الغارديان: هوغو تشافيز وفى بوعده للشعب الفنزويلي

تشافيز
Image caption أحب تشافيز مخاطبه شعبه والتفاعل معه على الدوام

اهتمت الصحف البريطانية بخبر وفاة الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز. فنشرت العديد من المقالات والتقارير عن مسيرة حياته السياسية ومرضه ومستقبل البلاد بعد وفاته.

وتناولت الصحف "انتفاضة" السنة في العراق وشراء أمير قطر جزرا يونانية، إضافة إلى استياء الأمير الوليد بن طلال من مجلة "فوربس" الأمريكية.

ونقرأ في صحيفة الغارديان مقالاً لأوسكار غورديلا - ريفيرا بعنوان "هوغو تشافيز وفى بوعده الذي قطعه للشعب الفنزويلي".

ويقول ريفيرا إن "تشافيز كتب وقرأ، لكنه أحب أكثر أن يتكلم، وهوغو تشافيز الذي أعلن عن وفاته كان يحب مخاطبة شعبه على الدوام، وكان يخاطبه بمعدل 40 ساعة في الأسبوع"، مضيفاً "لم يعقد الرئيس الراحل أي اجتماعات روتينية، إلا أنه كان يدعوهم إلى اجتماعات أسبوعية تذاع إما على التلفاز وإما على الراديو".

"آلو الرئيس"

وأضاف ريفيرا "من أشهر البرامج التي كان تشافيز يشارك فيها برنامج "آلو الرئيس" الذي كان يناقش قضايا سياسية دون أن يكون لها وقت محدد للبث، ودون أي سيناريو مكتوب.

وناقش البرنامج قضايا مفتوحة عن النظام الصحي في البلاد، وانتقادات ذاتية لسياسات البلاد، إضافة إلى توقعات الشعب الفنزويلي بأن يقوم رئيس البلاد بدور الساحر".

وأشار ريفيرا إلى أن "تشافيز اكتشف نفسه، ليس بالنظر إلى شخصه، بل إلى الأوضاع المزرية التي تعيشها أمريكا اللاتينية وماضيها، واكتشف نفسه بوعده بتحرير البلاد استناداً إلى الثورة البوليفارية وفلسفتها التي تعزز المشاركة الشعبية، وتحسن نوعية حياة المواطنين".

غضب الوليد بن طلال من "فوربس"

ونطالع في الصحيفة ذاتها مقالاً عن إيقاف الأمير الوليد بن طلال، أحد أغنى أغنياء العالم تعامله مع مجلة "فوربس" الأمريكية التي اتهمها بتقييمها الخاطيء لأصوله، وتقديرها ثروته بحوالي 20 مليار دولار أمريكي، وهذا ما اعتبره إساءة إليه وللمملكة العربية السعودية.

Image caption تقدر "بلومبرغ" ثروة الوليد بحوالي 28 مليار دولار، واضعة إياه في المرتبة 16 لقائمة أغنى الأشخاص في العالم

ويعتبر الوليد بن طلال -وهو من أكثر رجال الأعمال تأثيراً في منطقة الشرق الأوسط- أن "فوربس" أخطأت في تقدير ثروته بحوالي 9.6 مليار دولار. واتهم المجلة بالإضرار بالعلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية والسعودية.

وقالت الغارديان إن "فوربس" قدرت ثروة الوليد بن طلال بحوالي 20 مليار دولار، إلا أن الوليد قدر ثروته بما يعادل 29.6 مليار دولار.

ويقول الوليد بن طلال إن "تقدير مجلة فوربس لثروته بمبلغ 20 مليار دولار، أمر مسييء له وللمملكة العربية السعودية".

وقرر الوليد بن طلال عدم مد مجلة "فوربس" بأي معلومات عن أمواله أو تجارته والعمل مع مؤشر مليارديرات "بلومبرغ"، الذي أنشئ العام الماضي منافساً للقائمة الشهيرة لـ "فوربس".

ولا بد من الإشارة إلى أن "بلومبرغ" تقدر ثروة الوليد بن طلال بحوالي 28 مليار دولار، أي في المرتبة 16 لقائمة أغنى الأشخاص في العالم.

"انتفاضة السنة في العراق"

Image caption العراقيون السنة غاضبون من السياسيات القمعية التي يعيشونها في بلادهم

ونشرت صحيفة الإندبندنت تقريراً خاصاً لباتيرك كوبيرن بعنوان "السنة ينتفضون في العراق مجدداً". وقال كوبيرن إنه "عندما سقط صدام، سقط معه أبناء شعبه من الطائفة السنية، إلا أن الانتفاضة في سوريا شجعت أبناء العراق السنة الذين يعتبرون أقلية في البلاد على القتال من أجل الحصول على حصة أكبر في الحكم".

وأضاف التقرير "أن المتظاهرين السنة في العراق تظاهروا احتجاجاً على السياسة التي يتبعها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي والتمييز ضدهم"، مشيراً إلى أن عشرات الآلاف من المتظاهرين نزلوا إلى الشوراع غربي البلاد احتجاجاً على استمرار توقيف مرافقي أحد السياسيين السنة الذين اعتقلوا في 20 ديسمبر/كانون الاول العام الماضي".

وأشار التقرير إلى أن العراقيين السنة يظهرون للمرة الأولى منذ عام 2003، بأنهم متحدون ويمتلكون قيادة ذكية".

وأردف كاتب المقال أن "المتظاهرين رفعوا صورا لصدام حسين، ولوحوا بالعلم العراقي القديم خلال بداية موجة التظاهرات، إلا أن هذا الأسلوب تغير عندما أصدر شيخ عراقي سني فتوى بوقف استخدام هذه الوسائل خلال المظاهرات واختيار بدائل مقبولة من الجانب الشيعي.

وقال كوبيرن إن "العراقيين السنة يعانون الكثير في بلادهم، فالغضب كبير لاسيما من قانون مكافحة الإرهاب الذي يسمح باعتقال أي شخص لمجرد أن أحد الأشخاص شك فيه أو أبلغ عنه".

ويؤكد الشيخ السني قاسم الكيربولي من محافظة الأنبار "خبر اعتقال مدرس سني في بغداد لمجرد أنه طرد تلميذا شيعيا كان يغش خلال الامتحان، وقد أخبر التلميذ قوات الأمن بأن المدرس إرهابي وهكذا اعتقل، ويقبع اليوم في أحد السجون العراقية".

وقال المراسل إن"أساليب التعذيب الوحشية التي يتعرض لها المعتقلون تتمثل في التعذيب بالكهرباء وفي تعليقهم من أيديهم رأساً على عقب، وفي الجلوس على قنينة زجاجية مكسورة، وهذه القصص وثقها ناشطون في مجال حقوق الإنسان زاروا العديد من السجون العراقية".

أمير قطر يشتري 6 جزر يونانية

Image caption أحب الأمير حمد طبيعة الجزر الخلابة ومياهها الزرقاء التركوازية

ونقرأ في صحيفة التايمز تقريراً بعنوان "شيخ قطر يشتري جزراً يونانية". ويشير التقرير إلى أن حلم أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة هو شراء جزر يونانية ذات طبيعة خلابة ومياه زرقاء متلالئة.

وقالت الصحيفة إن الأمير أعجب بجمال هذه الجزر الست بعد أن رسا يخته في مياهها قبل أربعة أعوام.

وتقول الصحيفة إن الشيخ حمد اشترى الجزر الست بحوالي 7.2 مليون جنية استرليني، وهذه الجزر تعرف باسم "ايشانديس" ويبلغ عددها الإجمالي 18 جزيرة.

ويمكن للأمير حمد أن يفعل ما يشاء في الجزيرة بدءاً من جعلها جزيرته الخاصة، أو مراكزا سياحيا فاخرا، أو للاستثمارات الطبيعية.

وتقول الصحيفة إن الأمير يريد بناء فيلا على كل جزيرة، ولديه 24 ولداً، لذا يريد شراء 24 جزيرة.