان أيضا، ضاربة أمثلة بمهاجمة الليبيين لجماعة أنصار الشريعة بعد حادثة القنصلية الامريكية، وتصاعد الضغوط على الحكومة المؤقتة التي يقودها حزب النهضة الاسلامي المعتدل في تونس لاتخاذ اجراءات صارمة ضد السلفيين في تونس.

كما تتوقف عند الانتقادات التي تعرض لها نائب سلفي في مصر بعد اجرائه عملية تجميلية لأنفه أو لنائب سلفي آخر حاول غواية فتاة شابة مقابل اعطائها وظيفة، فضلا عن الانتقادات المتزايدة للسلفيين واتهامهم من بعض المعارضين السوريين بتشويه صورة انتفاضتهم ضد نظام الرئيس السوري بشار الاسد.

وتخلص الكاتبة إلى الاستشهاد برأي راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة الاسلامية في تونس الذي يرى أنه لا ينبغي الغاء التيار السلفي حتى لو كانت وجهات نظره الدينية خاطئة التوجه، وتستشهد ايضا برأي عمر عاشور الباحث في جامعة إكسيتر الذي يرى أن "أي محاولة لمنعهم او قمعهم ستؤدي الى ضرر كبير على المدى الطويل لانهم سيتحولون إلى العنف، وسترى مزيد من التجذر لاحساس أنهم ضحايا.

وفي الوقت نفسه فأن أي تساهل مع محاولتهم الاعتداء على حقوق المرأة والأقليات ستؤدي ايضا إلى ضرر كبير على المدى الطويل".

أبعاد الكون وأسرار المادة المعتمة

مصادم الهدرونات

يقوم المهندسون باجراء اصلاحات ستسمح باستخدام المصادم بأقصى طاقته في عام 2015 وبعده.

وفي صحيفة الغارديان يكتب المراسل العلمي أيان سامبل تحقيقا عن مصادم الهدرونات الكبير في سيرن وعملية اصلاحه، مشيرا إلى الافاق الاستكشافية الكبيرة التي سيسمح بها تشغيل المصادم بطاقة أعلى من صورته الحالية في مجال اكتشاف ابعاد الكون واسرار المادة المعتمة.

ويقول المحرر إن المصادم الذي ساعد العلماء على تشخيص بوزون هيغز الافتراضي سيواجه فترة اغلاق لسنتين يقوم المهندسون خلالها باجراء اصلاحات ستسمح باستخدام المصادم بأقصى طاقته في عام 2015 وبعده.

وسيتركز العمل على تقوية الاتصالات الالكترونية في المصادم التي سبق أن شخصت بوصفها نقاط ضعف فيه إثر اكتشاف خلل فيها قبل أربع سنوات أبعد المصادم عن العمل لأكثر من عام.

ووقعت الحادثة بعد أيام من تشغيل المصادم في سبتمبر/أيلول عام 2008، عندما تسببت دائرة الكترونية صغيرة في ثقب داخل الآلة تسرب منه نحو 6 أطنان من الهليوم إلى النفق الذي يحتوي المصادم.

ومنذ ذلك التاريخ أجبر العلماء على تشغيل المصادم بنصف طاقته التصميمية لتجنب حدوث كارثة أخرى.

وينقل المحرر عن أحد العاملين في المصادم، وهي عالمة الفيزياء بيبا ويلز، قولها "ستكون تحسينات كبيرة قد تسمح لنا بالانتقال من معرفة 4% من الكون الى نحو 25%".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك