الغارديان: وضع مالي شبيه بالمقبرة

آخر تحديث:  الثلاثاء، 15 يناير/ كانون الثاني، 2013، 09:12 GMT
قوات فرنسية في مالي

برنامج هولاند الانتخابي أشار إلى عدم إرسال قوات إلى مالي

تناولت الصحف البريطانية الصادرة صباح الثلاثاء العديد من القضايا العربية وقضايا الشرق الأوسط والعالم، من بينها الصراع في سوريا والاوضاع في ايران ومالي.

نبدأ من صحيفة الغارديان ومقال بعنوان "مالي: لا شيء دون مخاطرة". وتقول الصحيفة ان "وضع مالي شبيه بالمقبرة ولا توجد حلول سهلة المنال".

وتضيف الصحيفة ان "الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وعد في برنامجه الانتخابي في 2012 بهدنة نظيفة مع الدول الفرنكوفونية، وبشبكة من الاهتمامات التي تبقي فرنسا على صلة مع هذه الدول دون الدخول في اسئلة محرجة" .

واضافت الصحيفة ان "هولاند أكد في برنامجه الانتخابي على شراكة جديدة مع افريقيا مبنية على الثقة والمساواة"، مشيرة الى انه قال خلال زيارته افريقيا في اكتوبر/تشرين الاول ان فرنسا لن تشارك بقواتها على الارض في مالي، الا انها قد تقدم الدعم اللوجستي والتدريب".

واشارت الصحيفة الى ان "الحقيقة هي ان الأزمة في مالي تعمقت ودفعت بفرنسا الى التدخل بشكل أكثر"، مضيفة "ان القوات الفرنسية دخلت مالي، كما ان الطائرات الفرنسية استهدفت المتمردين في شمال البلاد".

واعتبرت الصحيفة ان "تصرف فرنسا والدعم البريطاني لها هو مقامرة، الا ان الوضع في مالي لا يمكن التغاضي عنه، وترك اهالي البلاد يعانون ويدفعون الثمن، الا ان التدخل في مالي سيكون له ثمن باهظ".

ويأمل الرئيس الفرنسي في التوصل الى حل في مالي سريعاً، وان يقطف ثمار تدخله بسرعة".

"انسوا الانتخابات"

وضع موسوي (الى اليمين) وكروبي رهن الاقامة الجبرية منذ عامين.

ونطالع في صحيفة التايمز مقالاً لهيو توميلسون بعنوان " آية الله: انسوا الانتخابات، النواب عليهم اختيار الرئيس الجديد للبلاد من أجل الوحدة".

وقال توميلسون ان "أحد اشهر الفقهاء الإيرانيين صرح الصيف الماضي انه يجب الغاء الانتخابات الرئاسية الايرانية وأن يختار النواب الإيرانيون الرئيس الايراني المقبل".

واضاف توميلسون ان "آية الله السبحاني قال انه يجب ان تغير طريقة انتخاب الرئيس الايراني الجديد حفاظاً على الوحدة الوطنية"، مضيفاً ان "السبحاني وهو رجل دين، وعلامة معروف، قال انه بالرغم من ضرورة انتخاب الشعب الايراني رئيس البلاد، فإنه من الافضل ان يختاره النواب، في ظل هذه الظروف التي نمر بها".

واضاف توميلسون ان "ايران قلقة من اعادة تكرار الاحداث التي جرت في عام 1999 عندما لم يتمكن آية الله خامنئي من الحصول على اصوات كافية للفوز، وقتل المئات من الإيرانيين واعتقل الآلاف منهم"، مشيراً الى ان "النظام في ايران يريد ان تظهر صناديق الاقتراع في البلاد بأنها ذات مصادقية".

ويختم توميلسون مقاله بالقول ان "الملايين من الايرانيين الفزعين من الاحداث التي عاشوها خلال السنوات الأربع الماضية لن يصوتوا في الانتخابات الرئاسية التي ستجري في يونيو/حزيران المقبل. فمهدي كروبي ومير حسين موسوي، وهما من قادة الحركة الخضراء المعارضة، رهن الإقامة الجبرية في منزلهما منذ سنتين تقريباً.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك